Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

vendredi, 31 juillet 2009

le piège ...

c'est du côté des jardins du lac à Tunis-LaGoulette

alors là si quelqu'un arrive à marquer son stop, chapeau bas !

BH 749.jpg

16:26 Écrit par petitprince dans insolite | Lien permanent | Commentaires (1) |  Facebook

El Publico Matador, la Brigade récidive ..

La Brigade Rouge 01 s'apprète à lancer son nouveau CD, une excellente compilation des tous derniers chants du public Etoiliste ..

Le CD sera mis à la disposition du public au plus tard au début de la semaien prochaine, et il comporte quasiment aps de gros mots .. chose qui mérite un grand bravo.

voici le Cover et la Tracklist :

cd_cover.jpg

  1. Intro
  2. L'essentiel 3 points
  3. أمين ياربي أمين
  4. La Fiesta
  5. Alerta ! Libertà !
  6. تغبر الدنيا
  7. Mafiosa
  8. نموت شهيد
  9. Bianco Rosso
  10. Lavage cerveau
  11. Bukari goal !!
  12. El Publico Matador
  13. ربي في الوجود
  14. سوسة المدنية
  15. Jugador n°12
  16. Hommage
  17. Bougez sans arrêt
  18. Warning
  19. Anti-media
  20. Sempre Presente
  21. Brigade Rouge... Pour tous
  22. صادمين من سوسة
  23. Hasta carnaval
  24. ياربي يامولانا
  25. La libertà
  26. Cassedédi
et en exclu, voici un extrait des coulisses :

ديما معاك يا لتوال

09:47 Écrit par petitprince dans Musique | Lien permanent | Tags : ess etoile brigade rouge |  Facebook

jeudi, 30 juillet 2009

يطير الحمام مرسيل خليفة


يطير الحمام يحط الحمام

يطير الحمام
يحطّ الحمام
أعدّي لي الأرض كي أستريح
فإني أحبّك حتى التعب
صباحك فاكهةٌ للأغاني وهذا المساء ذهب
ونحن لنا حين يدخل ظلٌّ إلى ظلّه في الرخام
وأشبه نفسي حين أعلّق نفسي على عنقٍ
لا تعانق غير الغمام
وأنت الهواء الذي يتعرّى أمامي كدمع العنب
وأنت بداية عائلة الموج حين تشبّث بالبرّ حين اغترب
وإني أحبّك، أنت بداية روحي، وأنت الختام
يطير الحمام
يحطّ الحمام
أنا وحبيبي صوتان في شفةٍ واحده
أنا لحبيبي أنا. وحبيبي لنجمته الشارده
وندخل في الحلم، لكنّه يتباطأ كي لا نراه
وحين ينام حبيبي أصحو لكي أحرس الحلم مما يراه
وأطرد عنه الليالي التي عبرت قبل أن نلتقي
وأختار أيّامنا بيديّ كما اختار لي وردة المائده
فنم يا حبيبي ليصعد صوت البحار إلى ركبتيّ
ونم يا حبيبي لأهبط فيك وأنقذ حلمك من شوكةٍ حاسده
ونم يا حبيبي عليك ضفائر شعري، عليك السلام
يطير الحمام
يحطّ الحمام
رأيت على البحر إبريل
قلت: نسيت انتباه يديك
نسيت التراتيل فوق جروحي
فكم مرّةً تستطيعين أن تولدي في منامي
وكم مرّةً تستطيعين أن تقتليني لأصرخ
إني أحبّك كي تستريحي
أناديك قبل الكلام أطير بخصرك قبل وصولي إليك
فكم مرّةً تستطيعين أن تضعي في مناقير هذا الحمام
عناوين روحي
وأن تختفي كالمدى في السفوح
لأدرك أنّك بابل، مصر، وشام
يطير الحمام يحطّ الحمام
إلى أين تأخذني يا حبيبي من والديّ
ومن شجري، من سريري الصغير ومن ضجري،
من مراياي من قمري، من خزانة عمري
ومن سهري، من ثيابي ومن خفري
إلى أين تأخذني يا حبيبي
إلى أين تشعل في أذنيّ البراري
تحمّلني موجتين وتكسر ضلعين، تشربني ثم توقدني،
ثم تتركني في طريق الهواء إليك
حرامٌ... حرام
يطير الحمام يحطّ الحمام
- لأني أحبك، خاصرتي نازفه
وأركض من وجعي في ليالٍ يوسّعها الخوف مما أخاف
تعالى كثيرًا، وغيبي قليلاً تعالى قليلاً، وغيبي كثيرًا
تعالى تعالى ولا تقفي، آه من خطوةٍ واقفه
أحبّك إذ أشتهيك أحبّك إذ أشتهيك وأحضن هذا الشعاع المطوّق بالنحل والوردة الخاطفه
أحبك يا لعنة العاطفه
أخاف على القلب منك، أخاف على شهوتي أن تصل
أحبّك إذ أشتهيك
أحبك يا جسدًا يخلق الذكريات ويقتلها قبل أن تكتمل
أحبك إذ أشتهيك أطوّع روحي على هيئة القدمين
- على هيئة الجنّتين أحكّ جروحي بأطراف صمتك.. والعاصفه
أموت، ليجلس فوق يديك الكلام
يطير الحمام يحطّ الحمام
لأني أحبّك (يجرحني الماء) والطرقات إلى البحر تجرحني
والفراشة تجرحني وأذان النهار على ضوء زنديك يجرحني
يا حبيبي، أناديك طيلة نومي، أخاف انتباه الكلام
أخاف انتباه الكلام إلى نحلة بين فخذيّ تبكي
لأني أحبّك يجرحني الظلّ تحت المصابيح، يجرحني طائرٌ في السماء البعيدة،
عطر البنفسج يجرحني أوّل البحر يجرحني آخر البحر يجرحني
ليتني لا أحبّك
يا ليتني لا أحبّ ليشفى الرخام
يطير الحمام يحطّ الحمام
- أراك، فأنجو من الموت.
جسمك مرفأ
بعشر زنابق بيضاء، عشر أنامل تمضي السماء
إلى أزرقٍ ضاع منها
وأمسك هذا البهاء الرخاميّ، أمسك رائحةً للحليب المخبّأ
في خوختين على مرمر
ثم أعبد من يمنح البرّ والبحر ملجأ على ضفّة الملح والعسل الأوّلين
سأشرب خرّوب ليلك ثم أنام على حنطةٍ تكسر الحقل، تكسر حتى الشهيق فيصدأ
أراك، فأنجو من الموت. جسمك مرفأ
فكيف تشرّدني الأرض في الأرض
كيف ينام المنام
يطير الحمام يحطّ الحمام
حبيبي، أخاف سكوت يديك فحكّ دمي كي تنام الفرس
حبيبي، تطير إناث الطيور إليك فخذني أنا زوجةً أو نفس
حبيبي، سأبقي ليكبر فستق صدري لديك ويجتثّني من خطاك الحرس
حبيبي، سأبكي عليك عليك عليك لأنك سطح سمائي وجسمي أرضك في الأرض
جسمي مقام
يطير الحمام يحطّ الحمام
رأيت على الجسر أندلس الحبّ والحاسّة السادسه
على وردة يابسه أعاد لها قلبها وقال: يكلفني الحبّ ما لا أحبّ يكلفني حبّها
ونام القمر على خاتم ينكسر وطار الحمام
رأيت على الجسر أندلس الحب والحاسّة السادسه
على دمعةٍ يائسه أعادت له قلبه وقالت
يكلفني الحبّ ما لا أحبّ يكلفني حبّه ونام القمر على خاتم ينكسر
وطار الحمام
وحطّ على الجسر والعاشقين الظلام
يطير الحمام يطير الحمام

12:41 Écrit par petitprince dans Musique | Lien permanent | Commentaires (0) | Tags : مرسيل خليفة |  Facebook

ونحن نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلا

أقدم لكم الأغنية الأجمل للفنان مرسيل خليفة لسنة 2009
والأغنية من كلمات الشاعر الفلسطيني الراحل، محمود درويش
وألحان وغناء الفنان اللبناني الملتزم مرسيل خليفة



وهذه كلمات الأغنية :

ونحن نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلا

 

ونرقص بين شهيدين. نرفع مئذنة للبنفسج بينهما أو نخيلا


نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلا


ونسرق من دود القز خيطاً لنبني سماءً لنا ونُسيج هذا الرحيلا


ونفتح باب الحديقة كي يخرج الياسمين إلى الطرقات نهاراً جميلا


نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلا


ونزرع حيث أقمنا نباتاً سريع النمو، ونحصد حيث أقمنا قتيلا


وننفخ في الناي لون البعيد البعيد، ونرسم فوق تراب الممر صهيلا


ونكتب أسماءنا حجراً حجراً، أيها البرق أوضح لنا الليل، أوضح قليلا


نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلا

12:38 Écrit par petitprince dans Musique | Lien permanent | Commentaires (1) | Tags : مرسيل خليفة |  Facebook

في البال أغنية

في البال أغنية

كلمات محمود درويش

 

في البال أُغنيةٌ

يا أُخت، عن بلدي،


نامي لأكتبها...

رأيتُ جسمكِ


محمولاً على الزردِ


وكان يرشح ألواناً


فقلتُ لهم:


جسمي هناك


فسدُّوا ساحة البلدِ



كنَا صغيرين،


والأشجار عاليةٌ


وكنتِ أجمل من أُمي


ومن بلدي...


من أين جاؤوا؟


وكرمُ اللوز سيَّجه


أهلي وأهلك


بالأشواك والكبدِ!...



وكان جسمكِ مسبيّاً


وكان فمي


يلهو بقطرة شهْدٍ


فوق وحل يدي!...


في البال أُغنيةٌ

يا أخت عن بلدي،


نامي... لأحفرها


وشماً على جسدي
.


12:33 Écrit par petitprince dans Musique | Lien permanent | Commentaires (0) | Tags : محمود درويش فلسطين |  Facebook

حول الحفل الرائع لمرسيل خليفة في قرطاج ليلة الإثنين

هذه مقتطفات من بعض ما كتب حول الحفل الرائع




خليفة الصوت الباقي
مارسيل هنا في قرطاج ودرويش لم يغب


الفنان اللبناني للجمهور التونسي: كنت هنا في هذا المكان قبل اربعة اعوام برفقة محمود (...) واليوم هو معنا وساغني وسيسمعني.


ميدل ايست اونلاين
قرطاج (تونس) - استهل الفنان اللبناني مارسيل خليفة حفلة اقامها في قرطاج ليل الاثنين الثلاثاء بالقول باغنية للشاعر الفلسطيني محمود درويش الذي "رحل لكنه حاضر اليوم معنا"، كما قال.

وحضر حوالى 15 الف شخص من مختلف الاعمار لكن طغى عليهم الشباب، الحفلة التي اقيمت في المسرح الروماني في قرطاج في اطار الدورة الخامسة والاربعين لمهرجان قرطاج الدولي تحت عنوان "ونحن نحب الحياة".

واستحضر الموسيقي اللبناني بنبرات حزينة اخر لقاء جمعه بالشاعر الفلسطيني الذي غيبه الموت في اب/اغسطس من العام الماضي عن 67 عاما اثر مضاعفات اعقبت عملية جراحية دقيقة له في القلب.

وقال خليفة "كنت هنا في هذا المكان قبل اربعة اعوام برفقة محمود (...) واليوم هو معنا وساغني وسيسمعني".

وقدم خليفة في الحفلة التي استغرقت ثلاث ساعات الحانا جديدة لبعض قصائد محمود درويش.

وردد مرتين اول تلك الالحان من قصيدة "يطير الحمام" ثم طلب من الجمهور ان يغنيها. وبسرعة التقط الجمهور اللحن واخذ يردد الاغنية.

وبدا الجمهور اشبه بجوقة هائلة ومتناغمة قادها خليفة في بعض الاحيان بملاحظات اعطاها لتوجيه الاداء.

فقد رأى مرة ان الاغنية لا تحتاج الى تصفيق يصاحبها ومرة قال ان الاغنية يلزمها "صوت اكثر دفئا وخصوصا صوت الصبايا".

وعلق خليفة على تجاوب الجمهور قائلا انها "امسية لها طعم خاص. احييكم على حضوركم النبيل فرغم الانهيارات الحاصلة في العالم عندكم كل هذا الذوق والمشاعر".

وبلغ التناغم ذروته عندما اهدى خليفة اغنية من قصيدة "ونحن نحب الحياة لمن يستطيع اليها سبيل" نيابة عن محمود درويش الى الشعب الفلسطيني، اذ تعالت الزغاريد ورفعت الكوفية الفلسطينية وعلت شعارات مساندة للقضية الفلسطينية مثل "غزة رمز العزة".

كما تفاعل الجمهور مع اغنية "تعاليم حورية" آخر قصيدة كتبها محمود درويش الى امه حورية. وقد قدمها مارسيل خليفة للجمهور بصحبة المغنية يولا كرياكوس.

وتنوع برنامج الحفل الذي قدم فيه خليفة بعضا من اغانيه الاشهر مثل "منتصب القامة امشي" و"ريتا" واغنية "ياما موايلي الهواء" من كلمات الشاعر ادونيس في توزيع جديد استقبلها الجمهور بحماس كبير.

كما اهدى قطعة موسيقة الى الثائر الارجنتيني ارنستو تشي غيفارا.

وشاركت في الحفل الذي حضره ايضا وزير الثقافة التونسي رؤوف الباسطي، المغنية اللبنانية اميمة الخليل التي رافقت خليفة منذ بدايته.

وقد قدمت اغنية يحفظها الجمهور عن ظهر قلب هي "عصفور طل من الشباك" اهداها خليفة "للسجناء العرب في السجون الاسرائيلية والسجناء العرب في السجون العربية" ليعصف المسرح بالتصفيق والهتاف.

كما ادت اغنية "تكبر" وصاحبت خليفة في اغان اخرى مثل "في البال اغنية" قبل ان يقدم اعضاء الفرقة الموسيقية المصاحبة بمشاركة نجليه بشار ورامي خليفة معزوفات منفردة على الالات الايقاعية والبيانو والناي.

وفي نهاية الحفل، غنى مارسيل خليفة (59 سنة) الذي تحفل مسيرته بالعديد من الالحان وعزفت موسيقاه عدة فرق اوركسترا عالمية وصدر له اكثر من ثلاثين عملا من اغان واعمال موسيقية الحفل، "يا بحرية".

ويتمتع مارسيل خليفة بشعبية واسعة في العالم العربي ولا سيما في تونس التي احيا بها حفلات ناجحة منذ مطلع ثمانينات القرن الماضي.

وكان اخر حفل له في العاصمة التونسية اقيم صيف 2005 في اطار الدورة الـ41 لمهرجان قرطاج الدولي حضره الشاعر الفلسطينيي محمود درويش الذي كرمته تونس انذاك.




-------------------------------------------------------------------------------------------


مارسيل خليفة يضيء ليل «قرطاج»


سفيان الشورابي -
جريدة الأخبار - الخميس ٣٠ تموز ٢٠٠٩

«إلى السجناء العرب في السجون الإسرائيلية والسجناء العرب في السجون العربية»، تلك كانت الجملة الشهيرة التي ردّدها مارسيل خليفة [1] قبل أدائه أغنية «عصفور طلّ من الشباك» ذات ليلة من ليالي «مهرجان قرطاج 2005»...
...

وبينما يجزم كثيرون بأنّ عهد الأغنية الملتزمة بموضوعات قضاياها الوطنية والقومية قد ولى وانتهى مع أفول مختلف المذاهب الأيديولوجية الكلاسيكية، ما زالت أغنيات خليفة التي سطعت في زمن المدّ الثوري تلهب مشاعر الجماهير التونسية التي حضر منها ما يزيد عن 15 ألف مستمع غصت بهم مدارج المسرح الأثري الروماني.
الجميع ردّد مع مارسيل أغنياته الكلاسيكية بدءاً من «ريتا» و«ترنيمات حورية»، مروراً بـ«تكبّر» و«عصفور طل من الشباك» بمشاركة أميمة الخليل، انتهاءً بـ«جواز السفر» و«يطير الحمام» و«يا بحرية». فيما أغفل عن إمتاع جمهوره بمقطوعات من ألبومه «كونسرتو الأندلس» ربما لأنّ ذلك يستوجب توافر عدد ضخم من العازفين والمنشدين.
حناجر الجمهور التونسي التائق إلى أغنيات تغوص في وجدان العربي النازف لم تهدأ عن الغناء مع مارسيل، ما دفعه مراراً إلى أن يستسمحهم «بالغناء معهم».


وقد قدّم خليفة خلال الأمسية التي استمرّت حوالى ثلاث ساعات، ألحاناً لبعض قصائد محمود درويش، فيما أهدى أغنية من قصيدة «ونحن نحبّ الحياة لمن يستطيع إليها سبيلاً» نيابةً عن درويش إلى الشعب الفلسطيني. وهنا، تعالت الزغاريد ورُفعت الكوفية الفلسطينية ورُدِّدت شعارات مساندة للقضية مثل «غزّة رمز العزّة».

في الواقع، كانت الأمسية رحلةً حقيقيةً جابت مختلف زوايا الانكسارات العربية وحلمت بغد أفضل لجيل شبابي حضر الحفلة بكثافة لافتة. جيل وُلد في عصر يحكمه الاستبداد السياسي ويهيمن عليه التحجّر والخواء الفكريين، إلا أنّه ما زال يصارع موجات الرداءة والتخلّف.


12:28 Écrit par petitprince dans Musique | Lien permanent | Commentaires (2) |  Facebook

mardi, 28 juillet 2009

amer constat

Il est des jours où l’on est obligé de reconnaitre sa défaite .. son impuissance ..

 

On a beau s’engager, s’investir et chercher à agir .. il est des obstacles qui restent infranchissables..

 

Depuis un certain 17 décembre 2007 .. la descente aux enfers de l’Etoile avait déjà démarré ..

 

Nous étions nombreux à sonner l’alarme .. nous avions essayé de montrer les erreurs .. en vain ..

 

Car, quand c’est l’incompétence qui est aux commandes .. il ne peut y avoir réussite..

 

Quand on vide un club, de surcroit octogénaire, de ses symboles, de son histoire et même de ses valeurs ..

Quand on brade l’honneur du club contre des intérêts dicutables ..

Quand on se plait à maltraiter, voir persécuter les supporters les plus actifs et les plus assidus Quand le port du maillot prestigieux de l’ESS devient accessible à tout joueur en fin de contrat dans son club …

Quand on dispose de 12 milliards et on présente une copie aussi limitée,

Et j’en passe,

cela relève d’une incompétence certaine à gérer le glorieux club du sahel …

 

On est plusieurs aussi à avoir voulu apporter ne serait ce qu’une petite lueur à la lanterne du club, mais c’était en vain aussi .. car l’opinion du public n’a aucune valeur dans un système où un homme seul, aussi limité qu’il soit, se prend pour tout un club .. au point de confondre sa personne avec le club lui-même .. pour lui ne pas penser comme lui relèverait de la traitrise .. de la conspiration ..

 

Aujourd’hui .. le constat est terrible … notre jeu est parti .. les victoires ne connaissent plus l’adresse du club … le public est dispersé … déchiré entre un lâche silence et une couteuse révolte pour l’honneur ….

 

On a peur pour le club .. très peur même … car l’argent est dilapidé, les joueurs sont mal gérés et le public opprimé ..

 

Dimanche soir il régnait à sousse un désespoir total .. une ambiance comme si toute la ville avait échoué dans l’épreuve du bac …

 

De bien tristes jours se profilent ..

 

Nous souhaitons de tous nos cœurs que cela s’avère faux ..

 

Que Allah nous donne de meilleurs jours ..

 

Dima maak ya l’étoile, même si torses nus, même si l’on nous oblige à signer des engagements et même si l’on double le prix des abonnements .. etc ..

 

BH 728.jpg

10:39 Écrit par petitprince dans Sport | Lien permanent |  Facebook

jeudi, 23 juillet 2009

by any means necessary ...

malcolmx4_t2i1.jpg

10:36 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

mercredi, 22 juillet 2009

4 espions pour le compte de la France coincés en Algérie !


Selon El-Khabar d'aujourd'hui, 4 personnes ont été arretées par le DRS à cause de leur activités d'espionnage pour le compte du consulat de France à Annaba.

Âgés entre 25 et 35 ans, parmi les arrêtés figurent une femme et un ancien militaire blessé par les terroristes, tous les quatre ont admis devant le juge leur dite activité. En faite, ils avaient des photos numériques d'infrastructures administratives et militaires et d'usine pétrochimiques et même des correspondances écrites avec le consulat de France à Annaba. ils ont aussi affirmé que leur missions étaient d'espionner le centre nucléaire de Ain Ouessara (Djelfa) et les plates-formes d'industries pétrochimiques à Skikda outre les infrastructures militaires et sécuritaires. L'affaire n'est pas encore terminée et sera poursuivi par tout le corps sécuritaire de la Wilaya d'El-Taref.


voici le lien pour l'article original


http://www.elkhabar.com/quotidien/?ida=165618&idc=67&date_insert=20090720


نطلق نشاطهم من سكيكدة وانكشف أمرهم بالطارف
القبض على أربعة جواسيس يشتبه في تعاملهم مع القنصلية الفرنسية بعنابة

أوقفت المصالح الأمنية الاستخباراتية بولاية الطارف، أول أمس، أربعة أشخاص من بينهم امرأة وضبطت بحوزتهم مراسلات رسمية، صورا رقمية لمنشآت إدارية، أمنية، صناعية بيتروكيماوية وأخرى عسكرية بولايات سكيكدة، عنابة والطارف.
علمت ''الخبر'' من مصادر موثوقة أن المخابرات الجزائرية تمكنت من توقيف شبكة للتجسس تعمل لحساب القنصلية الفرنسية بعنابة، حيث عثـرت مصالح الأمن، خلال إلقاء القبض على الشبكة المتكونة من 4 أشخاص من بينهم امرأة، على مراسلات رسمية بينهم وبين نائب القنصلية الفرنسية بعنابة، إضافة لصور منشآت عسكرية، وإدارية وحتى مصانع بيتروكيماوية.
وقد أحالت المصالح المختصة لأمن ولاية الطارف، في ذات اليوم، المتهمين الأربعة على السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة الطارف، ومنه إلى قاضي التحقيق بذات المحكمة، والذي وجه لهم تهمة التجسس المخابراتي لفائدة جهة أجنبية، وأمر بإيداع 3 منهم الحبس ووضع رابعتهم تحت الرقابة القضائية. وحسب مصادر أمنية مؤكدة، فإن جميع المتهمين ينحدرون من بلدية البسباس 60 كلم غربي عاصمة الولاية، تتراوح أعمارهم ما بين 25 و35 سنة، أحدهم عسكري سابق ضحية عملية إرهابية. وفي اعترافاتهم أمام قاضي التحقيق، أقروا بمهامهم التجسسية لفائدة القنصلية الفرنسية بعنابة. ومن أهم أهدافهم التجسسية، حسب اعترافاتهم، المفاعل النووي بعين وسارة بولاية الجلفة والمنشآت الصناعية البيتروكيماوية بولاية سكيكدة، إلى جانب المنشآت الأمنية والعسكرية للولايات الساحلية الشرقية. وكان توقيف المتهمين أول أمس إثـر قيامهم بتصوير منشآت إدارية وأمنية في قلب النسيج العمراني بولاية الطارف، بطريقة تمويهية على أساس أنهم يلتقطون صورا تذكارية. ولاستكمال التحقيق والتحريات في هذا الملف الحساس، تكفلت جميع المصالح الأمنية بالولاية، كل حسب اختصاصها، بالكشف عن ملابسات القضية.



المصدر :الطارف: أ. ملوك
2009-07-21

15:38 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (2) |  Facebook

مجلس النواب : مشروع قانون يتعلق بتنقيح واتمام مجلة الطرقات

تونس: سحب رخصة السياقة في 3 حالات فقط

2009-07-22

صادق أمس مجلس النواب خلال جلسة عامة على مشروع قانون يتعلق بتنقيح واتمام بعض أحكام مجلة الطرقات.

وأبقى مشروع القانون على 3 حالات فقط يتم فيها سحب رخصة السياقة وهي
حالات القتل والجرح على وجه الخطأ و
السياقة تحت تأثير حالة كحولية أو رفض الخضوع الى اجراءات اثبات هذه الحالة و
السير في الاتجاه المعاكس بالطرقات السيارة .

كما أبقى على العقوبة البدنية بالنسبة الى الجرائم التي من شأنها تعريض حياة مستعملي الطريق الى الخطر

وشدد مشروع القانون العقوبات المالية لعدد من الجرائم وأعاد تصنيف بعض المخالفات المرورية وضبط الاجراءات المرتبطة بالالية الجديدة لمراقبة السرعة بالرادر الالي.

ووسع مشروع القانون مجال اجراءت استخلاص الخطايا عن طريق القباضات المالية بعنوان المخالفات دون اللجوء الى المحاكم بما يضمن تخفيف العبىء عن القضاء.
وتضمن أيضا اضافة حالتي الجولان بعربة لا تحمل لوحتي تسجيل بالنسبة الى العربات الخاضعة الى الزامية تجهيزها بلوحتين أو غير مجهزة بلوحة تسجيل بالنسبة الى العربات الخاضعة الى الزامية تجهيزها بلوحة واحدة و الجولان بعربة تعمد سائقها حجب لوحة تسجيلها كليا أو جزئيا الى الحالات المستوجبة لعقوبات جزائية فضلا عن امكانية حجز هذه العربات عند معاينة المخالفات المذكورة الى حين تسوية الوضعية.

ولدى مناقشة مشروع القانون أفاد السيد عبد الرحيم الزوارى وزير النقل أن مراقبة السرعة بالرادر الالي سيوفر شفافية وضمانات أكبر للجميع وايرادات مالية للدولة.

وأضاف ان المخالف سيتلقى اعلاما بالخطية عبر البريد مضمون الوصول موضحا أنه ليس بالامكان استعمال الارساليات القصيرة والبريد الالكتروني لهذا الغرض لان مجلة الالتزامات والعقود لم تصنف هذه الوسائل ضمن الحجج الرسمية.

source : http://www.babnet.net/rttdetail-16832.asp

12:08 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook