Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

mardi, 29 septembre 2009

GRIPPE H1N1 Une fabuleuse escroquerie planétaire !!!

Jean-Jacques Crèvecoeur, un scientifique, offre une syntèse de ce qui se trame dans l'ombre des laboratoires pharmaceutiques.

Jean-Jacques-Cr-vec-ur.jpg

 


Lettre de Jean-Jacques Crèvecoeur sur la pandémie et le vaccin du H1N1. "Beaucoup de personnes de joignent à notre combat de défendre la liberté d'expression des vérités cachées. Nous grandissons très forts. Voici ce qu'il dit: "Je vous offre ici une synthèse de tout ce que j’ai lu depuis cinq mois (dont deux mois à temps plein). Mon objectif, c’est de décrypter pour vous les informations qui nous sont cachées (même si elles sont disponibles publiquement – faites vos recherches avec Google – vous verrez !), afin que vous ne cédiez pas à la panique lorsque l’hécatombe commencera. Afin que vous compreniez quelle est la cause réelle de ce que vous verrez." Lire la suite...."

http://www.conspiration.cc/sante/crevecoeur_pandemie_lett...

Pandémie, virus et vaccins fabriqués

POURQUOI ?

* pourquoi, Madame Bachelot (ministre de la santé en France) a-t-elle demandé début février 2009, à un groupe de légistes constitutionnalistes, un mémo sur la question suivante : l’imposition d’un plan de vaccination à toute la population serait-elle illégale et anticonstitutionnelle ? Ce sur quoi les experts l’ont rassurée, invoquant qu’une situation exceptionnelle et qu’un état d’urgence sanitaire justifiait amplement qu’on supprime toutes les libertés individuelles !

* pourquoi l’Organisation Mondiale de la Santé a-t-elle modifié, le 27 avril 2009, sa définition de la pandémie ? Auparavant, pour déclarer une pandémie, les contraintes étaient beaucoup plus sévères ! Maintenant, il suffit que la maladie soit identifiée dans deux pays d’une même zone OMS !

* comment se fait-il que le brevet du vaccin contre la grippe porcine (H1N1) a été déposé en 2007 (bien avant la réapparition du virus disparu depuis la fameuse épidémie de grippe espagnole, en 1918) ?

* par quel hasard le président Sarkozy a-t-il eu l’intuition d’aller signer un contrat d’investissement d’un montant de 100 millions d’euros, le 9 mars 2009, pour la construction d’une usine de fabrication de vaccins contre la grippe ? Et devinez où ! Au Mexique, là où justement, le foyer de la pandémie a pris naissance !
*

* pourquoi aucun média et aucun expert scientifique ne rappellent que la grippe ordinaire tue chaque année entre 250.000 et 500.000 personnes, soit plus de 1.000 morts par jour (ce sont les chiffres officiels de l’Organisation Mondiale de la Santé) ?

* pourquoi tous les médias du monde répètent-ils quotidiennement que le virus de la grippe A H1N1 va provoquer une hécatombe de victimes, alors que les faits démontrent qu’il s’agit d’une simple grippette (moins grave que la grippe saisonnière ordinaire) qui n’a fait que 2.000 morts en plus de cinq mois ? La grippe ordinaire en aurait fait, pendant ce même laps de temps, 200.000 morts !

* pourquoi, malgré ces chiffres de morbidité et de mortalité insignifiants (2.000 au lieu de 200.000), la plupart des pays du Monde ont passé des commandes faramineuses pour des centaines de millions de doses de vaccin, et ce, dès le mois de juin 2009 ?

* autrement dit, pourquoi met-on en place des mesures exceptionnelles cette année, alors que la grippe est moins virulente que les autres années ? Qu’est-ce qui, dans les faits, justifie de telles décisions alors qu’il n’y a rien d’exceptionnel ?

* pourquoi des lois d’exception (lois martiales) ont-elles déjà été votées dans la plupart des pays (sans en révéler le contenu) ?

* pourquoi le Ministre de l’Intérieur Français a-t-il rappelé tous les réservistes de l’armée et de la gendarmerie, en février 2009, en vue (je cite) « de graves troubles sociaux prévus pour la fin de l’été 2009 » (c’est-à-dire septembre) ?

* pourquoi l’armée américaine vient d’être déployée sur tout le territoire des Etats-Unis ?

* pourquoi plus de 800 camps de concentration ont-ils été installés aux Etats-Unis, ces dernières années (pour l’instant, ils sont vides) ? Pourquoi sont-ils gérés par la FEMA (Federal Emergency Management Agency), qui intervient lors des grandes catastrophes sur le territoire (comme lors du cyclone Katrina) ?

* pourquoi des centaines de milliers de cercueils sont-ils entreposés dans tous les états américains et pourquoi des fosses communes ont été creusées dans chaque district ?

* pourquoi 600 neurologues britanniques ont-ils reçu, le 29 juillet 2009, une lettre confidentielle du Health Protection Agency (HPA), les invitant à être particulièrement attentifs à la future recrudescence du syndrome de Guillain Barré(maladie neurologique dégénérative gravissime déclenchée la plupart du temps par l’acte vaccinal) ?

* Et pourquoi cette même agence n’a-t-elle pas prévenu le public qui va « bénéficier » de cette campagne de vaccination ?

* comment se fait-il que le 5 mars 2009, la firme Baxter a contaminé 72 kg de matériel vaccinal, mélangeant les virus H5N1 de la grippe aviaire et H3N2 de la grippe ordinaire, avant de les envoyer dans six pays différents, alors que les procédures de sécurité dans ce genre de laboratoire rendent cet accident absolument impossible ? Impossible sauf si l’acte devient volontaire. Cela m’a été confirmé par un docteur en biologie.
* pourquoi ne nous dit-on pas que le vaccin contre la grippe, depuis 40 ans qu’il existe, n’a jamais eu d’impact positif sur l’incidence de cette maladie, au contraire? Une étude internationale a démontré que les vaccinés attrapaient plus souvent la grippe que les non-vaccinés.

* pourquoi nous cache-t-on qu’en 1918, ce sont les personnes vaccinées qui sont mortes de la grippe espagnole, et pas les non-vaccinées ? Cela voudrait-il dire qu’elles ont été tuées par le vaccin lui-même, et pas par la grippe ?

* si les vaccins ont si peu d’effets secondaires, comment les autorités sanitaires expliquent-elles que le nombre de scléroses en plaques en France est passé de 25.000 à 85.000, suite à la campagne de vaccination contre l’hépatite B ?

* pourquoi nous cache-t-on que toutes les épidémies du XXe siècle ont été déclenchées par des campagnes de vaccination préalables ?

* pourquoi autorise-t-on de mettre dans le futur vaccin contre la grippe H1N1, un adjuvant tel que le squalène (dans une proportion un million de fois plus importante – j’ai revérifié les calculs, car je n’y croyais pas !), alors que la Chambre des Représentants l’avait reconnu explicitement responsable du syndrome de la première guerre du Golfe, syndrome qui avait rendu 180.000 GI’s malades (25 % des soldats) suite à l’injection du vaccin contre l’anthrax ? À noter que le squalène avait été interdit par un juge fédéral en 2004 !

* pourquoi les premières populations visées par la vaccination sont-elles les femmes enceintes et les enfants, alors qu’habituellement, ce sont les vieux qu’on vise ? Eux, paraît-il, auraient une mémoire immunitaire de la grippe espagnole de 1918 !!!

* pourquoi les procédures de vaccination obligatoire seront-elles confiées, non pas à des médecins, mais à des étudiants volontaires et des militaires ?

* pourquoi aucun médecin et aucun hôpital ne pourra dispenser les vaccins eux-mêmes ? Craindraient-ils de faux certificats ?

* pourquoi 50 % des médecins anglais disent qu’ils refuseront de se faire vacciner avec le nouveau vaccin, parce qu’ils n’ont pas confiance en la procédure de préparation ?

* pourquoi présente-t-on le Tamiflu comme un antiviral efficace, alors que toutes les campagnes d’utilisation de ce produit se sont révélées catastrophiquement inefficaces ? De plus, ce médicament provoque de nombreux désordres psychologiques et neuronaux, allant jusqu’à provoquer des suicides en nombre chez ceux qui en consomment !

* pourquoi les autorités sanitaires, censées vouloir notre bien et notre protection, autorisent-elles qu’un nouveau type de vaccin (ce sont leurs mots) soit testé directement sur des centaines de millions de cobayes (c’est-à-dire nous), sans que les protocoles normaux de Mise en Marché ne soient respectés, et sans aucune garantie d’innocuité dudit vaccin ?

Remerciement à Jean-Jacques Crèvecoeur pour sa participation au dévoilement de ce complot contre l'humanité.

Voici la suite de sa lettre écrit 2 jour avant le congrès sur le Choix à la Santé.

> Je pourrais continuer comme cela encore des heures. Mais je m’arrête là, car les autres questions iraient toujours dans le même sens. Je n’ai plus le temps, pour l’instant, de vous mettre toutes les références d’articles des journaux officiels (le Monde, le Figaro, le Daily Post, le Journal du dimanche, etc.), des sites officiels (de l’OMS, de Baxter, d’Aventis, de Sanofi-Pasteur, etc.) et des déclarations de scientifiques pro-vaccinalistes que j’ai consultées ! Vous trouverez tout cela sur mon site, d’ici la fin du mois de septembre.
>
> Mais je vous garantis sur l’honneur que toutes les questions que je pose ci-dessus se basent uniquement sur des lectures de documents officiels et accessibles à tous ! Ce ne sont pas des allégations, des suppositions, des supputations de théoriciens du grand complot ! C’est cela qui fait qu’il est impératif de se poser de telles questions ! Et de tirer les conclusions qui s’imposent.
>
> Pour ma part, c’est fait. Et j’ai pris position clairement.
> Autrement dit, tant qu’on ne m’obligera pas à fermer ma gueule, je continuerai à vous informer.
>
> Il y a, par contre, une question que je vais poser ici et à laquelle je vais répondre, car beaucoup de mes interlocuteurs ne comprennent pas cela (j’ai reçu des centaines de courriels en une semaine !!! Merci à ceux qui m’ont traité de pauvre connard et de manipulateur. Merci surtout à tous ceux qui ont relayé l’information à des dizaines de milliers de personnes en Europe et au Canada. Merci particulièrement à tous ceux qui prient pour moi, pour l’instant. J’ai été très touché et ému.)
>
» J’en suis convaincu.
>
> Par contre, ne perdez pas votre temps avec les hauts dirigeants de l’État, les grands médias et les experts payés (achetés) par les laboratoires pharmaceutiques.

La question est : comment un virus aussi bénin va-t-il s’y prendre pour tuer des millions de personnes ?
Ça, c’est la question à un million de dollars !!!

Eh bien c’est l’histoire des pandémies du passé qui nous apporte la réponse.
La recette est simple
(en douze étapes, déjà expérimentées en 1918 avec succès) :

1. on annonce qu’un foyer d’une nouvelle grippe vient d’apparaître au Mexique et que c’est très grave, car c’est un virus animal qui s’est transmis à l’homme !
2. on annonce ensuite 350 morts en une semaine, pour rectifier ensuite le décompte à 8 morts. Mais tout le monde a retenu qu’il y avait eu beaucoup de morts dès le début (ça ne vous rappelle rien, ça : le 11 septembre, on nous a annoncé à la télévision 40 à 50.000 morts dans les Twin Towers – ce qui a justifié la croisade contre les forces du Mal – puis, on a révisé le nombre de morts à 2.974) ;
3. on annonce à grand renfort de publicité quotidienne que ce terrible virus se propage à une vitesse incroyable sur toute la planète (alors que par ailleurs, aucun laboratoire du monde ne dispose de la souche du virus pour confirmer que c’est bien ce virus qui est en cause, et pas le virus ordinaire – on reconnaît par ailleurs que la grippe porcine ne présente aucun symptôme spécifique par rapport à ceux de la grippe ordinaire – alors, comment font-ils pour compter le nombre de cas ???) ;
4. devant le peu de virulence dudit virus, on nous annonce que ce gentil virus (finalement) va muter et va devenir TRÈS méchant, et que l’on sait qu’il va muter à une date précise (celle de la sortie des vaccins, quelle coïncidence quand même !) ;
5. pendant tout ce temps, on prépare des produits en laboratoire dont on dit qu’ils sont des vaccins, et dans lesquels on mélange deux souches de la grippe porcine, deux souches de la grippe aviaire et une souche de la grippe humaine (cocktail tout à fait explosif, lorsqu’il sera injecté dans le corps !). De plus, on rajoute (en plus grande quantité que d’habitude) des adjuvants (mercure, aluminium et squalène), reconnus pour leur grande toxicité ;
6. peu avant la sortie des soi-disant vaccins (qui sont en réalité, ici, des armes bactériologiques), les médias se déchaînent pour nous annoncer qu’il y a une recrudescence de cas de grippe. Même si les médecins ne prennent plus la peine de vérifier s’il s’agit bien du même virus, le peuple est tellement hypnotisé qu’il ne réfléchit plus. Il est persuadé que la mutation annoncée est en train de se réaliser ;
7. on annonce aussi que tous les vaccins ne seront pas disponibles immédiatement et qu’il y aura des chanceux qui pourront en bénéficier tout de suite, et d’autres devront attendre jusqu’à quatre mois pour enfin recevoir le vaccin salvateur !À noter que nous en sommes là, pour l’instant, dans la chronologie des événements.
8. dès la sortie des premières armes bactériologiques déguisées en vaccins, le bon peuple apeuré court se faire vacciner volontairement, dans les centres spécialement préparés à cet effet (et encadrés par des militaires). Ici au Canada, les gens s’inscrivent sur des listes d’attente pour être certains d’être parmi les premiers vaccinés !
9. dès l’injection du vaccin, le cocktail préparé soigneusement par les laboratoires entraîne la mutation et la combinaison des différentes souches dans le corps du patient, rendant les virus extrêmement mortels. Dans le même temps, les adjuvants auront mis par terre le système immunitaire. La Tamiflu sera utilisé pour provoquer une surinfection (cas déjà observés dans plusieurs pays) entraînant immédiatement la mort de la personne. Conséquence : il y aura des milliers de morts parmi les premières populations vaccinées ;
10. on nous dira alors que, malheureusement, ce qu’on craignait est arrivé : le virus a muté sous une forme mortelle. On attribuera la cause des décès au virus, et pas au gentil vaccin censé nous protéger ! Une panique s’emparera de la population, qui réclamera qu’on les vaccine d’urgence ;
11. vu la gravité de la situation sanitaire, vu les troubles engendrés, d’une part par ceux qui réclameront avec force leur vaccin, d’autre part par ceux qui accuseront les autorités sanitaires de génocidaires, l’état d’urgence sera déclaré dans tout le pays et le plan de vaccination obligatoire sera mis en place ;
12. ceux qui refuseront de se faire vacciner devront se cacher ou disparaître pendant un temps suffisamment long, à moins qu’on ne les fasse disparaître dans des camps de concentration prévus à cet effet.

> Ce scénario, je vous l’écris en cette nuit du 9 au 10 septembre 2009. Je ne le fais pas du tout de gaieté de coeur.
> Je sais que certains parmi vous me reprocheront d’alimenter la peur qui est déjà créée par les élites lumineuses, et de finalement, faire le jeu de ceux que je dénonce. À cela, je vous citerai une phrase de Jésus-Christ (même si je n’appartiens plus à aucune religion) : « Vous connaîtrez la vérité, et la vérité fera de vous des hommes libres ! » (Jean 8:32).
>
> Je vous offre ici une synthèse de tout ce que j’ai lu depuis cinq mois (dont deux mois à temps plein). Mon objectif, c’est de décrypter pour vous les informations qui nous sont cachées (même si elles sont disponibles publiquement – faites vos recherches avec Google – vous verrez !), afin que vous ne cédiez pas à la panique lorsque l’hécatombe commencera. Afin que vous compreniez quelle est la cause réelle de ce que vous verrez..
>
> Maintenant, que pouvons-nous faire, me direz-vous ? Pour l’instant, la chose qui me paraît la plus importante, c’est que vous diffusiez cette information à TOUS vos contacts. Imprimez ce courriel, découpez-le en morceaux s’il vous paraît trop long, donnez-le à tous vos amis, à toutes vos connaissances. Si vous êtes parents d’enfants allant à l’école, constituez immédiatement des comités de résistance à ce plan génocidaire. Dans trois semaines, il sera trop tard. Et vous devez savoir que les écoles seront bouclées pour pouvoir vacciner vos enfants. Si vous n’êtes pas organisés maintenant, vous serez démunis le 28 septembre, lorsque le plan se mettra en marche. Allez parler à tous les policiers, à tous les gendarmes que vous connaissez car eux aussi, sont maintenus dans l’ignorance de ce plan (et ils ne seront pas vaccinés par les mêmes produits, pour ne pas tomber malades, eux !). Expliquez-leur qu’ils vont participer, sans le savoir, à un génocide programmé contre la population. Rappelez-vous que si les nazis ont pu déporter autant de personnes vers les camps de la mort, c’est parce qu’ils ont bénéficié de l’aide de la police française qui n’avait pas compris ce qui se passait. Allez parler aussi à vos représentants politiques, car la plupart d’entre eux ne savent pas ce qui se trame. Demandez-leur de ne pas coopérer, de saboter le plan, de faire détruire les fichiers de population, pour que le recensement des vaccinés et des non vaccinés devienne un casse-tête.
>
> Cette activité devrait devenir votre tâche prioritaire. Car la seule manière d’enrayer ce plan diabolique, c’est de réunir une masse critique de gens conscients. Gandhi ne disait-il pas : « un individu conscient et debout est bien plus dangereux pour le pouvoir en place que 10.000 individus endormis et inconscients. » J’en suis convaincu.
>
> Par contre, ne perdez pas votre temps avec les hauts dirigeants de l’État, les grands médias et les experts payés (achetés) par les laboratoires pharmaceutiques. Ne perdez pas non plus votre temps avec les sceptiques, les indécrottables du petit écran pour qui seule la parole des médias est l’évangile. Méfiez-vous même de leur réaction, car ils pourraient vous accuser de chercher à les tuer en les empêchant de se faire vacciner.
>
> Et si vous avez peur en lisant mon courriel, transformez cette peur en action, en mouvement. C’est toujours comme cela que l’humanité a fait des bonds dans son évolution : c’est en transformant sa peur du feu en maîtrise du feu que l’homme a inventé la technique. Ici, l’enjeu est de taille : c’est en transformant votre peur de la mort que vous pourrez accéder à une nouvelle dimension, à une nouvelle vibration. Rappelez-vous que nous ne sommes pas des êtres matériels vivant des expériences spirituelles. Nous sommes des êtres spirituels vivant l’expérience fabuleuse de l’incarnation.
>
> Personnellement, je suis très conscient de ce que je risque en prenant cette position, à découvert. Depuis quelque temps, je vis avec la perspective qu’il se pourrait que je ne sois plus de ce monde dans les semaines qui viennent. Et je découvre une perspective fabuleuse à mon existence. Souvent, je me suis posé la question de façon théorique : s’il me restait un an à vivre, quels choix de vie ferai-je pour que je puisse entrer dans la mort sereinement et sans regret ?Aujourd’hui, cette question n’est plus théorique pour moi. Et je me rends compte que beaucoup de mes valeurs se transforment de façon encore plus radicale. Et beaucoup de choses qui me causaient du souci deviennent tellement secondaires...
>
> Et cette phrase de saint Matthieu résonne dans ma tête : que votre oui soit un oui, que votre non soit un non, (Matthieu 5:37).
> Serons-nous capable de dire non à l’infamie, au risque de notre vie corporelle ? Serons-nous capables de dire oui à ce que notre âme nous dicte de faire ? Serons-nous capable de nous mettre debout, quel que soit le prix à payer ?
>
> Tel est le cadeau que ce plan de pandémie nous offre en cette fin d’année 2009. Si nous sommes à la hauteur du défi (et je sais que nous le sommes), ce vaccin deviendra notre pierre philosophale et nous transformera en alchimistes, pour réaliser le grand oeuvre.
>
> Restons debout et conscients.
>
> Je vous salue avec le coeur.
>
> Jean-Jacques Crèvecoeur
> De Montréal (4 heures du matin, ce jeudi 10 septembre 2009)

 

la source http://theflucase.com/index.php?option=com_content&view=article&id=736%3Alettre-de-jean-jacques-crevecoeur-offre-une-syntese-sur-la-pandemie-et-le-vaccin-du-h1n1-en-francais&catid=1%3Alatest-news&Itemid=64&lang=en

11:39 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (6) |  Facebook

jeudi, 24 septembre 2009

أغلي عشر حوادث في التاريخ

(منقول)

على مر التاريخ ، كانت البشرية دائما عرضة للحوادث، التي يمكن أن تكون مكلفة للغاية.

وهنا نستعرض قائمة 10 أغلى الحوادث في تاريخ العالم قياساً بالدولار.

ويشمل ذلك الأضرار التي لحقت بالممتلكات والنفقات التي تكبدتها الحادثة من الخسائر. وكثير من هذه الحوادث التي من الواضح أنها تنطوي على خسائر لا يمكن قياسها من حيث القيمة الدولارية.

فقد الحياة لا يقدر بثمن ..

ولا تدخل في المعادلة الأعمال المتعمدة، مثل الحرب أو الإرهاب والكوارث الطبيعية، وبالتالي ليست مدرجة في هذه القائمة.


المركز العاشر: سفينة تايتنك

150 مليون دولار


قد يكون حادث غرق سفينة التايتانيك أشهر الحوادث في العالم، ولكنه ليس الأغلى .. وقد غرقت هذه السفينة العملاقة في أول رحلة لها في عام 1912 ومات في الحادث 1500 شخص.


وبلغت تكلفة السفينة، التي تعدّ الأكبر رفاهية حتى تاريخ اليوم، 7 ملايين دولار وهو ما يعادل 150 مليون دولار اليوم.


المركز التاسع : شاحنة الصهريج مع الجسر

358 مليون دولار


في عام 2004 ارتطمت شاحنة تحمل 3200 لتر من الوقود، بجسر "ويهلتال" في ألمانيا. وعندما ارتطمت بالأرض تسبب الوقود بانفجار هائل، أدى إلى تدمير جزء كبير من الجسر.


وقُدّرت كلفة التصليحات و تبديل الجسر المتحطم بـ 358 مليون دولار.


المركز الثامن : حادث مترولينك

500 مليون دولار


في العام الماضي ارتطم قطاران في ولاية كاليفورنيا، عندما عبر أحد القطارين الإشارة الحمراء بسرعة كبيرة.
وتبين لاحقاً أن السبب هو التهاء قائد القطار بكتابته لرسالة نصية. << يغازل !!!


توفي 25 شخص في الحادث، وكلفت الدعوات القضائية شركة مترولينك صاحبة القطار 500 مليون دولار.


المركز السابع : تحطم منفذة العمليات طائرة "بي 2" B2

1.4 مليار دولار


هذه الطائرة المسماة بالقاذفة "ستيلث بي 2" تحطمت بعد قليل من إقلاعها من قاعدة جوية في غوام في 23 شباط / فبراير 2008. وكان سبب الحادث تعطل بعض من أجهزة الكمبيوتر بسبب الرطوبة.


هذا الحادث قدرت كلفته بـ1.4 مليار دولار وهو الأغلى في تاريخ حوادث الطيران. مع العلم وأن كلا الطيارين تمكنا من القفز بمظلتيهما إلى بر الأمان.

المركز السادس : حاملة نفط "أكسون فالديس"

2.5 مليار دولار


يوم 24 مارس 1989، تسرب النفط من "إكسون فالديز"، لم يكن تسربا كبيرا مقارنة بأكبر انسكابات النفط، لكنها كانت مكلفة نظرا إلى بعد الموقع من مضيق الأمير ويليام وقد تكفلت الشركة بتنظيف البترول المتسرب متكبدة مصاريفا قدرت بـ 2.5 مليار دولار.


المركز الخامس : قاعدة "آلفا" لاستخراج النفط

3.4 مليار دولار


كانت اكبر منتج للنفط في العالم ، بإنتاج 317000 برميل من النفط يوميا..


وفي 6 تموز / يوليو ، عام 1988 ، تمت الصيانة الروتينية ، وتم تحقق الفنيين من إزالة صمامات الأمان التي لا غنى عنها في منع تراكم الغاز السائل الخطير ... وكانت هناك 100 من صمامات الأمان التي خضعت للتدقيق. وللأسف ، فإن الفنيين ارتكبوا خطأ فنيا فادحا في مضخات الغاز السائل. وفي غضون ساعتين، اشتعلت المنصة بالنيران، حتى انهارت تماما، مما أسفر عن مقتل 167 عامل، ومما أدى إلى خسائر قدرت بـ 3.4 مليار دولار من الأضرار .


المركز الرابع : انفجار تشالنجر

5.5 مليار دولار


تحطمت مركبة الفضاء بعد تركها لسطح الأرض بـ 73 ثانية، متحولة إلى نيران ودخان بسبب عطل فني.

وقد قدّرت كلفة استبدال المركبة والأجهزة المحطمة بمبلغ 5.5 مليار دولار في 28 كانون الثاني / يناير 1986


المركز الثالث : حاملة النفط "برستيج"

12 مليار دولار


في عام 2002 تحطمت إحدى خزانات السفينة العملاقة عندما كانت تحمل 77 ألف طناً من النفط، قبالة الشواطئ الإسبانية بسبب عاصفة.


وعندما حاول قائد السفينة طلب العون من السلطات، جاءت أوامر من كل من فرنسا وأسبانيا والبرتغال، بالابتعاد عن الشواطئ خوفاً من التلوث التي قد تسببه. وقد أدت العاصفة إلى انقسام السفينة وغرقها.

وقدرت كلفة هذه الحادثة بـ 12 مليار دولار.


المركز الثاني : مركبة فضاء "كولومبيا"
13 مليار دولار.

انفجرت هذه المركبة الفضائية في رحلة عودتها من الفضاء فوق تكساس، بسبب ثقب بأحد أجنحتها.
وقدرت كلفة هذا الحادث بـ 13 مليار دولار

المركز الاول : تشيرنوبيل
200 مليار دولار

الكارثة الأغلى في التاريخ حدثت عام 1986.
وقد تأثرت نصف أوكرانيا منها بطريقة أو بأخرى، وأثّر الحادث على حياة 1.7 مليون شخص من سكان المنطقة.
وقدر عدد الوفيات من أثر كارثة المفاعل النووي بـ 175 ألف شخص،
وقدرت تكلفة الحادث بـ 200 مليار دولار.

18:07 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

القذافي يمزق ميثاق الأمم المتحدة ويقذف الكتاب الأبيض

Jeudi 24 Septembre 2009

في أول كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ 40 عاما، مزق الرئيس الليبي معمر القذافي جزءا من ميثاق الأمم المتحدة أمس، وقذف بالكتاب الأبيض في الهواء، بعد أن وصفه بأنه يتضمن حل القضية الفلسطينية.
ورفض القذافي ـ في كلمته التي استغرقت 95 دقيقة متجاوزة الوقت المحدد بـ 15 دقيقة ـ وجود الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن، الذي أسماه "مجلس الرعب"، واصفاً حق الفيتو بأنه "إرهاب".
ولوح بالانسحاب من الأمم المتحدة، معتبرا أن ميثاقها انتهى العمل به. وطالب بتعديل نظام العضوية في المجلس لتكون وفقا للاتحادات الإقليمية مثل الاتحاد الإفريقي. ومن جانبه، دعا الرئيـس الأمريكي باراك أوباما إلى عهد جــديد متعـدد الأطراف.
وأوضح ـ في أول خطاب له أمام الجمعية العامة ـ أن الشهور المقبلة حاسمة في مجال تعزيز معاهدة حظر الانتشار النووي، متهما البرامج النووية لكل من كوريا الشمالية وإيران بتهديد العالم.
كما اعتبر مواصلة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة غير شرعي.

النص الكامل لخطاب العقيد معمر القذافي أمام الجمعية العامة للأمة المتحدة


يأتي هذا الإنعقاد في قمة جملة من التحديات التي تواجهنا جميعاً ، والتي ينبغي على العالم أن يتحد ويتكاتف بجهود جادة لكي يهزم هذه التحديات التي تشكل العدو المشترك :
"
تحديات المناخ ، والأزمة المالية أوالإنهيار الاقتصادي الرأسمالي ، وأزمة الغذاء والماء ، والتصحر ، والإرهاب ، والهجرة ، وإنتشار الأمراض المخلّقة من الإنسان وغير المخلقة ، لأن بعض الفيروسات صنعتها أجهزة حربية كسلاح ، وفقدت السيطرة عليها .
وقد تكون أنفلونزا "أنف العنزة الخنازير" ، هي من ضمن الفيروسات التي لم تتم السيطرة عليها ، وهي مخلّقة في المعامل كسلاح حربي .
وكذلك الإنتشار النووي المرعب ، إلى جانب الإرهاب الآخر ، وإنتشار النفاق والخوف والكفر ، وانحطاط الأخلاق وسيادة المادة .
هذا كله يشكل عدوا مشتركا لنا جميعا .

أيها السادة :
تعلمون أن الأمم المتحدة تكونت في الأساس من ثلاث دول أو أربع إتحدت ضد ألمانيا .. هذه هي الأمم المتحدة ، وليس منظمة الأمم المتحدة .
منظمة الأمم المتحدة التي هي نحن الآن ، شيء آخر ، أما الأمم المتحدة فهي الأمم التي إتحدت ضد ألمانيا في الحرب العالمية الثانية ، وهذه الدول شكّلت مجلس سمته مجلس الأمن ، وأعطت لنفسها مقاعد دائمة ، وأعطت لنفسها الفيتو .
نحن لم نكن حاضرين ، وقد فصّلت الأم المتحدة عليها ، وطلبت منا نحن أن نلبس هذا الثوب الذي فصّلته هذه الأمم الثلاث أو الأربع التي اتحدت ضد ألمانيا .
هذه هي الحقيقة ، وهذا هو أساس هذه المنظمة الدولية .
حصل ذلك في غياب "165" مائة وخمس وستين أمة الموجودة الآن ، يعني نسبة "1" إلى "8" ، كان حاضرا واحد وغياب ثمانية .
وهم الذين صنعوا الميثاق الذي تعلمون من قراءته - وميثاق الأمم المتحدة معي - أن ديباجته شيء ، ومواده شيء آخر .
كيف حصل هذا ؟!.
إن الذين حضروا سان فرانسيسكو في عام 45 ، إشتركوا في صناعة الديباجة ، وتركوا المواد الأخرى بما فيها اللوائح الداخلية لما يسمى بمجلس الأمن ، للخبراء والفنيين وساسة الدول المهتمة بهذا الموضوع ، وهي الدول التي صنعت مجلس الأمن ، والدول التي إتحدت ضد ألمانيا .
الديباجة مغرية جدا ولا إعتراض عليها ، ولكن كل ما جاء بعد ذلك متناقض تماما مع الديباجة ، وهذا هو الذي نحن الآن أمامه ، ونحتج عليه ونرفضه ، ولا يمكن أن نستمر به لأن هذا إنتهى وقته في الحرب العالمية الثانية .

الديباجة تقول إن الأمم متساوية كبيرها وصغيرها .
هل المقاعد الدائمة ، نحن متساوون فيها ؟ أبداً ، نحن غير متساوين .
والديباجة تقول إن الأمم المتحدة متساوية كبيرها وصغيرها في الحقوق .
طيب .. هل حق الفيتو نحن فيه سواسية ؟!.
الديباجة تقول " الأمم الكبيرة والصغيرة ، متساوون في الحقوق " .. هذه الديباجة ، وهذه هي التي وافقنا عليها .
إذن الفيتو ضد الميثاق ، والمقاعد الدائمة ضد الميثاق ، وهذه نحن لا نعترف بها ولا نقبلها .
يقول الميثاق في الديباجة " التزمنا أن لا تُستخدم القوة المسلحة في غير المصلحة المشتركة ".. هذه هي الديباجة التي نحن فرحنا بها ، ووقعنا عليها ، وإنضممنا للأمم المتحدة بناءً عليها ، وهي تقول إن القوة المسلحة لا تُستخدم إلا في المصلحة المشتركة لكل الأمم .
لكن وقعت 65 حربا بعد قيام الأمم المتحدة وبعد قيام مجلس الأمن بكيفيته الحالية وبعد هذا التعهد ، ضحيتها الملايين أكثر من الحرب العالمية .
هل هذه الحروب التي وقعت والعدوان الذي وقع والقوة التي استخدمت في 65 حربا ، هي للمصلحة المشتركة ؟! أبدا .. هي لمصلحة دولة معينة أو دولتين أو ثلاث دول - وسنأتي لهذه الحروب لنرى هل هي قامت للمصلحة للمشتركة أو لمصلحة دولة معينة -.
هذا تناقض صارخ مع ديباجة الميثاق الذي نحن رضينا به وإنضممنا لهذه المنظمة .
وإذا كان الأمر لا يمشي حسب الديباجة التي نحن وافقنا عليها ، فحتى وجودنا في المنظمة لا يمشي إعتباراً من الآن

نحن لا نجامل ، ولا نقول كلاما دبلوماسيا ، ولسنا خائفين ، ولسنا طامعين ، ولا نستطيع أن نجامل في مصير العالم .
نحن الآن نتحدث عن مصير العالم ، عن مصير الكرة الأرضية ، عن مصير الجنس البشري .. وفي هذه القضية المصيرية للبشرية لا توجد مجاملة ولا نفاق ولا دبلوماسية ، لأن التهاون والنفاق والخوف أدى إلى وقوع 65 حربا بعد قيام الأمم المتحدة .
وتقول الديباجة " وإذا تم إستخدام القوة يجب أن تكون قوة أممية ، قوة مشتركة " .. الأمم المتحدة بهيئة أركان الحرب هي التي تستخدم القوة ، وليس دولة أو دولتان ولا ثلاث .. الأمم المتحدة كلها تقرر إستخدام القوة حفظا للسلام العالمي .
وإذا وقع عدوان من دولة على أخرى بعد عام 1945 بعد قيام هذه المنظمة ، فإن الأمم المتحدة مجتمعة تقوم بردع هذا العدوان .
يعني إذا اعتدت ليبيا على فرنسا - مثلا - ، يجب أن تقوم الأمم المتحدة بردع العدوان الليبي ، لأن فرنسا دولة مستقلة وعضو في الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وذات سيادة .
نحن ملتزمون أن ندافع عن سيادة الأمم جماعياً ، لكن وقعت 65 حربا عدوانية دون أن تقوم الأمم المتحدة بردعها ، وقامت بها - ثماني حروب طاحنة كبرى ضحاياها بالملايين - الدول صاحبة المقعد الدائم في مجلس الأمن وصاحبة الفيتو .
الدول التي نحن نطمئن إليها ، ونعتقد أنها هي التي ستحمي الأمن وتحمي إستقلال الشعوب ، هي التي هددت إستقلال الشعوب وإستخدمت القوة الغاشمة .
كنا نعتقد أنها هي التي ستردع العدوان وتحمي الشعوب وتبث الطمأنينة في العالم ، لكن نجد هذه الأمم تستخدم القوة الغاشمة ، وهي تتمتع بمقعد دائم في مجلس الأمن ، وتتمتع بما أعطته لنفسها من حق فيتو



نحن لا نجامل ، ولا نقول كلاما دبلوماسيا ، ولسنا خائفين ، ولسنا طامعين ، ولا نستطيع أن نجامل في مصير العالم .
نحن الآن نتحدث عن مصير العالم ، عن مصير الكرة الأرضية ، عن مصير الجنس البشري .. وفي هذه القضية المصيرية للبشرية لا توجد مجاملة ولا نفاق ولا دبلوماسية ، لأن التهاون والنفاق والخوف أدى إلى وقوع 65 حربا بعد قيام الأمم المتحدة .
وتقول الديباجة " وإذا تم إستخدام القوة يجب أن تكون قوة أممية ، قوة مشتركة " .. الأمم المتحدة بهيئة أركان الحرب هي التي تستخدم القوة ، وليس دولة أو دولتان ولا ثلاث .. الأمم المتحدة كلها تقرر إستخدام القوة حفظا للسلام العالمي .
وإذا وقع عدوان من دولة على أخرى بعد عام 1945 بعد قيام هذه المنظمة ، فإن الأمم المتحدة مجتمعة تقوم بردع هذا العدوان .
يعني إذا اعتدت ليبيا على فرنسا - مثلا - ، يجب أن تقوم الأمم المتحدة بردع العدوان الليبي ، لأن فرنسا دولة مستقلة وعضو في الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وذات سيادة .
نحن ملتزمون أن ندافع عن سيادة الأمم جماعياً ، لكن وقعت 65 حربا عدوانية دون أن تقوم الأمم المتحدة بردعها ، وقامت بها - ثماني حروب طاحنة كبرى ضحاياها بالملايين - الدول صاحبة المقعد الدائم في مجلس الأمن وصاحبة الفيتو .
الدول التي نحن نطمئن إليها ، ونعتقد أنها هي التي ستحمي الأمن وتحمي إستقلال الشعوب ، هي التي هددت إستقلال الشعوب وإستخدمت القوة الغاشمة .
كنا نعتقد أنها هي التي ستردع العدوان وتحمي الشعوب وتبث الطمأنينة في العالم ، لكن نجد هذه الأمم تستخدم القوة الغاشمة ، وهي تتمتع بمقعد دائم في مجلس الأمن ، وتتمتع بما أعطته لنفسها من حق فيتو



وليس في هذا الميثاق ، ما يسوغ للأمم المتحدة أن تتدخل في الشؤون التي تكون من صميم السلطان الداخلي لدولة ما .
يعني أن نظام الحكم شأن داخلي لدولة ما ، لا يحق لأحد أن يتدخل فيه ، فأن تعمل نظامك ديكتاتوريا أو ديمقراطيا أو إشتراكيا أو رأسماليا أو رجعيا أو تقدميا ، فهذا مسؤولية المجتمع ذاته .. شأن داخلي .
لقد صوتت روما في يوم ما لـ " يوليوس قيصر " أن يكون ديكتاتورا حيث أعطاه مجلس الشيوخ تفويضا لأن يكون ديكتاتورا ، لأنهم يرون أن الديكتاتورية في ذلك الوقت مفيدة لروما .. هذا شأن داخلي ، من يقول لروما لماذا عملتِ " يوليوس قيصر ديكتاتورا " ؟!. نحن لا نجامل ، ولا نقول كلاما دبلوماسيا ، ولسنا خائفين ، ولسنا طامعين ، ولا نستطيع أن نجامل في مصير العالم .
نحن الآن نتحدث عن مصير العالم ، عن مصير الكرة الأرضية ، عن مصير الجنس البشري .. وفي هذه القضية المصيرية للبشرية لا توجد مجاملة ولا نفاق ولا دبلوماسية ، لأن التهاون والنفاق والخوف أدى إلى وقوع 65 حربا بعد قيام الأمم المتحدة .
وتقول الديباجة " وإذا تم إستخدام القوة يجب أن تكون قوة أممية ، قوة مشتركة " .. الأمم المتحدة بهيئة أركان الحرب هي التي تستخدم القوة ، وليس دولة أو دولتان ولا ثلاث .. الأمم المتحدة كلها تقرر إستخدام القوة حفظا للسلام العالمي .
وإذا وقع عدوان من دولة على أخرى بعد عام 1945 بعد قيام هذه المنظمة ، فإن الأمم المتحدة مجتمعة تقوم بردع هذا العدوان .
يعني إذا اعتدت ليبيا على فرنسا - مثلا - ، يجب أن تقوم الأمم المتحدة بردع العدوان الليبي ، لأن فرنسا دولة مستقلة وعضو في الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وذات سيادة .
نحن ملتزمون أن ندافع عن سيادة الأمم جماعياً ، لكن وقعت 65 حربا عدوانية دون أن تقوم الأمم المتحدة بردعها ، وقامت بها - ثماني حروب طاحنة كبرى ضحاياها بالملايين - الدول صاحبة المقعد الدائم في مجلس الأمن وصاحبة الفيتو .
الدول التي نحن نطمئن إليها ، ونعتقد أنها هي التي ستحمي الأمن وتحمي إستقلال الشعوب ، هي التي هددت إستقلال الشعوب وإستخدمت القوة الغاشمة .
كنا نعتقد أنها هي التي ستردع العدوان وتحمي الشعوب وتبث الطمأنينة في العالم ، لكن نجد هذه الأمم تستخدم القوة الغاشمة ، وهي تتمتع بمقعد دائم في مجلس الأمن ، وتتمتع بما أعطته لنفسها من حق فيتو




الديباجة هذا هو الشيء الذي إتفقنا عليه ، أما مجيء الفيتو بعد ذلك فهو غير مذكور في الميثاق .
ولو قالوا لنا إن الفيتو موجود لما إنضممنا إلى الأمم المتحدة ، فنحن إنضممنا لأننا متساوون في الحقوق .
لكن أن تظهر بعد ذلك دولة عندها حق الإعتراض على كل قراراتنا وعندها مقعد دائم ، فمن أعطاها المقعد الدائم !؟ .
هذه الدول الأربع أعطت نفسها المقعد الدائم .
ولدولة الوحيدة التي صوتنا في هذه الجمعية لمقعدها الدائم ، هي الصين ، فالصين أعطيناها أصواتنا لكي يكون لها مقعد دائم في مجلس الأمن .
وهذه الدولة فقط وجودها وجود ديمقراطي ، أما المقاعد الأربعة الأخرى فوجودها غير ديمقراطي ، بل ديكتاتوري مفروض علينا ، ولا نعترف به ولا يسري علينا


إصلاح الأمم المتحدة - أيها السادة - ليس بالتوجه نحو زيادة المقاعد .
زيادة المقاعد " يزيد الطين بلة " - أنا لا أعرف كيف ترجم المترجم هذا المثل ، "الطين بلة" .. هذا مثل تصعب ترجمته بالإنجليزية ، ولكن أساعدك فيه : هي "to add insult to injury" .. " يزيد الطين بله " يعني يزيد السوء سوءاً ، يزيد الكيل كيلين - كيف ؟ لأن ستضاف دول كبرى إلى الدول الكبرى الأولى التي نعاني منها ، وترجح كفة الدول الكبرى أكثر وأكثر .
إذن من هنا ، نحن نرفض زيادة المقاعد بهذه الكيفية .
الحل ليس بزيادة المقاعد ، وأخطر شيء أن نزيد مقاعد دول كبرى إلى الدول الكبرى الأولى .. هذا يطحن شعوب العالم الثالث ، يطحن كل الشعوب الصغيرة التي هي تتشكل الآن فيما يسمى " 100.g" .. هناك "100" دولة صغيرة متجمعة في منبر إسمه " fss " "forum of small states" .. "100.states " .. "100.g ".
هذه ستطحنها المقاعد الجديدة ، لأن دولا كبرى جديدة تضاف إلى الدول الكبرى السابقة .
هذا مرفوض ، ويجب أن يقفل بابه ، ونعارضه بشدة .

ثم إن فتح باب زيادة مقاعد مجلس الأمن ، سيزيد الغبن والجور ، ويزيد حدة التوتر عالميا ، ويزيد التنافس على مقاعد مجلس الأمن ، وسندخل في تنافس بين مجموعة مهمة جدا جدا من الدول .
وسوف تكون هناك منافسة بين إيطاليا ، ألمانيا ، إندونيسيا ، الهند ، باكستان ، الفلبين ، اليابان ، البرازيل ، الأرجنتين ، نيجيريا ، الجزائر ، ليبيا ، مصر ، الكونغو ، جنوب إفريقيا ، تنزانيا ، تركيا ، إيران ، اليونان ، أوكرانيا .
كل هذه الدول ستطالب بأن يكون لها مقعد في مجلس الأمن ،وفي هذه الحالة سيستمر التسابق حتى يصل عدد أعضاء مجلس الأمن بعدد أعضاء هذه الجمعية ، وهذا غير عملي .
إذن ما هو الحل ؟ .
الحل المطروح الآن على الجمعية العامة برئاسة " علي التريكي " والذي ستتخذ فيه قرارا بالتصويت ، والقرار الملزم هو قرار الأغلبية في الجمعية العامة دون النظر لأي جهة أخرى ، هو أن يُقفل باب عضوية الدول ، ويُقفل باب زيادة المقاعد في مجلس الأمن - هذا معروض على الجمعية العامة ، الأمين العام ، والتريكي - ، ويحل محلها عضوية الإتحادات ، وتحقيق الديمقراطية بالمساواة بين الدول الأعضاء ، ونقل صلاحيات مجلس الأمن إلى الجمعية العامة .



تكون العضوية للإتحادات وليس للدول ، لأن إذا فتحنا باب عضوية مجلس الأمن كما هو مطروح الآن للدول ، فإن هذا سيؤدي إلى أن كل الدول تريد أن يكون لها مقعد في مجلس الأمن ، وهذا من حقها لأنها حسب هذه الديباجة هي متساوية .. فكيف نوقفها ؟ من الذي له الحق أن يوقف هذه الدول أن تطالب ؟!.
من الذي له الحق أن يقول لإيطاليا لا تطالبي بمقعد إذا أعطي مقعد إلى ألمانيا ؟ .. إيطاليا أولى ، تقول أنا التي انضممت للحلفاء وخرجت من المحور ، أما ألمانيا فهي التي كانت معتدية ، وهي التي هزمت مثلا - ليست ألمانيا الحالية ، بل ألمانيا السابقة النازية - .
إذا الهند مثلا أعطيناها مقعدا ونقول إنها تستحقه ، سوف تحتج باكستان .. فهذه دولة ذرية ، وهذه دولة ذرية ، وهما في حالة حرب ، هذا شيء خطر .
وإذا تعطي اليابان ، لماذا لا تعطي إندونيسيا أكبر دولة إسلامية في العالم ؟!.
ثم ما الذي ستقوله لتركيا وإيران وأوكرانيا والبرازيل والأرجنتين ، وليبيا التي ألغت برنامج السلاح النووي فهي أيضا تستحق مقعدا في مجلس الأمن لأنها خدمت الأمن العالمي ؟!.
وتأتي مصر ، وتأتي نيجيريا ، وتأتي الجزائر ، والكونغو ، وجنوب إفريقيا ، وتنزانيا ، وهذه كلها دول مهمة .
هذا الباب يجب أن يُقفل ، فطرح توسيع مجلس الأمن ، هذا عبث وهذه خدعة مفضوحة ، إذ كيف سنصلح الأمم المتحدة ونأتي بدول كبرى جديدة ونضعها في كفة الدول الكبرى الأولى التي نعاني منها ؟!.


إذن الحل هو تحقيق الديمقراطية على مستوى كونغرس العالم الذي هو الجمعية العامة ، وهو نقل صلاحيات مجلس الأمن إلى الجمعية العامة ، ويصبح مجلس الأمن أداة تنفيذ قرارات الجمعية العامة فقط .
الجمعية العامة هي برلمان العالم ، هي كونغرس العالم ، هي المشّرع ، وهي التي قراراتها ملزمة ، وهذه هي الديمقراطية ، وأن يخضع مجلس الأمن للجمعية العامة ولا يعلو عليها أبداً ، ونرفضه إذا هو علا عليها إعتبارا من الآن .
هذه هي السلطة التشريعية .. هؤلاء هم المشرعون للجمعية العامة .
مكتوب إن " الجمعية العامة تعمل كذا وكذا بناءً على توصية مجلس الأمن ".. هذا خطأ ، والصحيح هو العكس ، هو أن مجلس الأمن يعمل كذا وكذا بناءً على أوامر الجمعية العامة .. هاهي 190 أمة .. هذه هي الأمم المتحدة مع بعضها ، وليس مجلس الأمن الذي في القاعة المجاورة ، عشرة أشخاص .. أي ديمقراطية هذه !؟ أي أمن !؟ كيف نطمئن على السلام العالمي إذا كان مصيرنا بيد عشرة ، وسيطرت عليهم أربع أو خمس دول ، أو تسيطر عليهم دولة واحدة بعد ذلك ، ونحن 190 أمة موجودون هنا مثل حديقة "هايد بارك" .. ديكور ؟!!.
أنتم عاملينكم ديكورا .. أنتم "هايد بارك" .. أنتم لا قيمة لكم .. منبر للخطابة فقط ، مثلما تخطب في حديقة "هايد بارك" بالضبط .. تخطب وتمشي ، هذا أنتم .


مجلس الأمن سلطة تنفيذية فقط لقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وعندما يصبح مجلس الأمن مجرد منفذ لقرارات الجمعية العامة .. في هذه الحالة لن يكون هناك تنافس على مقاعد مجلس الأمن .
أن يكون مجلس الأمن ممثلا لكل الأمم ، ولكن ليس بالدولة ، فالمطروح الآن على الجمعية العامة هو مقعد دائم لكل فضاء .. لكل إتحاد :
-
الاتحاد الأوروبي 27 دولة ، يكون له مقعد دائم في مجلس الأمن .
-
الإتحاد الإفريقي 53 دولة ، يكون له مقعد دائم في مجلس الأمن .
-
إتحاد أمريكا اللاتينية ، مقعد دائم مجلس الأمن .
-
الآسيان عشر دول + 2 أو +3 أو +4 ، مقعد دائم في مجلس الأمن .
-
الإتحاد الروسي ، موجود الآن مقعد دائم في مجلس الأمن .
-
الإتحاد الأمريكي الذي هو خمسون دولة STATES OF AMERICA ""UNITED " عنده مقعد دائم موجود " already ".
-
السارك ، إذا قام ، أو هو في طريقه إلى أن يقوم ، مقعد دائم .
-
جامعة الدول العربية 22 دولة ، مقعد دائم في مجلس الأمن .
-
منظمة المؤتمر الإسلامي 45 دولة ، مقعد دائم في مجلس الأمن .
-
حركة عدم الإنحياز 120 دولة ، مقعد دائم في مجلس الأمن .
-
عندنا " 100.G " نفكر فيها ، ممكن كل الدول الصغيرة "FSS " ""forum of small states" " ممكن يكون لها مقعد دائم هي أيضا .
وإذا وجدت دول خارج هذه الإتحادات التي ذكرتها ، ممكن يخصص مقعد دائم تتداوله هذه الدول بالتناوب كل ستة أشهر أو كل سنة .
قد تكون اليابان أو أستراليا أو نيوزيلندا خارج أي اتحاد ،أو أي دولة من هذه الدولة التي قد لا تكون منضمة للآسيان ، وليست في الاتحاد الروسي ، ولا الاتحاد الإفريقي ، ولا الاتحاد الأوروبي ، ولا الاتحاد الأمريكي اللاتيني ، ولا الولايات المتحدة ، ممكن أن يُخصص لها مقعد .

هذا هو الحل مطروح عليكم .. مطروح على الجمعية العامة للتصويت عليه .
هذه هي القضية المفصلية الجوهرية الأساسية ، مطروحة على الجمعية العامة التي هي سيد العالم .. هي برلمان العالم .. هي كونغرس العالم ، ولا أحد يعترض عليها ولا نعترف بأي أحد خارج هذه القاعة ، فنحن الأمم المتحدة .
سيعمل " علي التريكي " و " كي مون " الصيغ الإدارية والقانونية ، وتشكيل اللجان التي ستطرح هذا للتصويت ، بأن مجلس الأمن يصبح إعتباراً من الآن يتكون من إتحادات .
هذا هو العدل والديمقراطية ، وننتهي من حكاية أن مجلس الأمن تحتله دول بعينها .. واحدة تملك القنابل الذرية ، وواحدة تملك القوة الإقتصادية ، وواحدة تملك التكنولوجيا ، وواحدة تملك التقنية .. هذا إرهاب .
لا نستطيع أن نعيش في مجلس أمن مسيطرعليه الذين لديهم القوة الساحقة .. هذا إرهاب .
إذا تريدون عالما يعيش متحدا ومسالما وفي أمان وسلام ، نعمل هذا ، أما إذا تريدوننا أن نعيش في الإرهاب وليكن ذلك كذلك ، نعيش في صراع .. نستمر في الصراع إلى يوم القيامة .
هذه المقاعد كلها إما أن يكون لها الفيتو ، أو لا يكون لها الفيتو إطلاقاً .
مجلس الأمن بهذه التشكيلة ، إما يكون فيه لكل هذه المقاعد الاتحادية الفيتو ، أوأن يلغى الفيتو نهائياً من مجلس الأمن بتركيبته الجديدة .
هذا هو مجلس الأمن الحقيقي .
وفي كل الأحوال مجلس الأمن هذا بتركيبته الجديدة المقترح على الجمعية العامة للتصويت عليه ، هو أداة تنفيذية للجمعية العامة المتحدة .

السيادة عند الأمم .. عند 190 أمة هاهي موجودة .. هكذا تكون كل الأمم موجودة بالتساوي في مجلس الأمن ، كما هي موجودة بالتساوي في الجمعية العامة .
نحن هنا في الجمعية العامة أصواتنا متساوية ، لابد أن نكون متساوين أيضا في الغرفة التي بجانبنا التي هي مجلس الأمن .
أما أن دولة لها الفيتو .. ودولة ليس لها الفيتو ، دولة لها مقعد دائم .. ودولة ليس لها مقعد دائم في مجلس الأمن ، فهذا ملغي إعتباراً من الآن ، ولا نخضع له ، ولا نعترف به إطلاقاً حتى ولو كان وجد ، ولا نخضع لأي قرار يصدر من مجلس الأمن بتركيبته الحالية .
نحن جئنا الآن .. نحن كنا مستعمرين .. كنا تحت الوصاية ، إستقلينا الآن وإجتمعنا ، ونريد أن نقرر مصير العالم بطريقة ديمقراطية تحفظ السلم والأمن لكل الشعوب وتتساوى الأمم كبيرها وصغيرها .
الإرهاب ليس إرهاب القاعدة فقط ، فالوضع الحالي نفسه إرهاب .
الإحتكام هو لأغلبية الأصوات في الجمعية العامة فقط وليس لأي جهة أخرى ، وإذا صوتت الجمعية العامة على هذا يصبح ساري المفعول ، ولا أحد يستطيع أن يعترض ويقول إنه أعلى من الجمعية العامة ، والذي سيقول إنه أعلى من الجمعية العامة يخرج من الأمم المتحدة ويبقى لحاله .
الديمقراطية ليست للأقوى ، ولا للأغنى ، ولا للإرهابي الذي يرهبنا ، أو أن هو أغنى أو هو أقوى .. تكون له الديمقراطية ، وتكون له الكلمة العليا .
الكلمة العليا لكل الأمم المتساوية .
أما الآن فمجلس الأمن عبارة عن إقطاعية أمنية .. إقطاعية سياسية لأصحاب المقاعد الدائمة ، يحميهم ويستخدمونه ضدنا ، وبالتالي لا يُسمى مجلس الأمن بل مجلس رعب .

أنتم ترون يا إخواننا في حياتنا السياسية هذه أنهم إذا كانوا يريدون أن يستخدموا مجلس الأمن ضدنا يلتجئون إليه ، وإذا لم تكن عندهم حاجة إلى إستخدامه ضدنا يتجاهلونه ، وإذا كان الميثاق عندهم فيه مصلحة لكي يستخدموه ضدنا يحترمون الميثاق ويقدسونه ، ويبحثون عن الفصل السابع لتطبيقه ضد هذه الأمة أو هذه الأمة المسكينة أو هذه الأمة ، أما إذا كانوا يريدون القيام بعمل خرقا للميثاق فيتجاهلون الميثاق وكأنه غير موجود .
أن يكون الفيتو والمقعد الدائم لمن يملك القوة ، هذا جور شنيع وإرهاب لا يمكننا أن نتحمله بعد الآن ، ولاأن نعيش في ظله .
الدول الكبرى عندها مصالح متشعبة في العالم ، وتستخدم الفيتو ، وتستخدم مجلس الأمن ، وتستخدم قوة الأمم المتحدة لحماية مصالحها .. هذا أرهب العالم الثالث ، فالعالم الثالث مرهوب الآن .. يعيش تحت الإرهاب .
مجلس الأمن منذ قيامه عام 45 حتى الآن لم يوفر لنا الأمن ، بل وفّر لنا العقوبات والرعب .. يُستخدم ضدنا فقط ، لهذا نحن غير ملزمين بطاعة قرارات مجلس الأمن إعتباراً من هذا الخطاب الأربعيني .
لقد وقعت بعد قيام مجلس الأمن ، 65 حربا كلها ضد العالم الثالث .. ضد الدول الصغيرة ، إما قتال فيما بينها ، أو عدوان من الدول الكبرى على الدول الصغيرة ، ولم يقم مجلس الأمن بردع هذا العدوان خرقا للميثاق .
فالجمعية العامة ستصوت على هذه الحلول التاريخية ، وبعدها إما أن نستمر معا في أمم واحدة ، وإما أن ننقسم قسمين : أمم متساوية لها جمعيتها ولها مجلس أمن خاص بها متساوية فيه أيضا ، ويبقى الكبار أصحاب المقاعد الدائمة وأصحاب الفيتو في مجلسهم أربعة أو خمسة أو ثلاثة ، كما يريدون ، ونحن لسنا معهم ، وعليهم أن يطبقوا الفيتو ضد بعضهم .. يستخدموا الفيتو ضد بعضهم .. هذا لا يهمنا ، وأن يبقوا دائمين في هذه المقاعد .. هذا لايهمنا ، والدائم الله .

ثم أن الأهم ، أن الآن بدأت كل مجموعة دولية تُشّكل مجلس أمن وتعرض عليه مشاكلها وقضاياها ، وشيئا فشيئا فإن مجلس الأمن بتركيبته الحالية الذي هو في هذه القاعة ، سيصبح معزولا :
-
الإتحاد الإفريقي شكل الآن " ماس " الذي هو مجلس الأمن والسلم الإفريقي .
-
الإتحاد الأوروبي الآن سيشكل مجلس أمن .
-
الآسيان ستشكل مجلس أمن .
-
أمريكا اللاتينية ستشكل مجلس أمن .
-
عدم الانحياز " مائة وعشرون دولة" ، مطروح عليها الآن أن تشكل مجلس أمن .
هذا يدل على أن مجلس الأمن فقدنا الثقة فيه ، ولم يوفر لنا الأمن ، وبالتالي التجأنا إلى مجالس إقليمية .
نحن غير ملزمين بطاعة مجلس الأمن بتركيبته الحالية التي لم نشارك فيها ، وهي تركيبة غير ديمقراطية .. وديكتاتورية وجائرة ، ولا أحد يستطيع إجبارنا على البقاء في مجلس الأمن هذا ، أو إطاعة أوامره .

الآن يا إخواننا لا يوجد إعتبار للأمم المتحدة .. الجمعية العامة هذه أساس الأمم المتحدة ، لا يوجد لها أي اعتبار ولا قيمة ، ولا أي تأثير في حياة العالم ، ولا في أمن العالم ، ولا عندها أي قرار ملزم .
محكمة العدل الدولية هذه مؤسسة قضائية دولية ، قراراتها تطبق على الصغار وعلى دول العالم الثالث ، وترفض تطبيقها الدول الكبرى .
وهاهي أمامي الأحكام التي أصدرتها محكمة العدل الدولية ، ورفضت الدول الأخرى تطبيقها .
وكالة الطاقة الذرية الدولية مؤسسة هامة في الأمم المتحدة ، لا تخضع لها الدول الكبيرة ، وإذا بنا اكتشفنا أنها مسلطة علينا نحن فقط .
ألم تقولوا إنها وكالة دولية !؟ إذا كانت دولية تخضع لها كل دول العالم ، أما إذا لم تكن دولية فنحن نقفل في وجهها الباب ، ولا نعترف بها إعتباراً من الآن .. من هذا الخطاب الأربعيني .
و" علي التريكي " في الجمعية العامة سيستجوبون مدير الطاقة الذرية ، ويستجوبون البرادعي الذي قبله ، ويقولون له هل أنت تفتش على المخزون الذري للدول الذرية ؟ هل تراقب زيادة هذا المخزون ؟ هل تراقب تخفيض هذا المخزون ؟.
إذا قال نعم تخضع لي .. إذن نحن نخضع لها أيضاً ، أما إذا قال أنا لا أستطيع أن أقترب من الدول الكبرى التي عندها القنابل الذرية ، ولا تخضع لي ، ولا عندي سلطان عليها .. إذن نحن أيضاً لا تقربنا ، ولا نعترف بها ، ونقفل الباب في وجهها .

ويكون في علمكم يا سادة أني ناديت " البرادعي " في أزمة القنبلة الذرية الليبية - المدير السابق قبل هذا الحالي - ، وقلت له يا " برادعي : هل إتفاقيات تخفيض أسلحة الدمار الشامل التي إتفقوا عليها بين الدول الذرية ، أنت تراقب فيها ؟ وهل خفّضوا بالفعل ؟ وإذا دولة زادت قنابل ذرية أو صواريخ نووية ، هل أنت تشرف على هذا ، وعندك به علم ؟ "، قال لي " أبداً ، هذه الدول الكبرى أنا لا أستطيع أن أسألها ، ولا نقترب منها ".
إذن أنت جئتنا نحن فقط ، أخرج .
هذه ليست وكالة دولية .. هي مسلطة علينا نحن فقط .
مجلس الأمن مسلط علينا .
وكالة الطاقة الذرية مسلطة علينا .
محكمة العدل الدولية مسلطة علينا ، وهم في مأمن منها .
هذه ليست أمما متحدة .
هذا ليس عدلا .. هذا ليس أمنا ، هذا مرفوض .

بالنسبة لإفريقيا - يا دكتور علي التريكي - سواء أصلحوا الأمم المتحدة أو لم يصلحوها ، وحتى قبل التصويت على الإقتراحات التاريخية التي طرحتها الآن على الجمعية العامة ، وسيتم التصويت عليها ؛ فإن إفريقيا تحتاج إعتبارا من الآن لمقعد دائم بكل الصلاحيات في مجلس الأمن كإستحقاق عن الماضي ، حتى لو لم يكن إصلاح الأمم المتحدة مطروحا .
إفريقيا قارة معزولة مستعمرة مضطهدة ، نظروا إليها كحيوانات ، وبعد ذلك نظرو إليها كعبيد ، وبعد ذلك نظروا إليها كمستعمرات تحت الوصاية .
هذه القارة .. الإتحاد الإفريقي ، تستحق مقعدا دائما عن الماضي إستحقاقا مثل الصين بالضبط ، ولا علاقة لهذا الحق بإصلاح الأمم المتحدة .
هذا مطروح له الأولوية .. هذا مطروح فورا على الجمعية العامة ، ولا أحد يقول إن إفريقيا .. الإتحاد الإفريقي ، لا يستحق مقعدا دائما .
من عنده حجة يجيبني ، يناقشني حتى الآن ، من الذي عنده برهان يقول إن الاتحاد الإفريقي لا يستحق مقعدا دائما ، القارة الإفريقية لا تستحق مقعدا دائما ؟!.
لا أحد يستطيع أن يرد .

ومطروح على الجمعية العامة للتصويت عليه ، تعويض الدول التي إستُعمرت .
لماذا ؟ حتى لا يتكرر الإستعمار ، ولا يتكرر نهب ثروات الشعوب ، ولا تتكرر هجرة مواطني هذه الشعوب وراء الذين نهبوا ثرواتها .
لماذا يذهب الأفارقة إلى أوروبا ؟ ولماذا يذهب الآسيويون إلى أوروبا ؟ ولماذا أمريكيا اللاتينية تذهب إلى أوروبا ؟!.
لماذا ؟ لأن أوروبا إستعمرت إفريقيا وآسيا وأمريكيا اللاتينية ، وأخذت الذهب والفضة والنحاس والماس والحديد واليورانيوم والمعادن الثمينة كلها والبترول والفواكه والخضراوات والحيوانات والبشر .
الآن جيل جديد إفريقي وآسيوي ومن أمريكا اللاتينية ، يجري وراء هذه الثروات المنهوبة ، وعنده الحق ، ونحن عجزنا عن إيقافه .
أنا عندما أوقف ألف إفريقي ذاهب إلى أوروبا على حدود ليبيا ، أقول له أين أنت ذاهب ؟ يقول لي أنا ذاهب لثروتي المنهوبة .. أعدها لي ، ولو أعدتها لي سأبقى .
من يرجعها له ؟ إرجعوها له .. إعملوا قراراً بإرجاع هذه الثروات حتى تتوقف الهجرة .
من الفلبين إلى أمريكيا اللاتينية إلى مورشيوس إلى الهند ، إرجعوا لنا الثروات المنهوبة .

إفريقيا تستحق تعويضا مقداره " 777" تريليونا .. سبعمائة وسبعة وسبعون تريليونا تعويضا لإفريقيا مطلوب من الدول التي إستعمرتها ، وستطالب إفريقيا بهذا .
وإذا لم ترجعوا لنا " 777" تريليونا ، سيذهب الأفارقة إلى حيث إستثمرتم هذه التريليونات ، وعندهم حق أن يذهبوا لها ويمشوا وراءها .
إرجعوها لهم ، وإوقفوهم .
ليس هناك هجرة ليبية لإيطاليا التي هي أقرب دولة إلى ليبيا .
لماذا ليس هناك هجرة ليبية لإيطاليا ؟ لأن إيطاليا أقرت تعويض الشعب الليبي عن الإستعمار ، وإعتذرت ، وعملت معاهدة مع ليبيا وافق عليها الشعب الإيطالي والشعب الليبي ، أن صفحة الماضي قد طويت .
وإعترفت إيطاليا بأن الإستعمار خطأ وبرنامج فاشل ، ولن يعود .
ولن تسمح إيطاليا بالعدوان على ليبيا براً ولا بحراً ولا جواً من إيطاليا ، أو من أي جهة أخرى تهجم على ليبيا في معاهدة وافق عليها البرلمان الإيطالي ، وأن إيطاليا تعوض ليبيا لمدة 20 سنة مدة إستعمارها لليبيا .. تدفع ربع مليار في كل سنة ، وتبني مستشفى لزرع الأطراف لليبيين الذين قطعت أطرافهم الألغام التي زرعتها إيطاليا أو بسبب وجود إيطاليا في ليبيا في الحربين العالميتين الأولى والثانية .
وقد إعتذرت وتأسفت عن هذا الإستعمار ، وقالت مستحيل أن دولة تحتل أراضي دولة أخرى وتبقى فيها ، وأن هذا خطأ ارتكبته إيطاليا الملكية وإيطاليا الفاسية .
هذه إيطاليا أصبحت الآن في المجد ، عمل تاريخي .. عمل حضاري في عهد "برلسكوني" ، يجب أن يكون قدوة ، وحتى أعضاده الذين قبله قاموا بهذا حتى وصلوا إلى هذه النتيجة .
العالم الثالث يطالب بحقه في التعويض ، لماذا ؟ حتى لا يتكرر الاستعمار مرة أخرى .. حتى تعرف أي دولة من العالم الثالث في يوم ما تصبح قوية وتطمع في إستعمار دولة أخرى من العالم الأول عندما يصبح ثانيا أو ثالثا ، أن في يوم ما سيطالبونها بالتعويض .. إذن تقول لا ، أنا لن أستعمر هذه الدولة .
لكي لا يتكرر الإستعمار يجب أن يحاسب الإستعمار ، ويجرّم ، ويعوَض الذي تضرر من فعل الإستعمار .

/
ثم النقطة الأخرى التي أرجو أن نواجهها بصبر ، ولكن قبل أن أقول هذه النقطة وهي حساسة بعض الشيء ، هناك جمل بين قوسين سأقولها .
"
نحن لا شك ، خاصة الأفارقة الحقيقة مبسوطون وفخورون بأن ابناً من أبناء إفريقيا يحكم الولايات المتحدة الأمريكية ، وهذا حدث تاريخي .
في يوم ما كان الأسود لا يدخل المقهى الذي فيه البيض .. ولا المطعم الذي فيه البيض .. ولا يركب الحافلة التي فيها البيض ، الآن صوّت الشعب الأمريكي بحماس منقطع النظير لـ " أوباما " الشاب الأسود الكيني الإفريقي لكي يكون رئيسا للولايات المتحدة .
هذا شيء عظيم نحن نفتخر به ، ونعتبر أنه يمكن أن يكون بداية التغيير ، وهكذا هو رفع شعار التغيير .
لكن بالنسبة لي أنا ، أعتبر " أوباما " ومضة في ظلام مدتها أربع سنوات أو ثماني سنوات ، وبعدها أخشى أن " تعود حليمة لعادتها القديمة ".
من يضمن أمريكا بعد " أوباما " ؟! من يضمنها ؟ من منكم يضمنها ؟ أنت تضمنها ؟ أنت الذي هناك تضمنها ؟ تقدر يا " علي" أو " كي مون " ؟ !.
غير ممكن . لا أحد يضمنها .
نحن مرتاحون الآن لو كان " أوباما " هو الذي في السلطة دائما في الولايات المتحدة الأمريكية .

الخطاب الذي قاله إبننا " أوباما " قبلي ، لا نختلف معه أبدا ، وهو يختلف كلية عن أي رئيس أمريكي عاصرناه .
الأمريكان السابقون ، ماذا كانوا يقولون ؟ هاهي كلماتهم : " يقولون سنرسل عليكم الرصاص المصبوب ، وأم القنابل ، وموب أم القنابل التي هي "massif ordenance benetraite " - هذه يبدو أنها جدة القنابل .. لا توجد عندها الترجمة إلا هكذا - ، ونرسل عليكم عناقيد الغضب وأمطار الصيف ، ونرسل عليكم عاصفة الصحراء ، ونرسل عليكم الرعد المتداول ، ونبعث لكم الوردة السامة لأطفال ليبيا عام 86 .".
هكذا كان المنطق ، عندما يقف رئيس أمريكي على هذا المنبر .
هكذا كان يخاطبنا ، ويرعب العالم " سنبعث عليكم الرعد المتداول كما بعثت على فيتنام ، سنرسل عليكم الرعد الزاحف كما أرسلت على فيتنام ، وسنرسل عليكم عاصفة الصحراء كما أرسلتها على العراق ، وسنرسل عليكم عملية الفارس كما أرسلتها على مصر عام 56 - مع أن أمريكا في ذلك الوقت ضد عملية الفارس - ، وسنبعث لكم الوردة السامة "الدورادو" " kat noy" التي أرسلها ريغان على أطفال ليبيا عام 86 ".
تصوروا رئيس دولة كبيرة نطمئن إليها وعندها مقعد دائم في مجلس الأمن ، ونتوقع أنها ستحمي إستقلالنا وتحمينا من العدوان ، يقول " قررت إرسال الوردة السامة إلى أطفال ليبيا ، ومن يشمها يموت ".
وما هي الوردة السامة ؟ هي القنايل الليزرية محمولة على ( 111.f ) القاذفة .
هذا المنطق الذي كان سائداً ، وكانوا يقولون "سنقود العالم ، وسنؤدب من يخالفنا ، وأعجبكم أو لم يعجبكم ".
لآن الكلام الذي تفضل به إبننا " أوباما " .. كلام مختلف تماماً ، يدعو للتخلص من السلاح النووي بجدية ، وهذا شيء نصفق له .
ويقول إن أمريكا لا يمكن أن تحل مشاكل العالم بمفردها ، فالعالم عليه أن يحل مشاكله .
وقال "إن الوضع الذي نحن فيه الآن لا يمكن أن يستمر هكذا نلتقي نخطب ونمشي "، هذا شيء نحن موافقون عليه .
وقال " إن الأمم المتحدة كانت دائما منبر خلافات نلتقي لكي نهاجم بعضنا " ، وصحيح يجب أن ننتهي من هذا ونتحد على مؤسسات دولية كلنا فيها متساوون ونطمئن إليها .
ويقول " إن الديمقراطية لا يمكن فرضها من الخارج ".
بينما كان الرئيس الأمريكي بالأمس القريب ، يقول " لابد أن نفرض الديمقراطية على العراق ، وعلى من ، وعلى من ، وعلى من .".
هو قال " إن هذا شأن داخلي .. الدولة تعمل ديمقراطية أو تعمل .. كل واحدة وثقافتها ، وكل واحدة وإرثها ".. صحيح ،هذا الكلام كان مفقودا .
وبالتالي لابد أن ننتبه قبل النقطة الحساسة .
يا عالم قفوا قليلا أمام هذه العبارة " عالم متعدد الأقطاب" .
أهو لازم أن يكون عالما متعدد الأقطاب ؟. ألا يكون أمما متساوية كلها ؟ أجيبونا ؟ هل هناك أحد لديه إجابة ، ويقول متعدد الأقطاب أفضل .
لماذا لا نكون أمما متساوية بدون أقطاب ؟ هل ضروري يكون لدينا بطريرك ؟ ضروري يكون لدينا باباوات ؟ وهل لا بد يكون لدينا آلهة ؟!.
لماذا عالم متعدد الأقطاب ؟!.
نحن نعيش تحت تطاحن الأقطاب ، نحن نرفض عالما متعددة الأقطاب .
نريد عالما متساوية فيه الأمم كبيرها وصغيرها بدون أي قطب .
النقطة الحساسة يا سادة : هي مقر الأمم المتحدة .. هذا المقر .
كلكم قادمون من وراء المحيطات والقارات ، عبرتم المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ وقارة آسيا وأوروبا وإفريقيا حتى تصلوا لهذا المكان .. لماذا ؟
هل هذا بيت المقدس ؟ هل هذا الفاتيكان ؟ هل هذا مكة ؟!.
وكلكم تعبانون ونائمون ، وقد تغير عليكم التوقيت ، وفي حالة يرثى لها من الناحية الفيزيائية .. واحد وصل الآن له عشرون ساعة في الجو ، وتريدونه أن يخطب هنا ويتكلم عن مصير العالم .
كلكم نائمون الآن ، واضح أن كلكم تعبنون .
لماذا ؟ لماذا هذا التعب ؟!.
أنت الآن بلدك نائمة في هذا الوقت .. نائمون في نصف الليل وأنت الآن صاحٍ ، والمفروض أن تكون نائما لأن هذا توقيتك .
أنا صحوت اليوم الساعة الرابعة بتوقيت نيويورك قبل الفجر ، لأن في ليبيا يساوي الساعة الحادية عشرة في النهار .. وأعتبر صحوت متأخرا عندما أصحو الساعة الحادية عشرة في ليبيا .
من الساعة الرابعة أنا صاحٍ .
فكروا ، قولوا لماذا هذا التعب ؟، إذا كان هذا وضع عام 45 ، فهل لابد أن يستمر حتى الآن ؟ .
ألا تفكرون في مكان متوسط مريح ؟.
هذه أول نقطة .
النقطة الوجيهة الأخرى أن أمريكا البلد المضيف يتحمل أعباء تأمين مقر الأمم المتحدة ، وتأمين البعثات الدائمة ، وتأمين عشرات رؤساء الدول الذين يأتون في كل عام لهذا المكان ، وأمن مشدد ، ومصروفات وتكاليف ، وتعيش نيويورك وأمريكا كلها على أعصابها .
أنا أريد أن أخفف عنها هذا العبء .. أنتم خففوا عن أمريكا هذا العبء ، واشكروها .. قولوا لأمريكا شكرا ، ونحن نريد أن نساعدك ، ونريدك يا نيويورك أن تطمئني ، ويا أمريكا أن تطمئني ، ولن تتحملي مسؤولية عشرات الرؤساء قادمين إلى هنا .
نفرض أن واحداً يفجر طائرة رئيس .. واحداً يفجر سيارة رئيس .. يأتي إرهابي يفجر هذا المبنى .
هذا المبنى - لعلمكم - مستهدف من القاعدة .
نعم ، هذا المبنى ، ونتساءل كيف في يوم 11 - 9 لم يضربوه ؟ هذا شيء خارج عن إرادتهم .. ربما الطائرات التي أُجهضت ، كانت متجهة إلى هذا المكان .
والهدف القادم هو هذا المكان .
وأنا لا أتكلم من فراغ .. عندنا العشرات أعضاء القاعدة في السجن مقبوض عليهم ، وإعترافاتهم مزعجة جداً .
هذا يجعل أمريكا تعيش على أعصابها بأن ربما مبنى العمارة الخاصة بالأمم المتحدة يتم الهجوم عليه بطائرة مخطوفة ، أو بصاروخ ، وممكن أن عشرات الرؤساء يموتون .
نريد أن نخلّص أمريكا من هذا القلق .. نقول لها شكراً ، نحن نريد أن نساعدك ، ونريد أن ننقل المقر إلى مكان ليس مستهدفا .

المفروض بعد 50 سنة ، ينقل المقر لجزء آخر من الكرة الأرضية .
خمسون سنة في النصف الغربي ، يكفي .
الـ 50 سنة الأخرى ، في وسط الكرة الأرضية أو في نصفها الشرقي ، وهكذا كل 50 سنة في جزء : الشرق ، الغرب ، الوسط .
نحن بقينا الآن 64 عاما بزيادة 14 سنة عن المدة المفروض أن ينقل فيها المقر .
وهذا طبعاً لا يمس أمريكا بشيء ، بل هذه خدمة لأمريكا ، ومساعدة لأمريكا ، ونشكرها ، وأن هذا شيء كان موجودا عام 45 ، ولا يمكن أن يحصل الآن .. لا نقبله الآن .
هذا مطروح طبعاً للتصويت عليه في الجمعية العامة ، فقط في الجمعية العامة لأن المادة 23 من اتفاقية 26 / 7 / 47 تقول " لا يجوز نقل مقر الأمم المتحدة إلا بقرار من الجمعية العامة بالأغلبية البسيطة " .. إذا 51 % من الجمعية العامة وافقوا على نقل المقر ، يُنقل المقر .
لسنا مجبرين أن نتحمل هذا التعب كله ، بأن نأتي من الهند ومن الفلبين ومن أستراليا وجزر القمر ، إلى هنا .
وأنا مستغرب أن أخي الرئيس " أحمد " أمضى 14 ساعة في الجومن جزر القمر ، وقالوا له تعال أخطب في الأمم المتحدة .. كيف سيخطب وهو حتى التوقيت الخاص به تغير ؟!.
وهناك بعض القيود التي تضايق منها الناس القادمون .. أمريكا عندها الحق تعمل قيودا مشددة لأنها مستهدفة من القاعدة .. من الإرهابيين ، عندها الحق ، ونحن لا نناقشها في هذا أبداً ، لكن أن نتحمل نحن هذه الإجراءات ليس ضروريا .
لماذا ؟ لماذا ؟ هل لكي نأتي لنيويورك ؟!.
ليس ضروريا أن نأتي لنيويورك ، ولا داعي لهذه الإجراءات .
لقد اشتكى لي رئيس ، قال لي إنهم قالوا له مساعد الطيار الخاص بك لا يأتي لأمريكا لأن عليه قيوداً ، فقال لهم كيف نعبر المحيط بطيار بدون مساعد ؟! فقالوا له اعبر المحيط بدون مساعد .
لماذا ؟ لماذا ؟ هو ليس مجبرا في النهاية .. لا يأتي أبداً .
وإشتكى لي رئيس آخر ، قال لي إن " الياور " الخاص به قالوا له لا يدخل أمريكا لأن اسمه فيه " خربطة " ..هناك اعتراض عليه ،فأتى بدون " ياور".
وإشتكى لي رئيس آخر ، قال لي إنهم قالوا له الطبيب الخاص به لا ..التأشيرة الخاصة به فيها إشكالية ، لا يدخل لأمريكا .
أنتم ترون الإجراءات المشددة هنا جداً جداً ، وإذا كانت هناك دولة عندها مشكلة مع أمريكا طبعاً يحددون لها المندوب الخاص بها والوفد الخاص بها .. عندك 50 خطوة في هذه الجهة .. عندك 500 متر تمشيهم في هذه الجهة ، وكأنه في جوانتانامو .
هذا عضو في الأمم المتحدة ، أو أسير في جوانتانامو ؟!.
فهذا مطروح على الجمعية العامة للتصويت عليه يا دكتور " علي " .. تصويت على نقل المقر من عدمه .
إذا قال " 51 " في المائة نقل المقر ، نأتي للتصويت الثاني على هل يتم نقل المقر لوسط الكرة الأرضية أو لشرقها ؟!.
لنفرض قالوا لوسط الكرة الأرضية ، هنا مرشحة سرت وفيينا ، يجري التصويت عليهما : هل في وسط الكرة الأرضية تريدون أن يكون المقر في سرت أو في فيينا ؟.
إمشوا لسرت .. إمشي 1000 كيلومتر ولا أحد يمنعك .. تعال بطائرتك مليانة بالناس الذين معك ، حتى بدون تأشيرة ما دمت مع الرئيس ، مسموح لك .
بلد آمان .
معقولة نقول لك لا تمشي إلا 500 متر ؟!.
ليبيا ليس عندها عداوة مع أحد ، ولا هي مستهدفة ، وكذلك فيينا لا أعتقد أن فيها قيودا مثل هذه .
وإذا قال التصويت يُنقل المقر لنصف الكرة الشرقي ، يكون التصويت على دلهي عاصمة الهند أو بيجين عاصمة الصين .
هذا يا إخواننا شيء منطقي ، ولا يمكن الإعتراض عليه .
وبعد ذلك ، ستقولون الله يبارك فيك أنت الذي جئتنا بهذا الإقتراح ، وبارك في الذين صوتوا عليه ، وقد تخلّصنا من عبء أن نبقى في الجو 14 ساعة ، و20 ساعة ، و5 ساعات ، لكي نأتي لهذا المكان ، لماذا ؟.
ولا يقول أحد إن أمريكا الآن ستنقص مساهمتها .
لماذا تظن الظن السوء بأمريكا ؟!.. أبدا ، أمريكا دولة ملتزمة بإلتزاماتها تجاه هذه المنظمة الأممية .. لن تزعل ولن تقول شيئا .
لماذا تزعل ؟ ، بالعكس ستشكركم لأنكم خففتم عنها العبء .
هذا جيد أنها وجدت من يقول أنا سأخفف العبء عن أمريكا .. ترتاح من هذه القيود على الوفود ، وهذه القيود على المقر ، وزيادة على ذلك فإن هذا المقر مستهدف .

نأتي بعد ذلك ، للقضايا التي ستحقق فيها الجمعية العامة برئاسة " علي عبد السلام التريكي ".
نحن سنحاكم أنفسنا .. سنحاكم الأمم المتحدة الآن ، إما تنتهي ، إما نبدأ بأمم متحدة جديدة من مجلس الأمن إلى الجمعية العامة .
هذا لقاء غير عادي ، ليس عاديا ،وحتى ابني " أوباما " قال هذا الكلام قبلي ، فقد قال إن هذا اللقاء غير عادي .. هذا لقاء تاريخي .
أولاً الحروب التي وقعت بعد قيام الأمم المتحدة ، لماذا وقعت ؟ وأين مجلس الأمن ، وأين الجمعية العامة ؟ وكيف تقع ؟ وأين الميثاق .
لابد من التحقيق فيها ، وإصدار أحكام بخصوصها ، وما وقع فيها من إبادات .
-
سنبدأ بالحرب الكورية ، هذه وقعت بعد قيام الأمم المتحدة .. كيف تقع حرب وضحاياها بالملايين ، وكادت تُستخدم فيها قنبلة ذرية ، والحرب الكورية ما زالت موجودة حتى الآن قنبلة مؤقتة إذ ممكن أن تحصل حرب كورية جديدة ، وممكن تُستخدم فيها أسلحة نووية .
قضية خطيرة ، لابد أن نحاكم الذين سببوا في هذه الحرب ، وخسائرها ، ومن يدفع الثمن ، ومن يحاكَم ، ومن يحكم عليه .
-
نأتي بعدها لحرب السويس عام 56 ، لابد من التحقيق فيها ، وفتح هذا الملف حتى يُقفل .
لماذا دول ذات مقعد دائم في مجلس الأمن وعندها الفيتو ، تهجم على دولة عضو في هذه الجمعية .. عضو في الأمم المتحدة .. دولة ذات سيادة هي مصر ، وتدمر مدنها وقناتها وجيشها ، وتقتل الآف المصريين ، لأنها مارست حقها في تأميم قناة السويس المصرية ؟!.
كيف يحصل هذا في عهد الأمم المتحدة ؟ وفي عهد هذا الميثاق الذي قلتم لنا عليه ؟ وكيف نطمئن أن هذا لا يتكرر مرة أخرى إلا إذا تمت المحاسبة عن الماضي ؟!.
هذه قضية خطيرة .
حرب كوريا وحرب السويس ، لابد من فتح ملفاتها حتى يتم قفلها .

ثم نأتي لحرب فيتنام التي ضحاياها 3 ملايين ، وقد استُخدمت في حرب فيتنام خلال 12 يوما ، قذائف أكثر من التي استخدمت في 4 سنوات في الحرب العالمية الثانية .
القذائف التي ألقيت في الحرب العالمية الثانية خلال 4 سنوات ، ألقي أكثر منها خلال 12 يوما في حرب فيتنام .
كيف نسكت عليها ؟!.
هذه أفظع من الحرب العالمية الثانية ، ونحن بعد الحرب العالمية الثانية عملنا الأمم المتحدة ، وقلنا من الآن لن تقع حروب .
هاهي وقعت ، فهل تمشي وخلاص ؟!! .
هذا مصير البشرية ، لا نستطيع أن نسكت عليه .
كيف نطمئن اليوم وغدا ، نحن وأولادنا وأحفادنا ؟!..
نحن هنا في قمة العالم ، هذا برلمان العالم ، هذا مصير العالم يا عالم .

ثم قضية بنما .
لقد تم غزو بنما التي هي دولة مستقلة عضو في الأمم المتحدة .. عضو في هذه الجمعية ، وتم قتل 4000 بنمي ، وتم القبض على رئيسها ، ونُقل أسير حرب ، وتمت محاكمته كمجرم ووُضع في السجن في دولة أخرى .
وقضيته هذه تطرح في الجمعية العامة ، لابد أن يطلق سراح "نورييغا" .
ولا بد من فتح هذا الملف ، وكيف يحق لدولة عضو في الأمم المتحدة كبرى أن تعتدي على دولة صغرى في الأمم المتحدة ، وتأخذ رئيسها ، وتقتل أربعة الآف مواطن ، وتنقله كمجرم وتضعه في سجونها ؟!. من يقبل هذا ؟!.
هذا قد يتكرر ، ولا يمكن أن نسكت عليه ، ولابد أن نحقق فيه ، فكل واحد منا عرضة لهذا .. كل دولة منا عرضة لهذا ، خاصة عندما يقع العدوان من دولة ذات مقعد دائم في مجلس الأمن يُفترض أنها تضمن الأمن .

بعد ذلك حرب غرينادا .. تم غزو هذا البلد الذي هو عضو في الأمم المتحدة بسبعة آلاف جندي ، وخمسة آلاف سفينة حربية ، وعشرات الطائرات المقاتلة على أصغر دولة في العالم .
بعد قيام الأمم المتحدة ، بعد وجود مجلس الأمن بمقاعده الدائمة وبالنقض ، تم الإعتداء على هذه الدولة التي إسمها غرينادا ، وتم قتل رئيسها "موريس بيشوب".
كيف يمر هذا بردا وسلاما .. كيف يمر ؟ كيف نتجاهل هذه المأساة ؟.
حتى نحكم على الأمم المتحدة موجودة أو لا ، وأن مجلس الأمن ينفع أو لا ينفع ، وهل نحن نسير في الطريق الخطأ أو في الطريق الصحيح ، وهل نطمئن على مستقبلنا أو لا نطمئن .
-
بعدها سيتم التحقيق في قصف الصومال .
الصومال دولة عضو في الأمم المتحدة .. عضو في هذه الجمعية ، تم قصفها وهي مستقلة في عهد "فرح عيديد" .. وفي الأخير ، سنحقق في ما هي نتيجة هذا القصف ، ولماذا ، ومن سمح به ؟.
حرب يوغسلافيا ، معروفة .
لا يمكن دولة مسالمة مثل يوغسلافيا بنت نفسها طوبة طوبة ، بعد أن دمرها "هتلر" ، نأتي نحن وندمرها مرة ثانية كأننا "هتلر" الثاني !!.
حرام ، يوغسلافيا .. الاتحاد اليوغسلافي ، دولة مسالمة بناها " تيتو " بطل السلام ،طوبة طوبة ، وبعد أن مات " تيتو " تأتون ليوغسلافيا تقطعونها قطعة قطعة لمصالح شخصية إمبريالية ؟!.
كيف نطمئن نحن الآخرون إذا كانت يوغسلافيا الدولة المسالمة .. هل يوغسلافيا تشكل خطر على أحد ؟!. أبداً .
هذه تحقق فيها الجمعية العامة ، وتنظر من الذي تحوّله إلى محكمة الجنايات الدولية .

ثم حرب العراق " أم الكبائر" ، ستحقق فيها الأمم المتحدة ، الجمعية العامة للأم المتحدة برئاسة " علي التريكي " ، تحقق في حرب العراق .
حرب العراق تحتها أربع قضايا خطيرة جداً :
أولاً : غزو العراق في حد ذاته خرق للميثاق ، بدون مبرر يقع من دول كبرى ذات مقاعد دائمة في مجلس الأمن ، والعراق دولة مستقلة عضو في الجمعية العامة .. كيف يتم الاعتداء عليها ؟! وكيف لا يتم تطبيق الميثاق الذي يقول قمع العدوان ؟!
أنا قرأت عليكم هذا منذ البداية بأن الأمم المتحدة تقمع العدوان ، وسأضرب لكم مثلا :
"
عندما العراق اعتدى على الكويت ، جاؤوا مباشرة للميثاق ، وقالوا إن الأمم المتحدة يجب أن تقمع العدوان ، ووافقنا كلنا ، ودول عربية شقيقة للعراق إشتركت جنباً إلى جنب في الحرب مع دول أجنبية لردع عدوان العراق على الكويت ، وكلنا ضد هذا الإجتياح .. دول عربية قاتلت العراق مع دول أجنبية بإسم الميثاق .
وعندما وقع عدوان على العراق ، لماذا لا نطبق الميثاق ؟ .
في الأول كان الميثاق مقدسا ، وفي المرة الثانية ضع الميثاق في القمامة حيث تجاهلوه لأنهم يريدون أن يعتدوا على العراق ".
لماذا لم تقم الأمم المتحدة بردع العدوان على العراق ؟ ما هو السبب ؟!.
لازم يا " علي " ، تحقق الجمعية العامة وتبين للعالم سبب غزو العراق لماذا ؟ لأنه شيء غامض كلنا قد نتعرض له . لماذا تم غزو العراق ؟ الغزو في ذاته خرق خطير جداً .

ثانيا : بعد غزو العراق في حد ذاته ، هناك الإبادة الجماعية .. حققوا في الإبادة الجماعية في العراق فقد تم قتل أكثر من مليون ونصف مليون عراقي في إبادة جماعية .
أرونا المحكمة الدولية الجنائية التي سنحول لها الذين مارسوا الإبادة الجماعية ضد الشعب العراقي ؟!.
من السهل أن تقولوا لـ " البشير " يذهب للمحكمة ، ومن السهل " سلوبودان " يذهب للمحكمة ، ومن السهل "تايلر" يذهب للمحكمة ، ومن السهل "هبري" يذهب للمحكمة ،ويذهب "نورييغا" !!.
طيب ، والذي مارس الإبادة الجماعية في العراق ألا يذهب للمحكمة الدولية ؟! .
إذا كانت المحكمة مسلطة علينا نحن ، هذه المحاكم نرفضها ، ولا نعترف بها .
إما أن نخضع لها كلنا ، وإلا نحن لا نعترف بها .
كل واحد كبيرنا وصغيرنا لابد أن يخضع أمام محكمة الجنايات الدولية .. إذا ارتكبنا سوء فعل ، يحال لهذه المحكمة .
نحن لسنا حيوانات في زريبة يذبحوننا في العيد كما يشاؤون .
نحن أمم لديها الحق أن تعيش بجدارة فوق الأرض وتحت الشمس ، ومستعدة أن تقاتل وتموت وتفنى ولا تعيش تحت هذا الوضع ، وجرّبونا .

القضية الثالثة هى الإعدام .. أسرى الحرب في العراق كيف يتم إعدامهم ؟ .
كيف يتم إعدام أسرى الحرب ؟ رئيس العراق وحكومته عندما ألقي القبض عليهم ، أعلنت الدول المحتلة للعراق أنهم أسرى حرب .
سنحاكمها بهذا : أسرى الحرب ، أسير الحرب لا يُعدم ، ولا يُحاكم ، ويُطلق سراحه بعد انتهاء العمليات الفعلية .
من أعدم رئيس العراق ؟ أجيبوا .
نحن نعرف من حاكمه .. اسم القاضي معروف ، ووجهه معروف ، وهويته معروفة .
من أعدمه ؟ من نفذ فيه الحكم يوم عيد الأضحى ؟ من يجيب ؟ أناس ملثمون متنكرون قاموا بتنفيذ حكم الإعدام .. هل يجوز هذا يا عالم ؟.
إذا كان العالم متحضرا ، وهم أسرى حرب عند دول متحضرة ، وتحت القانون الدولي ؛ كيف يتم إعدام رئيس دولة وحكومته بواسطة عصابة متنكرة في ملابس تنكرية ؟ من الذين نفذوا حكم الإعدام ؟ من هم ؟ هل عندهم صلاحية الضبط القضائي ؟ عندهم سلطة قانونية لإعدام أسير حرب ، أو أحد محكوم عليه بالإعدام من المحكمة ؟!.
هل تعرفون ماذا يقول الناس ؟!.
الناس تقول إن الرئيس الأمريكي والرئيس البريطاني هم المتنكرون ، وهم الذين نفذوا حكم الإعدام في الرئيس العراقي وحكومته ، وهذا الإتهام سيبقى إلى أن يأتي ما يدحضه .
نعم ، لماذا لا يعرون وجوههم ؟ لماذا لا تكون عليهم رتب ؟ لماذا لا تكون هويتهم واضحة : هل هو ضابط ؟ هل هو ضابط صف ؟ هل هو جندي ؟ هل هو قاض ؟ هل هو طبيب ؟!.
كيف يتم إعدام رئيس دولة عضو في الأمم المتحدة وحكومته ، بهذه الطريقة الغامضة ؟!.
حتى الآن لا نعرف من نفذ حكم الإعدام يوم العيد .
الدول التي إحتلت العراق والتي ألقت القبض على الرئيس العراقي وحكومته وحاكموهم وحكموا عليهم بالإعدام ، هي المسؤولة ، ولكن التنفيذ شيء غامض إلى الآن ، ولابد أن تجيب عليه الأمم المتحدة .
إن الذي تحكم عليه محكمة قانونية ويُنفَذ فيه حكم الإعدام ، الذين سينفذون حكم الإعدام عندهم نفس الهوية القانونية ، وعندهم صلاحيات مأموري الضبط القضائي ، ويتحملون المسؤولية ، ويعرف الإسم والرتبة والهوية ، وبوجود طبيب ، وبوجود كل الاشتراطات لتنفيذ حكم الإعدام في إنسان ، حتى الإنسان العادي فما بالك برئيس دولة عضو في الأمم المتحدة .
هذه حرب العراق .

القضية الرابعة في حرب العراق ، هي سجن أبو غريب الذي يندى له جبين الإنسانية .
أنا أعرف أن أمريكا ممكن ستحقق في هذه الفضيحة ، وحكومتها وسلطاتها .
لكن الأمم المتحدة لن تترك هذه القضية .
الجمعية العامة للأمم المتحدة ستحقق في هذه القضية .. قضية سجن أبو غريب الذي فيه أسرى الحرب الذين تم التنكيل والتمثيل بهم ، وتنهشهم الكلاب وهم أحياء ، وتم اغتصاب الرجال وهم أسرى حرب .
ما سبقكم عليها أحد من المحتلين ، كما قال لوط لقومه (( ما سبقكم عليها أحد من العالمين )) .
حتى أنتم ما سبقكم عليها أحد من المحتلين والمعتدين .
حتى الشيطان لا يعمل هذا .. رجال أسرى حرب ، يتم اغتصابهم في سجن أبو غريب ، في دولة عضو في الأمم المتحدة ، وتقوم بهذا دولة صاحبة مقعد دائم في الأمم المتحدة في مجلس الأمن .. أي مجلس أمن هذا !!!
هذه قضية إنسانية لا يمكن السكوت عليها أبدا ، ولابد من التحقيق فيها ، والوصول فيها إلى حل ، ولابد أن يعرفها العالم .
إلى الآن ، موجود - يا إخوان - ربع مليون أسير عراقي في سجن أبو غريب رجالا ونساء ، ورأيتم كيف تكون معاملتهم .
هذه لا يمكن أن ننساها أو نتركها ، ولابد أن يجري فيها التحقيق .

ثم حرب أفغانستان هي أيضا يجري فيها التحقيق .
لماذا نعادي طالبان ؟ ولماذا نعادي أفغانستان ؟ ومن هي طالبان ؟ .
إذا كانت طالبان ، ستعمل أفغانستان دولة دينية ، فلتعملها دولة دينية ، ما لنا وما لها .. مثل الفاتيكان ، هل الفاتيكان تشكل خطر علينا ؟ أبداً .. دولة دينية مسالمة جدا .
ولو أراد الأفغان أن يعملوا دولتهم إمارة إسلامية ، فلتكن مثل الفاتيكان .
من الذي قال إن طالبان عدو ، وجيّشوا الجيوش لنضربها ؟!.
هل بن لادن أفغاني ؟ هل بن لادن طالباني ؟! أبدا .
بن لادن ليس من طالبان ، وليس أفغانيا .
هل الإرهابيون الذين ضربوا نيويورك المدينة التي نحن فيها الآن ، هم أفغان ؟ هل هم من طالبان ؟! أبداً .. ليسوا أفغانا ، ولا من طالبان .
إذن لماذا العراق ، ولماذا أفغانستان ؟!.

أنا لو أنني أريد أن أغرر بأصدقائي الأمريكان والإنجليز ،ممكن أن لا أقول هذا الكلام ، بل أشجعهم وأقول لهم إستمروا وابعثوا المزيد من القوات لأفغانستان ، وزيدوها ، حتى يغرقوا في حمام الدم ، لأنهم لن يصلوا إلى أي نتيجة في أفغانستان ولا في العراق .
رأيتم في العراق ما حدث لهم ، رغم أن العراق صحراء وأرض مفتوحة ، فما بالك بأفغانستان .. هذه الجبال إلى يوم القيامة ، لا يستطيع أحد أن يهزمها .. واحد ينطح في الجبل "خاش على جبل بقادومة" مثلما يقولون بالضبط .
لو كنت سأغرر بهم أقول لهم " صحيح ، صحيح .. إستمروا في الحرب في أفغانستان ، إستمروا في العراق ".
لكني أريد أن أنقذهم ، أن أنقذ أبناء هذه الشعوب المسكينة .. أمريكا والدول الأخرى التي تحارب في أفغانستان وفي العراق ، ونقول لهم إتركوا أفغانستان للأفغانيين ، واتركوا العراق للعراقيين .. إتركوهم حتى لو قاتلوا بعضهم ، هم أحرار.
حتى هنا كانت في أمريكا حرب أهلية ، من تدخل فيها ؟.
ألم تكن هناك حرب في أمريكا ؟! من تدخل فيها .
أليست هناك حرب أهلية في أسبانيا ، وحرب أهلية في الصين ، وحروب أهلية في كل مكان من العالم ؟!.
دعها تكن حرب أهلية .
إترك العراقيين يقاتلون بعضهم .. هم أحرار ، إترك الأفغان يقاتلون بعضهم .

من الذي قال إن طالبان إذا حكمت في أفغانستان تصبح خطيرة .
هل طالبان ، عندها صواريخ عابرة للقارات ؟ هل الطائرات التي ضربت نيويورك - هذا المكان - ، انطلقت من أفغانستان ، أو من العراق ؟.
لقد إنطلقت من هنا من مطار "كينيدي" هذا في نيويورك ، وكيف نذهب ونضرب أفغانستان ؟!.
لا هم أفغان ، ولا هم طالبان ، ولا هم عراقيون .
كيف هذه الأشياء ، نسكت عليها ؟ الساكت عن الحق شيطان أخرس ، ونحن لا نكون شياطين خرساء .
هذا من حقنا ، لأننا حريصون على السلام في العالم .. حريصون على مصير العالم ، ولا نريد أن نستهتر بالبشرية ، بالجنس البشري بهذا الشكل .

بعد ذلك يا "علي " ، تفتح الجمعية العامة باب التحقيق أيضا في الإغتيالات .
-
تفتحون التحقيق من جديد في إغتيال "باتريس لومومبا " .. من إغتال "باتريس لومومبا" ، ولماذا ؟.
نريد أن نسجلها في تاريخنا الإفريقي ، ونرى كيف يتم إغتيال وقتل زعيم إفريقي محرر .
من قتله ؟ نريد أن نسجله في التاريخ ، حتى يدرس أولادنا في التاريخ أن البطل "باتريس لومومبا" بطل التحرر الكونغوي الإفريقي قتل في ظروف كذا كذا ، وقتله كذا كذا ، وتمت بعد خمسين سنة - مثلا - محاسبة وإدانة الذي قام بهذا العمل .
هذا ملف يُفتح من جديد ، وترجعون إلى الوثائق الأولى .
من قتل الأمين العام للأمم المتحدة "همر شولد" ؟!.
من فجّر طائرته في عام 61 .. نفس العام الذي قُتل فيه "لومومبا" ؟.
من فجّر طائرة الأمين العام ؟!.
كيف نسكت على الأمين العام للأمم المتحدة ، يفّجرون طائرته ، ونسكت عليها ؟!.
من فجّرها ؟ من صاحب المصلحة في هذا ؟!.

ثم مقتل " كينيدي " عام 63 .
الجمعية العامة للأمم المتحدة ، تفتح ملف إغتيال "كينيدي" الرئيس الأمريكي . لماذا ؟ نريد أن نعرف .
قتله واحد إسمه "لي هارفي" ، وجاء واحد إسمه "جاك روبي" وقتل "لي هارفي" قاتل "كينيدي" . لماذا قتله ؟.
"
جاك روبي" إسرائيلي ، قتل "لي هارفي" الذي قتل "كينيدي" .
لماذا هذا الإسرائيلي ، يقتل قاتل "كينيدي" ؟!.
ثم إن "جاك روبي" قاتل قاتل "كينيدي" ، مات في ظروف غامضة ، قبل إعادة محاكمته .. لماذا ؟!.
إرجعوا للملفات ، لابد أن نعرفها .
الذي أعرفه وربما يعرفه العالم .. والذي درسناه في التاريخ ، أن " كينيدي " قرر تفتيش مفاعل ديمونة الإسرائيلي هل فيه قنابل ذرية أم لا ؟.
ولهذا السبب تم التخلص منه .
وما دامت هي قضية دولية بهذا الشكل تتعلق بالسلام العالمي وأسلحة الدمار الشامل ، لابد أن يُفتح تحقيق في سبب قتل "كينيدي".

وتفتحون ملف "مارتن لوثر كينغ" القسيس الداعية الأسود لحقوق الإنسان الذي كان قتله مؤامرة .
لابد من فتح هذا الملف ، ومعرفة من قتله ، ومحاسبته .
-
ثم مقتل "خليل الوزير" " بوجهاد" الفلسطيني ، والإعتداء عليه في دولة ذات سيادة عضو في هذه الجمعية وهي تونس التي كان موجودا في عاصمتها في أمان ،فيتم الهجوم عليها بأربع سفن وغواصتين وطائرتين عموديتين ، ولا يُحترم استقلال هذه الدولة لقتل "خليل الوزير".
كيف نسكت علي قضية مثل هذه .. يعني نبقى عرضة كل يوم تأتينا غواصات ، وتأتينا سفن حربية على شواطئنا ، وتأخذ من تريد وتطلع به ، ولا نحاسبها .
مقتل "أبوإياد" .. انظروا الظروف الغامضة التي قتل فيها .
-
بعد ذلك ، عملية إسمها "عملية الفردان " أو عملية "ينبوع الشباب ".. هذه العملية قُتل فيها " كمال ناصر" شاعر ، و"كمال عدوان "، و"أبو يوسف النجار" .
ثلاثة فلسطينيين تم الاعتداء عليهم في دولة حرة ذات سيادة عضو في الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وهي لبنان في عاصمتها ، وهم آمنون ، وقد تم الهجوم عليهم وقتلهم .
هذه القضية لابد أن نعرف من قام بها ، ونحاسبه حتى لا يتكرر هذا العبث بالبشر .

كيف تم قتل "موريس بيشوب" والاعتداء على غرينادا ، وقد تحدثنا عن كيف تم الإعتداء على غرينادا بكم سفينة وبكم جندي .
قلنا إن غرينادا تم الهجوم عليها بـ 7000 جندي و15 سفينة حربية وعشرات الطائرات المقنبلة ، وقُتل رئيسها "بيشوب" ، وهي عضو في هذه الجمعية .
لا يمكن أن نسكت على هذه الجرائم ، وإلا سنصبح كلنا قرابين ، وكل عام يجيء الدور على واحد .
نحن لسنا حيوانات مربوطين قربانا .. نحن ندافع عن وجودنا ، وعن أنفسنا ، وعن أولادنا وعن أحفادنا .
نحن لسنا خائفين ، نحن عندنا الحق في الحياة .
الكرة الأرضية هذه ليست مصنوعة للدول الكبرى ، صانعها ربي لنا كلنا .
هل نعيش فيها أذلاء ؟! أبداً .

وبعد ذلك تفتح ملف التحقيق في المذابح البشعة :
-
مذبحة صبرا وشاتيلا ضحيتها 3000 من البشر .
هذه منطقة كانت تحت حماية الجيش الإسرائيلي المحتل ، ووقعت فيها مذبحة للرجال والنساء والأطفال الفلسطينيين ، أكثرهم فلسطينيون 3000 .
كيف نسكت عليها ؟
ولبنان دولة مستقلة ، وعضو في هذه الجمعية ، تم إحتلالها ، وتمت السيطرة على منطقة صبرا وشاتيلا ، وتم ذبح 3000 .
-
بعدها مذبحة غزة عام 2008 .
لعلمكم ضحاياها 1000 امرأة بين قتيل وجريح ، و2200 طفل .. يعني 3200 أطفال ونساء فقط .
وتم تدمير 50 مؤسسة تابعة للأمم المتحدة ، تابعة لهذه الجمعية ، وتدمير 30 مؤسسة غير حكومية .. منظمات الإغاثة العالمية ، وتدمير 60 مصحة .
وتم قتل 40 ممرضا وطبيبا وهم يمارسون عملهم الإنساني .
هذا في مذبحة غزة في شهر 12 عام 2008 .
الجناة موجودون أحياء ، ولابد أن يتحولوا لمحكمة الجنايات الدولية .
أم أن لا يتحول إلا " راقد الريح " لمحكمة الجنايات الدولية ، إلا الدول الصغيرة دول العالم الثالث ، وهؤلاء المحميون لا يتحولون لمحكمة الجنايات .
إذا كانت هي ليست دولية ، نحن أيضا لا نعترف بها ، أما فإذا كانت دولية فالكل يخضع لها .
ما دامت محكمة العدل الدولية لا تُحترم أحكامها ولا تنفذ ، ووكالة الطاقة الذرية ليست لكل الدول ، والجمعية العامة الموجودة الآن لا شيء ، ومجلس الأمن محتكر كإقطاعية أمنية .. إذن ما هي الأمم المتحدة ؟ لا شيء .
من هي الأمم المتحدة ؟ نحن أين ؟ لا توجد أمم متحدة .

ثم القرصنة .. القرصنة ظاهرة ممكن أن تنتشر في كل البحار ، وتصبح خطرا مثل الإرهاب .
الآن أتكلم عن القرصنة الصومالية :
أنا أقول لكم إن الصوماليين ليسوا قراصنة .. نحن القراصنة ، نحن الذين إعتدينا على الأسماك ، وعلى رزق أطفالهم ، وعلى مياههم الإقتصادية ، ومياههم الإقليمية .
كل سفنكم .. ليبيا على الهند على اليابان على أمريكا ، أي دولة في العالم ، كلنا نحن القراصنة .. نحن إعتدينا على مياه الصومال .
فبعد أن إنهارت دولة الصومال جئنا ننهشها ، والصوماليون من أجل أن يدافعوا عن ثروة السمك التي هي قوتهم وقوت أطفالهم .. تحولوا إلى قراصنة للدفاع عنها .
هم ليسوا قراصنة ، هم مدافعون عن رزق أطفالهم .
وتريدون الآن أن تعالجوها معالجة خاطئة .. قال نبعث السفن الحربية لتضرب الصوماليين .. لا ، بل إبعث سفنا حربية تضرب القراصنة الذين اعتدوا على ثروة الصوماليين ، وعلى رزق أطفالهم .. عندما تجدون سفينة صيد أجنبية إذهبوا اضربوها .

على أي حال ، أنا اجتمعت مع القراصنة ، وقلت لهم إني سأعمل معاهدة بينكم وبين العالم .. اتفاقية ، أن العالم يحترم المنطقة الاقتصادية الصومالية التي هي مداها مائتا ميل بحري حسب قانون البحار ، وكل الثروة البحرية في هذه المنطقة هي ملك للصوماليين .. العالم يحترم هذه المنطقة .
هذه رقم واحد .
رقم اثنان أن تمتنع كل الدول عن إلقاء النفايات السامة في المياه الاقتصادية الصومالية .. على شواطئ الصومال ، وبالمقابل يمتنع الصوماليون عن مهاجمة السفن .
وسنعد هذه المعاهدة والاتفاقية ، ونعطيها للجمعية العامة للأمم المتحدة .
هذا هو الحل ، وليس مزيدا من السفن لضرب الصوماليين .
والآن الأدهى والامّر أنهم عملوا سفنا حربية تمنع الصوماليين من أن يخرجوا من الموانئ ليصطادوا السمك لأولادهم .
معالجتنا للقرصنة خطأ ، ومعالجتنا للإرهاب خطأ ، ومعالجتنا للأمراض خطأ .

معالجتنا للأمراض خطأ .. كيف ؟!.
إذا كان المصل الخاص بالمرض الذي ينتشر مثل "أنف العنزة الخنازير" - وقد تأتيكم "أنف العنزة الأسماك" في المستقبل ، فالمصانع التابعة للمخابرات تشتغل - يباع بثمن غال ، معناها تجارة .. يصّنعون فيروسا وينشرونه في العالم لكي تتحصل الشركات الرأسمالية على أموال ببيع الأدوية .
عيب .
هذا حرام عليكم ، فالأمصال لا تُباع .. الدواء لا يُباع .
اقرؤوا الكتاب الأخضر فهو لا يُسمح ببيع الدواء .
الدواء لا يُباع .
إعلنوا وقولوا إن الدواء مجاني والأمصال مجانية ، ولن تنتشر الفيروسات لأنهم يخلّقونها لكي يعملوا أمصالا ، ولكي تكسب منها الشركات الرأسمالية .
هذه معالجة خطأ .
إعلنوا أن الأدوية مجانية لا تُباع ، وحتى إذا كانت فيروسات حقيقية يجب أن لا نبيع الأمصال .. يجب أن نعطيها مجاناً .
العالم يبذل جهدا ويصّنع هذه الأمصال لكي ينقذ نفسه .

هذه كلها معروضة في ملفات وقضايا ستناقشها الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وليس لها عمل إلا هذا العمل .
ثم اتفاقية أوتاوا وهي تحرّم صنع الألغام ونقلها وبيعها ... إلى آخره .
هذا غلط ، فالألغام ليست وسيلة هجومية ، هي وسيلة دفاعية .
اللغم لا يتحرك ، لا يهاجم فهو أينما تضعه يبقى إلا إذا أنت جئت إليه .
لماذا تأتي إليه ؟!. أنا أريد أن أزرع ألغاما على حدود بلادي ، وأنت تجتاح حدود بلادي فلتقطع يدك ورجلك .
أرجوكم أن تعيد الدول الموقعة على " اتفاقية أوتاوا " ، النظر .
-
هذا الكلام موجود في " الإنترنت " في موقع " القذافي يتحدث "- .
هذه إتفاقية تُلغى أو تُعدل .
يريدون أن يجردونا حتى من الألغام التي ضد البشر .
أنا أريد أن أعمل لغما أمام بيتي وأمام مزرعتي .. هذه وسيلة دفاع ، وليست وسيلة هجوم .
إلغوا القنابل الذرية والصواريخ العابرة للحدود .

أما بالنسبة لقضية فلسطين ، فإن حل الدولتين هو مستحيل .. أرجوكم لا تتكلموا عليه .
الحل دولة واحدة ديمقراطية لليهود وللمسلمين وللفلسطينيين والمسيحيين وغيرهم ، مثل لبنان .
الدولتان هذا حل غير عملي .. لا يمكن .. لا توجد دولتان متجاورتان .. هما من الآن متداخلتان تمام التداخل ، وفشل التقسيم حتمي.
أولا هاتان الدولتان ليستا متجاورتين ، بل متداخلتان وممزقتان من الناحية السكانية والجغرافية .. متداخلتان في بعضهما .. لا توجد دولتان ، ولا تستطيع أن تعمل منطقة عازلة بينهما ، لأن لا توجد بينهما .
الضفة الغربية فيها نصف مليون إسرائيلي مستوطنون ، وما يسمى بـ "إسرائيل" فيها مليون فلسطيني مستوطن .. كيف ستعملهما دولتين !؟.
يجب أن يتجه العالم لفرض دولة واحدة ديمقراطية بلا تعصب ديني ولا تعصب قومي ولا لغوي ، لأن التعصب رجعية ، وهذا كلام فات وقته .. هذا إنتهى .. هذه أفكار الحرس الحديدي ، أفكار الحرب العالمية الثالثة من أمثال "ياسر عرفات" و"شارون" .
هؤلاء إنتهوا .
الجيل الجديد يريد دولة واحدة ديمقراطية ، ونحن يجب أن نبذل كل جهد ، نفرض عليهم الدولة الواحدة وتعيش الناس كلها في سلام .
انظروا للشباب الفلسطيني والإسرائيلي إنهم يريدون السلام ، ويريدون أن يعيشوا في دولة واحدة .
ننتهي من هذا الصداع الذي يخرب ويسمم العالم كله .
وهذا هو الكتاب الأبيض فيه الحل "إسراطين " - لتأخذه فيما بعد يا "علي" -.

العرب ليس عندهم عداوة مع الإسرائيليين .. أبناء عمومتهم ، ويعيشون هم وإياهم في سلام .
يعود اللاجئون الفلسطينيون ، ويعيشون في دولة واحدة في سلام .
أنتم الذين حرقتموهم .. عملتم لهم المحارق ، وعملتم لهم الهولوكوست ، وعملتم لهم أفران الغاز في أوروبا .
أنتم الذين تكرهون اليهود ، وليس نحن .
نحن آويناهم وحميناهم أيام الرومان ، وأيام الطرد من الأندلس ، وأيام حرب "هتلر" وأفران "هتلر" والغازات السامة ، غازات الإبادة .
نحن الذين حميناهم .. أنتم طردتموهم ، وقلتم لهم اذهبوا قاتلوا العرب .
دعونا نفضح الحقيقة .. نحن لسنا أعداء لليهود .. أبناء عمومتنا ، واليهود في يوم ما سيحتاجون إلى العرب ، ولن يحميهم العرب في المستقبل مثلما حموهم في الماضي .
انظروا ماذا عمل "تيتوس" ، وماذا عمل "هادرين" ، وماذا عمل "إدوارد الأول" وماذا عمل "هتلر" في اليهود ؟!.
أنتم تكرهونهم .. تكرهون السامية .

أما قضية كشمير فهي بإختصار ليس لها من حل إلا أن تكون دولة مستقلة حاجزة بين الهند وباكستان .. وليست هندية ولا باكستانية ، وينتهي هذا الصراع .
وبالنسبة لـ " دارفور " ، أرجو أن تتحول مساعدات المنظمات العالمية التي تحكون عنها ، إلى مشاريع إنمائية صناعية ورعوية وزراعية .
والآن دارفور عايشة في سلام ، ولا توجد فيها حرب .
أنتم الذين كبرتموها لكي تتدخلوا ويكون لكم موطئ قدم ، ومن أجل النفط ، وتضحون بأهل دارفور .

أنا لماذا أقول أن هذه القضايا يجب أن نحقق فيها ؟.
لأن سبق أنكم حولتم مشكلة الحريري - الله يرحمه - إلى الأمم المتحدة .. لماذا ؟!.
تريدون أن تضحوا بدم الحريري وتستغلوا جثمان الحريري وتبيعوه ، لكي تصفوا حسابات مع سوريا .
وإلا كيف أليست لبنان دولة مستقلة عندها نيابة وقانون ومحاكم وشرطة ، لكي نصل إلى الجناة .
لكن بهذه الطريقة ليس المطلوب الجناة ، المطلوب هو تصفية حساب مع سوريا ، ونضحي بقضية الحريري ولن نصل إلى نتيجة في قضية الحريري .
إذن قضية " أبو إياد " ، و"خليل الوزير" ، و"كينيدي" ، و"لومومبا " ، و"همر شولد" ، كلها تنقل إلى الأمم المتحدة كغيرها .

على أي حال ، الجمعية العامة تحت رئاسة ليبيا - وهذا حقها - ، وليبيا العمل الذي ممكن أن تقوم به هو مساعدة العالم في أن ينتقل من مرحلة إلى مرحلة .. من هذا العالم الذي الآن يتخبط .. المؤلم .. المزري .. المرعوب .. المرهوب .. المهدد ، إلى عالم إنساني فيه السلام وفيه التسامح .
وأنا سأتابع هذا العمل مع الجمعية العامة ، ومع " التريكي " ، ومع الأمين العام للأمم المتحدة ، لأننا لا نجامل ولا نهادن في مصير البشرية .
وكفاح البشرية من أجل تعيش في سلام ، وكفاح العالم الثالث بالذات والدول الصغيرة الـ 100 لكي تعيش بجدارة تحت الشمس وفوق الأرض ، كفاحها مستمر حتى النهاية .
والسلام عليكم

 

(منقول عن موقع باب نات)

13:42 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (3) |  Facebook

((( دعاء اللطف )))

بسم الله الرحمن الرحيم

.((( دعاء اللطف ))).

اللهم الطف بي في تيسير كل أمر عسير ، فإن تيسير العسير عليك يسير ، فأسألك التيسير و المعافاة في الدنيا و الآخرة ..
يا لطيف فوق كل لطيف ، الطف بي في أموري كلها .
يا لطيف بخلقه .. يا عليما بخلقه .. يا خبيرا بخلقه الطف بي .. يا لطيف .. يا عليم .. يا خبير.
اللهم كما لطفت في عظمتك دون اللطفاء ..
و علوت بعظمتك على العظماء ..
و علمت ما تحت أرضك كعلمك بما فوق عرشك ، فكانت وساوس الصدور كالعلانية عندك ..
و علانية القول كالسر في علمك ..
و انقاد كل شيء لعظمتك ..
و خضع كل ذي سلطان لسلطانك ..
و صار أمر الدنيا و الآخرة كله بيدك ..
اجعل لنا من كل هم أمسى فيه فرجا و مخرجا
اللهم إن عفوك عن ذنوبنا و تجاوزك عن خطايانا و سترك على قبيح أعمالنا ، أطمعنا أن نسألك ما لا نستوجبه مما قصرنا فيه ، أن ندعوك آمنين و نسألك مستأنسين
فإنك المحسن إلينا و نحن المسيئون إلى أنفسنا ..

تتودد إلينا بنعمك و نتبغض إليك بالمعاصي ، و لكن الثقة بك حملتنا على الجرأة عليك فجد بفضلك و إحسانك علينا إنك أنت التواب الرحيم ، فإنك قلت و قولك الحق أن الله لطيف بعباده ، يرزق من يشاء و هو القوي العزيز .. يا لطيف يا خبير يا عزيز .

اللهم إني أسألك اللطف فيما جرت به المقادير ..
اللهم لا فرج إلا فرجك .. ولا لطف إلا لطفك ، ففرج عني كل هم و غم و كرب ، وارفع عني المحن و البلايا بيدك القوية إنك على كل شيء قدير .

و آخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين ، و الصلاة على رسوله الأمين ، محمد و على آله و صحبه و التابعين .

11:18 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

mercredi, 23 septembre 2009

حتى لا يكون يوم الأحد، مشابها ليوم سقوط غرناطة

لا يختلف نجميان على أن الفترة الراهنة من أحلك فترات تاريخ النجم الحديث، حيث تدحرج النجم من قمة المجد إلى دهاليز النكبات المتتالية ..
الأسباب واضحة ومعروفة ويكاد يجمع عليها الجميع ..
لذا لا فائدة في الرجوع إليها ومزيد التألم بذكرها
المهم اليوم دون شك هو التوصل إلى حل عاجل لقلب المعطيات والتمهيد لإعادة بناء فريق قادر على العودة إلى القمة ..
لكن الأهم يبقى أن لا يكون يوم الأحد المقبل مشابها ليوم سقوط غرناطة .. أو بغداد .. بمعنى وجوب توفير الظروف الدنيا لتجنب ضياع ما بقي للفريق من فترته الزاهية المولية ..
لذا نوجه نداء إلى كل الأطراف المعنية في عائلة النجم حتى تكون متراصة ومتحدة خلف الفريق .. الذي نعتقد أنه قادر على النهوض لو توفرت الظروف الملائمة ..
فليكن الجمهور غفيرا ومتحدا ومساندا للفريق مهما كانت النتيجة

38.jpg


وليكن المدرب شجاعا بما يكفي لإقحام اللاعبين الشبان الذين ألفوا الانتصارات على الترجي
وليكن الرئيس متواضعا وغير معاديا لبقية مكونات النادي ..
الأيام سجال كما علمنا التاريخ .. ولكن التاريخ علمنا أيضا أنه لا بد من تظافر جهود كل الأطراف حتى تتحقق الأهداف ..
وفي كل الأحوال

"ديما معاك يا لتوال"

49.jpg

__________________

13:22 Écrit par petitprince dans Sport | Lien permanent |  Facebook

A toutes les épouses si dévouées...

 


Un homme se trouvait dans le coma depuis un certain temps et son épouse était à son chevet jour et nuit. Un jour, l'homme se réveilla.

Il fit signe à son épouse de s'approcher, et lui chuchota :

- Durant tous ces malheurs TU étais à mes cotés, lorsque j'ai été licencié, TU étais là pour moi, lorsque Mon entreprise a fait faillite, TU m'as soutenu, lorsque nous avons perdu la maison, TU es restée près de moi, et lorsque j'ai eu des problèmes de santé, TU étais toujours et encore à mes côtés. Tu sais quoi?

Les yeux de la femme s'emplirent de larmes d'émotion.

- Quoi donc, Mon chéri ? Chuchota-t-elle.

- Je crois que TU me portes la poisse ...


 

11:26 Écrit par petitprince dans fun | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

"الحمد لله أني عرفت الإسلام قبل أن أعرف المسلمين"..

بهذه الكلمات شرح رجل ألماني تجربته مع الدين الإسلامي، حيث سرد الألماني قصة إسلامه -في المهرجان الذي أقامه المركز الثقافي لدعوة الجاليات بعدن في جوان 2009- والصعوبات التي واجهته بعد الإسلام كونه يعيش في أسرة ملحدة لا تؤمن بوجود الله، والنظرة الخاطئة عن المسلمين كون عدد من المسلمين في الغرب اشتهروا بالإجرام وبيع الحشيش، ومن المفاجأ عندما تعرفت على عدد من المسلمين في ألمانيا وجدت أن أكثرهم لا يصلي، وطلبت منهم أن يعرفوني كيفية الصلاة، قالوا لا نصلي!!


واستطرد في تعرفه على الإسلام قائلا " كان لدي تكليف من قبل المدرسة عن البحث في الأديان، وعند البحث عن الإسلام في الانترنت تعرفت عليه، فوجدته دين عظيم أفضل من الأديان الأخرى، وهو مناسب لي وعلى الرغم من المعلومات القليلة الموجودة على شبكة الانترنت، إلا إنني عرفت الأساسيات في الإسلام..


وبالمصادفة أهدى لي احد المسلمين من باكستان شريطا يتحدث عن الإعجاز العلمي في القرآن للشيخ عبد المجيد الزنداني، وقد اثر فيني كثيرا كونه يسرد أشياء علمية تتناسب مع تخصصي، وقررت العيش في اليمن ودراسة القران الكريم، وقد وجدت الشعب اليمني أفضل الشعوب العربية، وهم يتعاملون معي بكل احترام .. وقد زرت حوالي 17 دولة عربية، وعند زيارتي لبعض الدول العربية قلت الحمد لله أني عرفت الإسلام قبل أن أعرف المسلمين".. .


وكان المركز الثقافي لدعوة الجاليات فرع عدن أقام مهرجانا تحت شعار"Discover Islam" أو "اكتشف الإسلام" في ساحة مطاعم الحمراء بمنطقة المعلا، شهد حضورا جماهيريا حاشدا ابتهاجا بدخول دفعة جديدة إلى الدين الإسلامي الحنيف من عدة دول افريقية وأوروبيه أعلنوا إسلامهم في المركز الذي أستوعبهم وقدم لهم كل الخدمات والكتب المترجمة إلى عدة لغات أجنبية.



11:01 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (2) | Tags : اسلام |  Facebook

L’Amérique raciste se réveille

barac74.jpg

Au moment où la popularité de Barack Obama s’effrite, les attaques sur ses origines et sa couleur se font de plus en plus précises.

m_1253692511.jpg

 

Obama en sorcier africain, un os en travers du nez, Obama en fourrure de singe, mangeant une banane… Dans les manifestations de ces derniers mois contre le président américain et sa réforme de la santé, les attaques racistes ont fait un retour en force. Dans les talk-shows à la télévision ou la radio, les plus exaltés se moquent presque ouvertement de la couleur du président. Ainsi Rush Limbaugh, le plus célèbre des porte-voix de l’ultra-droite, montait en épingle la semaine dernière des images filmées dans un bus, montrant un enfant blanc rossé par un noir. Son commentaire : «Voilà l’Amérique d’Obama, des enfants blancs maintenant battus dans les bus scolaires.»«un Noir qui cherche la bagarre». Pour Glenn Beck, un autre de ces enragés, animateur sur la chaîne de télévision Fox, Obama est «un type qui a une haine profonde pour les Blancs ou pour la culture blanche». «Je pense que ce type est un raciste», a lancé Glenn Beck cet été. Pour Limbaugh, Obama est

«Birthers». Même sur CNN, le conservateur de service Lou Dobbs s’est pris de passion cet été pour le certificat de naissance de Barack Obama, demandant que le président «montre le document» prouvant sa citoyenneté américaine. Cette question de la nationalité du Président inspire tout un mouvement, les «birthers», qui, envers et contre toute évidence, suggèrent qu’Obama ne serait pas vraiment américain, ni donc éligible comme président, car il serait né au Kenya (il est né à Hawaï, Etat américain).

La polémique a rebondi la semaine dernière quand Jimmy Carter a accusé de racisme les détracteurs d’Obama. « Je pense qu’une part écrasante de l’intense animosité qui s’est exprimée envers le président Obama tient au fait qu’il est noir, qu’il est afro-américain », a lancé l’ancien président démocrate. «Je vis dans le Sud, et j’ai vu le Sud faire beaucoup de chemin. Mais cette tendance raciste existe toujours et je pense qu’elle est remontée à la surface en raison d’un sentiment partagé par beaucoup de Blancs, pas seulement dans le Sud mais dans l’ensemble du pays, selon lequel les Afro-Américains ne sont pas qualifiés pour diriger ce grand pays.»

«Diversion pathétique». A l’heure où l’Amérique se veut «post-raciale», fière de son premier Président noir, la semonce de Carter a fait du bruit. Les Républicains crient à la manœuvre de diversion, soupçonnant les démocrates de vouloir ressouder les rangs derrière Obama, au moment où sa popularité s’effrite. Le président, noir lui aussi, du parti républicain, Michael Steele, dénonce «une diversion pathétique des démocrates pour détourner l’attention du très impopulaire projet gouvernemental de système de santé».

Fidèle à lui-même, et à son souci de rassembler au-delà des races, Barack Obama a fait mine de ne guère s’intéresser au sujet : «Je pense que les critiques ont plus à voir avec le fait que certains personnes veulent cyniquement me faire échouer dans ma politique», a assuré le Président dimanche, invitant les Américains à revenir à «plus de politesse et de courtoisie».

grand interdit. Même si Obama le nie -tout en en profitant pour remobiliser ses troupes-, il est clair qu’une partie de l’Amérique a encore un problème avec un Président noir. Le Southern Poverty Law Center (SPLC), qui traque les groupes extrémistes, observe un «retour des milices» qui s’étaient déjà manifestées dans les années 1990 sous le nom de mouvement «patriote». Avant même l’élection d’Obama, de 2000 à 2008, le SPLC a compté une augmentation de 54% du nombre de groupes racistes et extrémistes, passés de 602 à 926. L’installation d’Obama à la Maison blanche «a injecté un fort élément racial dans ces milieux d’extrême droite», souligne Larry Keller, du SPLC, qui a déjà recensé plusieurs meurtres et complots en partie inspirés par cette élection. En Floride, un homme rendu furieux par Obama a tué deux policiers. Près de Boston, un autre tourmenté par le «génocide» de la race blanche a tué deux Africains. Tous ces mouvements restent ultra-minoritaires bien sûr, le racisme fait même sans doute partie des grands interdits aux Etats-Unis. Mais «il ne manque qu’une étincelle, s’inquiète un policier cité par le SPLC. Ce n’est qu’une question de temps avant de voir des menaces et des violences.»

 

Par LORRAINE MILLOT correspondante de LIBERATION à Washington

10:15 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (0) | Tags : usa obama racisme |  Facebook

mardi, 22 septembre 2009

comprendre les femmes ?

Un type est en train de marcher le long d'une rivière et il trébuche sur une vieille lampe. Il la ramasse, la frotte et un génie en sort.

Le génie lui dit : «Tu peux être ravi : je t'accorde un voeu !» Le type s'assoit et pense longuement... Au bout d'un moment, il se décide et demande : ''J'ai toujours rêvé d'un voyage à Tahiti. Malheureusement, j'ai peur de l'avion et j'ai le mal de mer.

Pouvez-vous me construire un pont jusqu'à Tahiti, pour que je puisse m'y rendre en voiture ?

Le génie ne dit rien pendant quelques secondes, puis éclate de rire :
'«C'est impossible !!! Pense à ce qu'il faut utiliser pour soutenir un tel pont, pense au béton qu'il faudra faire couler, aux tonnes d'acier...
Je suis un génie, OK, mais je ne peux pas faire de miracle... Il faut tout de même rester dans le domaine du raisonnable !!!

Demande-moi autre chose, c'est trop compliqué !'»

Le type se remet à réfléchir. Au bout de quelques minutes, il trouve autre chose : '«J'ai été marié et j'ai divorcé 4 fois. Mes femmes m'ont toujours dit que je ne m'intéressais pas à elles et que j'étais insensible. Alors, ce que je voudrais, c'est... comprendre les femmes. Savoir ce qu'elles ressentent et ce qu'elles pensent lorsqu'elles sont silencieuses. Savoir pourquoi elles pleurent, ce qu'elles veulent vraiment dire lorsqu'elles disent non... Pouvoir les rendre heureuses... Bref, comprendre leur psychologie. »


Le génie le regarde, puis demande :
« Le pont, tu le veux avec 2 ou 4 voies ? »


11:33 Écrit par petitprince dans fun | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

le strip-tease se poursuit !

103zts4.jpg

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

que dire ?

si ce n'est que le strip-tease se poursuit !

notre Etoile ne cesse d'enlever ses marques d'honneur une par une

aujourd'ui elle est toute nue : aucun titre de noblesse ne lui reste

pas même celui d'avoir toujours réussi à aller en finale continentale pendant les 6 dernières années ..

la décélération totale ..

pire encore, la clubistisation du club va bon train .. MD cherche aujourd’hui à tout mettre sur le dos de l’arbitre, après avoir tout mis sur le dos de « ras el kalb » .. et le comble c’est qu’il a réussi à former pendant ces derniers mois une génération de supporters défaitistes, pour qui tout ce qui arrive est normal ..

normal pour d’autres clubs, peut être ... mais c’est surement  pas normal pour l’Etoile Sportive du Sahel ..

quand on a ces moyens on n’a pas le droit à autant de déconvenues …

aujourd’hui, même nos pires ennemies n'ont pas fêté notre élimination ! c'est dire combien on est devenu une équipe moyenne ..

il y a 18 mois nous faisions peur à toute l'Afrique, aujourd'hui on fait pitié à tout le monde

le dernier grand match gagné à sousse est celui contre le CSS, un huis clos sur un but gag de ogumbiyi .. voila plus de deux années déjà ,..

du jamais vu dans notre longue histoire ..

le pire c'est que la machine infernale de MD ne semble pas rassasiée .. mais alors quand est ce qu'il partira notre ahmed karoui ? quand nous jouerons le maintien ?

et puis

où sont les hommes de l'Etoile ? un grand club repose sur ses hommes .. où ils sont les nôtres ?

que faudrat il qu'il nous arrive pour que nos "grands sages" daignent agir un enfin et reprendre le club en main ?

aujourd'hui la situation est critique .. des bons joueurs en totale régression .. des jeunes talents complétement déboussolés, marginalisés pour certain .. des joueurs qui mértient pas le port de nos couleurs adoptent depuis longtemps déjà une attitude "on me paye je reste et je m'en fout de ce qui se passe"  ..

un staff technique qui montre de match en match ses limites

un MD têtu, maladroit, mauvais gestionnaire, méconnaisseur en foot et malheureusement omnipotent ..

un public semé .. sonné ... agressé ..

tout ceci dans l'indifférence la plus totale de tous ..

en 18 mois MD a réussi l'incroyable exploit de tout raser ..

il dit qu'il faudra patienter 8 autres mois .. mais comment patienter ? la route de la reconstruction du club est bien trop longue pour la différer ..

SOS

aiuto

النجدة

à l'aide

en toutes les langues nous appelons au secours ..

au secours ..

le moment est venu pour que l'ESS obtienne son indépendance,

la colonisation drissienne n'a que trop duré ..

on a aujourd'hui besoin de nouvelels idées de nouveaux horizons et de sahélianiser l'ESS

BY ANY MEANS NECESSARY

11:02 Écrit par petitprince dans Sport | Lien permanent | Tags : ess etoile driss |  Facebook