Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

lundi, 30 août 2010

Sakineh, les gens du voyage, le Pakistan... by T. Ramadan

Sakineh, les gens du voyage, le Pakistan...



lundi 30 août 2010, par Tariq Ramadan


Enregistrer l'article en PDF Imprimer l'article Envoyer l'article à un ami


Sakineh...

Cela fait plus de quinze ans que je demande que l’on cesse l’application des peines dites "islamiques" dans les pays majoritairement musulmans ; que ce soit les châtiments corporels, la peine de mort ou la lapidation. J’ai appelé à ouvrir un débat interne sur les textes, les conditions de leur application et les réalités du contexte social qu’il fallait nécessairement prendre en compte. J’ai appelé à un moratoire général permettant un débat de fond dans le monde majoritairement musulman. Certains à travers le monde (et dans de nombreux pays musulmans, notamment des ulamâ, des intellectuels et des croyants ordinaires) l’ont compris et ont soutenu cette démarche ; d’autres s’en sont moqué et sont allés jusqu’à exprimer leur rejet, "horrifiés et scandalisés" par une telle proposition. Le Président Sarkozy, Bernard-Henri Levy et consorts étaient parmi les plus médiatiquement indignés.

Or voici que l’Etat français propose... "un moratoire" sur la peine capitale au moment où l’on parle de la lapidation de Sakineh Mohammadi Ashtiani en Iran ( il est assez pittoresque de lire dans Politis que la France défend désormais ma position "sans le dire"). Tiens donc ... les scandalisés auraient-ils perdu la raison (puisque l’on me traitât de fou) ou seraient-ils revenus à une position raisonnable, juste et cohérente. Car enfin c’est bien en amont qu’il faut poser le problème et lutter contre des lectures et des applications réductrices, tendancieuses, voire populistes du code pénal islamique (les hudûd) : seule une approche globale, avec la participation des musulmans (ulamâ, intellectuels et citoyens), est à même de déboucher sur des résultats concrets dans les sociétés majoritairement musulmanes. Si l’on veut vraiment, à terme, réformer les choses.

Je m’oppose et je condamne l’application de ces peines dans les sociétés contemporaines que ce soit dans les pétromonarchies, en Iran ou dans les pays plus pauvres du Moyen-Orient, d’Afrique ou d’Asie. Ces applications contreviennent, au nom même de l’islam, à la justice, à la dignité et aux droits des personnes dans des sociétés où, au demeurant, le système judiciaire n’est pas transparent, pour ne pas dire clairement corrompu, et où les peines sont souvent le fruit d’instrumentalisation de la religion soit à des fins internes, soit pour se démarquer de l’Occident. Je m’oppose donc, et je condamne naturellement, l’application de la lapidation contre Sakineh Mohammadi Ashtiani. Ce ne peut pas être, ce ne doit pas être.

Je ne signerai pourtant pas la pétition lancée à l’initiative de quelques intellectuels français. Je ne doute pas de la sincérité de la majorité des signataires mais il est question de ne pas être dupe des intentions et du jeu des principaux initiateurs, à l’instar de Bernard Henri Lévy, de Marek Halter, voire même l’inénarrable pantin Sihem Habchi de Ni Putes ni Soumises, et de quelques autres encore... Maîtresses et maîtres des dénonciations sélectives et autres mises en scène médiatiques afin de se mettre du bon côté des sentiments et de faire oublier leurs silences complices en d’autres circonstances : c’est l’Iran qu’il faut attaquer (le grand ennemi, et notamment d’Israël...) et non les richissimes pétromonarchies amies (où l’on tue et lapide dans un silence complice). Point non plus de pétition pour les innocents de Gaza, point de pétition pour les pacifistes de la flottille de la paix. Ces mises en scène et ces condamnations sélectives et instrumentalisées sont simplement écoeurantes !

...Les gens du voyage...

Ecoeurante également cette décision "légale" de renvoyer les gens du voyage... avec l’assentiment d’une majorité de Français. Autre manoeuvre politicienne d’un Président de la République qui perdant du crédit à droite, au centre et à gauche va clairement glaner des voix à l’extrême de la droite avec des discours et des politiques populistes et dangereuses.

Hier, le Président français nous apprenait qu’il fallait désormais différencier entre "citoyens" et "citoyens", entre les citoyens "de souche" et les autres à qui l’on pourra retirer la nationalité. Avec l’assentiment d’une majorité de Français encore ! Voici revenir le temps de la distinction de l’appartenance et de la citoyenneté "au faciès"... des Français plus français que d’autres, des Français à examiner, potentiellement "en examen"...des Français pas tout à fait français. Jean-Marie le Pen a beau jeu de rappeler une vérité implacable : le Président annonce une politique que l’extrême droite appelle de ses voeux depuis quarante ans.

La France va mal. La France fait peur. Il est heureux, et si encourageant, de voir des politiciens et des intellectuels crier à la honte et aux déshonneurs. Il est heureux, et encourageant encore, de voir la hiérarchie de l’Eglise catholique, et certains de l’Eglise réformée, protester contre ces politiques d’exclusion et de renvoi massif et très fermement condamner les dérives de l’action gouvernementale vis-à-vis des gens du voyage. A ces évêques, à ces prêtres, à ces femmes et à ces hommes, connus ou anonymes, nous disons : Vous êtes la fierté et la dignité de votre pays et les gardiens de sa conscience, contemporaine et historique.

Mais où sont donc passées les leaders et les représentants des associations musulmanes, et ceux des associations promouvant la diversité culturelle ? Pourquoi n’entend-on pas leurs condamnations, leurs critiques et pourquoi ne les voit-on pas soutenir les gens du voyage dans le respect et la reconnaissance ? Comment se peut-il que des citoyens français, avec une conscience et une origine, et/ou avec une religion, et/ou avec une éthique, se taisent devant des politiques inhumaines et indignes ? Quelle peur les habite qu’ils n’osent ainsi dénoncer l’inacceptable ? Quelle réduction de l’intelligence les fait-elle réagir en tant que arabes, noirs ou musulmans uniquement lorsqu’il s’agit d’un problème concernant les Arabes, les Noirs ou l’islam ? Ce silence n’est pas honorable, ce silence est déshonorant !

... Le Pakistan

Des inondations, des glissements de terrain... la mort, l’exil, les refuges. Des images de désolation, d’horreurs, de tristesse... Des dizaines de milliers de morts, des millions de sans-abris, des dizaines de millions de déplacés. Et pourtant le soutien international a mis du temps à réagir comme s’il y a avait "un blocage". Les Nations Unies et les ONG internationales ont dû intervenir à plusieurs reprises pour rappeler l’ampleur de la catastrophe et mobiliser un soutien approprié. Nous sommes encore loin du compte.

L’image du Pakistan n’est point bonne sur la scène internationale. Associé aux Talibans, à l’extrémisme islamique et à la violence, le pays peine - au coeur de la catastrophe naturelle - à émouvoir les consciences occidentales et internationales. Six ans après le tsunami - qui avait touché l’Indonésie principalement mais également beaucoup de touristes occidentaux - et dont les conséquences à long terme semblent moins graves que ce qui va advenir au Pakistan, il faut bien constater que la solidarité et l’engagement humanitaire sont à géométrie variable, influencés par l’air du temps et la politique émotionnelle bien plus que par la conscience lucide et universaliste.

Tout se passe comme si certains êtres humains "stéréotypés" avaient perdu de leur humanité, étaient moins dignes que d’autres d’être secourus. C’est proprement effrayant et pourtant si palpable, si vrai, si réel. On pourra critiquer tous les pouvoirs du monde, tous les médias et la terre entière, mais au bout du compte la question comme la réponse résident dans la conscience de chacun. Qu’est-ce qui motive mes indignations comme mes solidarités ? Mon engagement comme mes soutiens ? Est-ce mon appartenance sociale, communautaire, politique ou religieuse ou est-ce la commune dignité des femmes et des hommes de la planète ? Suis-je capable de voir, au-delà des couleurs de peau, des origines, des vêtements et des barbes, l’essence, la valeur comme la détresse des êtres humains ou suis-je le jouet de ces solidarités émotionnelles qui catégorisent et valorisent les victimes à l’aune de leur ressemblance à mon égard ?

Comment peut-on être pakistanais ? ...trois siècles après Montesquieu. Bonne question.... triste vérité. - La solidarité n’a pas de couleur, pas de religion, pas de classe. Quand les catastrophes naturelles s’abattent sur des êtres humains, il n’y a pas à réfléchir sur le fond et le soutien s’impose en même temps qu’il importe d’en considérer la meilleure des formes. Le Pakistan, mais également l’Inde et la Chine, ont besoin de notre soutien. L’Histoire témoignera de notre dignité si, et seulement si, nous leur avons reconnu la même dignité que la nôtre.

Sans catégories, ni sélection avec humanité et détermination.

11:29 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

vendredi, 27 août 2010

The "Filmè Restaurant", ou l'incroyable "liberté" à l'occidentale

alors là c'est inimaginable !

lisez cet article

http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/europe/germany/7967193/Berlin-cannibal-restaurant-calls-for-diners-to-donate-body-parts-for-menu.html

 

puis visitez ici le site du resto

 

http://flime-restaurante.com/

 

surtout voir comment se fait le membership !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

 

et pour courronner le tout lisez bien le formulaire en PDf, surtout la dernière phrase en note de bas de page !!

la question est : comment peut on toélérer et permettre ça !

11:38 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (1) |  Facebook

vendredi, 20 août 2010

قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله

((قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم

وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ))

اللهم إني أستغفرك لكل ذنب
خطوت إليه برجلي
أو مددت إليه يدي
و تأملته ببصري
أو أصغيت إليه بأذني
أو نطق به لساني...
أو أتلفت فيه ما رزقتني
ثم استر زقتك على عصياني فرزقتني
ثم استعنت برزقك على عصيانك
فسترته علي
وسألتك الزيادة فلم تحرمني
ولا تزال عائدا علي بحلمك وإحسانك
يا أكرم الأكرمين...
اللهم إني أستغفرك من كل سيئة
ارتكبتُها في وضح النهار أو سواد الليل
في ملأٍ أو خلوة
في سرٍ أو علانية
فلم أستحيي منك
وأنت ناظر إلي...
اللهم إني أستغفرك من كل فريضة
أوجبتَها عليّ في الليل أو النهار
تركتُها خطأً أو عمدا
أو نسياناً أو جهلا
وأستغفرك من كل سنة من سنن
خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم
تركتُها غفلةً أو   سهوا
أو نسياناً أو تهاوناً أو جهلا...
أستغفر الله وأتوب إليه
مما يكرهه الله
قولاً أو فعلا
باطناً أو ظاهرا
أستغفر الله وأتوب إليه

13:17 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

lu sur le journal Israelien haaretz : 150 Irish artists announce Israel cultural boycott

 

  • Published 14:33 14.08.10
  • Latest update 14:33 14.08.10

150 Irish artists announce Israel cultural boycott

Irish Palestine Solidarity Campaign signs artists to pledge saying they will refrain from performing in Israel as long as it abuses Palestinian human rights.

By Jack Khoury Tags: Israel news Israel arts

 


More than 150 Irish artists and intellectuals have declared Saturday a boycott of Israel, saying they would not perform or exhibit in Israel until Israel ceases what they call its abuse of Palestinian human rights.



The artists signed a statement, pledging that they refrain from engaging in cultural activity with Israel "until such time as Israel complies with international law and universal principles of human rights”.

Speaking to the Irish Times, the head of the Irish Palestine Solidarity Campaign (IPSC), Raymond Dean, said that artists that perform in Israel are backing it whether they like it or not."

"You can’t really pin this down…at least an end of the occupation of Palestine; dismantling or at least stopping the settlements; and Israel negotiating in good faith with the Palestinians," Dean said.

The statement comes as more and more artists scheduled to perform in Israel, such Elvis Costello, The Pixies, Jill Scott Heron, Santana, The Klaxons and the Gorillaz Sound System, have canceled their shows, in what appeared to be a response to Israel's raid on a Gaza-bound aid flotilla last May, which resulted in the death of 9 flotilla activists.

Only last month, British electronica duo Leftfield announced that they would be canceling their scheduled performance in Israel on August 31st due what they referred to as production problems.

"Unfortunately Leftfield will not be able to perform at the Heineken Music Conference on the 31st August due to unforeseen production problems," the duo wrote on the Facebook fan page dedicated to their current tour.

Meanwhile, on the duo's official Facebook page they published a letter sent to them by the organization Boycott Israel calling for them to "postpone your planned concert in Israel this summer, indefinitely."

The letter, scanned and posted on their page, stated that in light of Israel's deadly raid on the Gaza flotilla in May, they urged the musicians to take a stand and protest Israel's actions by canceling the show.

"Performing in Israel today means crossing an international picket line," the letter said, adding that, "your visit here will be construed as a vote of confidence in Israel's oppressive policies."

In their cancellation statement the group made no reference to the letter, despite the fact that they had made it public by posting it on their Facebook page.

Leftfiled joined a growing list of artists and musicians who have recently canceled their shows in Israel due to political reasons, among others.

 

http://www.haaretz.com/culture/150-irish-artists-announce-israel-cultural-boycott-1.307984

11:03 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

mercredi, 11 août 2010

هل ما زلت تتذكرنا؟


 

هل ما زلت تتذكرنا؟


We are still under siege!

نحن ما زلنا تحت الحصار


Darkness .... .

الظلام


And hunger.....

والجوع


Do you still remember us?!

هل ما زلت تتذكرنا؟


To get water we have to walk so
far.....

للحصول على الماء يجب أن نمشي لمسافات طويلة


To fill a
bottle or a jar......

لنملأ قنينة أو جرة
51429143, Scott Nelson /Reportage



Do you still

remember us?!

هل ما زلت تتذكرنا؟


We still have lack of
food.....

ما زال لدينا نقص في الطعام

We still fear daily hunger...

وما زلنا نخشى الجوع كل يوم


And when we have no choice...

وعندما لا يكون هناك خيار لنا


And when the situation becomes unbearable.. .

وعندما يصبح الوضع لا يطاق


We try to smuggle...

نحاول التهريب (تهريب الطعام والأدوية


Some thru the tunnel...

البعض من خلال نفق


Do you still remember us?!

هل ما زلت تتذكرنا؟


Medicine is like rare diamonds.... .

الدواء كالجوهرة النادرة


Our
kids...

أطفالنا

xin_39201052209024533027315 by amr_ali_i.

Are
dying every day in their beds.....

يموتون كل يوم في سريرهم


Due to the lack of Medication.. .

بسبب نقص الأدوية





And others...

وآخرين


Have just tears to shed.....

لديهم فقط دموع ليذرفوها


Do you still...

هل ما زلت



Remember us?!

تتذكرنا؟



Death was falling everywhere.. .

كان الموت يهبط في كل مكان


It was like rain...

كان كالمطر


At hospitals...

في المستشفيات


At schools...

في المدارس


There was no difference between a young...

لم يكن هناك فرق بين الصغار


Elderly or a child...

الكبار والأطفال


An animal...

والحيوانات


Everyone...

الجميع


Was at
death site!

كان في موقع الموت


There was No place...

لم يكن هناك مكان

Israel war on Gaza by ismail.haneyh.


To hide!

للاختباء


Do you still remember us?!

هل ما زلت تتذكرنا؟


It was a genocide...

كانت إبادة جماعية


It was a massacre...

كانت مذبحة


It was

Murder...

كانت جريمة

MIDEAST-PALESTINIAN-ISRAEL-CONFLICT-GAZA by pounto2001.


It was a vicious crime...

كانت جريمة وحشية

Dead sea phosphorus are used in Gaza by ???? ????? Shaul Hanuka.


It was a CRUEL action...

كان فعل وحشي
MIDEAST-PALESTINIAN-ISRAEL-GAZA-CONFLICT by TEARS OF GAZZE CHILDREN.

An act of a MONSTER...

تصرف من وحش


The manners of a COWARD...

أخلاق وآداب جبان
Palestinian girls hold pictures depicting Israel's Prime Minister Ehud Olmert (L), Defence Minister Ehud Barak (C) and Foreign Minister Tzipi Livni during a protest in the West Bank city of Nablus against Israel's offensive in Gaza January 15, 2009. Israel unleashed its heaviest shelling of Gaza's crowded neighbourhoods on Thursday, hitting a U.N. compound and a media building in what might be a final push against Hamas before a ceasefire deal. From Reuters Pictures by REUTERS.


It was the

silence of a friend...

كان صمت أصدقاء


It is the dirty true

FACE of Politics!

إنه الوجه الحقيقي القذر من السياسة
--6-1.jpg image by Arzeh

It is a
FACT!

إنها حقيقة


It's incomprehensible!

إنها غامضة


IT'S A PERMANENT SHAME!

إنه عار دائم


It was

BETRAYAL!

كانت خيانة


It is some how believable!

إنها بطريقة ما معقولة


But this is Incredible!!!

لكن هذا لايصدق



It is a bunch of hypocrites!

إنهم حفنة من المنافقين


Double standards!!

الكيل بمكيالين

)معايير مزدوجة)


It is the continuous
AID...

إنها مساعدات مستمرة


Made by...

الذي أدلت به

الذي صنع من قبل


The true forces...

القوى الحقيقية

الخفية

Zionists.jpg image by FrankPilla


Of Evil! .. SAME

من الشر بحد ذاته


Do you still remember us?!

هل ما زلت تتذكرنا؟

MIDEAST-PALESTINIAN-ISRAEL-CONFLICT-GAZA-FACTORY by ahmedcpu.


The

dead...

الموت

AK0001_Gaza_ by hidriabderraouf.


Were everywhere...

في كل مكان

MIDEAST-PALESTINIAN-ISRAEL-GAZA-CONFLICT-FLEE by gazapics.


That sometimes we had no place...

في بعض الأحيان لم يكن لدينا مكان

Gaza by Cecilia....

To make even Our prayer.....

لنصلي به


Do you still...

هل ما زلت


Remember us!

تتذكرنا


At that time...

في ذلك الوقت

Rally against the siege of Gaza by Toban Black.


Some watched...

البعض شاهد
A Palestinian medic carries the body of a girl killed in an Israeli air strike in Gaza January 6, 2009. Israel's offensive in the Gaza Strip killed more than 30 Palestinian civilians on Tuesday, medical officials said, and international efforts to secure a ceasefire focused on an Israeli demand to prevent Hamas from rearming. REUTERS/Mohammed Salem (GAZA)

From
afar...

من بعيد


Some danced at the beach shore...

البعض رقص على الشاطئ

52784749, Shaul Schwarz /Reportage


Some were happy...

البعض كان سعيدا
A Palestinian father carries his wounded daughter at Gaza City's al-Shifa hospital on January 5, 2009 while battles between Israeli soldiers and Hamas fighters continue in Gaza. Israeli strikes on Gaza killed another 14 Palestinians, including five children, today, the tenth day of Israel's massive offensive on the Hamas-run enclave, medics said. At least 517 Palestinians, including 87 children, have been killed and more than 2,500 wounded since Israel unleashed its

And
joyful...

ومستمتع

Israel's crimes in Gaza - The Aftermath by OsMaN_93.

Some said: "NO..."

البعض قال :"لا


To the massacre!

للمذبحة


And the

torture...

والتعذيب


Do you still remember us!

هل ما زلت تتذكرنا

Dirty Israeli aggression on Gaza by mustaphaq22.


Many watched us...

العديد شاهدونا

51338522, Uriel Sinai /Reportage



Many

carried...

العديد حملوا

AK0001_GAZA_ by hidriabderraouf.


The SHAME!

العار


Many did not DARE!!

العديد لم يجرأ

Others said i truly care...

الآخرين قالوا أنهم حقا يهتمون


But now we hear from them very..very.. very..rare!

لكن الآن نادرا ما نسمع منهم

Are you sure you still remember us?!

هل أنت متأكد أنك ما زلت تتذكرنا؟


Now we have nothing...

الآن نحن نملك لا شىء
84401151SP012_THE_GAZA_STRI by pinkturtle2.

But
pain.....

لكن الألم


illness.....

المرض


And daily...

و يوميا


Sadness..... .

الحزن
50916186, Ahmad Khateib /Reportage


Do you

really...

هل أنت حقا
50891801, Ahmad Khateib /Reportage

Still
remember us?!

ما زلت تتذكرنا؟


At least in your
prayer???!

على الأقل في صلاتك


Gaza children and people implore you!

أطفال غزة وشعبها يناشدونك

They are dying...

إنهم يموتون


Due to the continues blockade!

بسبب الحصار المستمر

There is growing humanitarian crisis...

هناك تفاقم في الأزمة الإنسانية


Happening...

يحصل


In Gaza.....

في غزة



There is an
EXTREME...

هناك إفراط


Restricted access to food...

في تقييد الوصول للطعام


Water...

الماء

Young Free Gaza Protester by jsrcyclist.


And Medicine!

والدواء


بسم الله الرحمان الرحيم

: "وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ

إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ".

صدق الله مولانا العظيم

 

 

14:05 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

أول إشهار في التاريخ

قل للمليحه في الخمار الأسود ماذا صنعت بزاهد متعبـد ؟
قد كان شمر للصلاة  ثيابـه
حتى وقفت له بباب المسجد .
ردي عليه صلاته  وصيامه
لا تقتليه بحق ديـن  محمـد
تعتبر هذه الأبيات أول إعلان في التاريخ كان في شكل بيت من الشعر نظمه الشاعر ربيعة بن عامر الملقب بالدرامي فقد حضر إليه أحد التجار يشكو نفاذ كل الخمارات التي يبيعها عدا السوداء فلم يشتريها أحد منه ... فنظم الشاعر قصيدة وأرسلها لأحد الشعراء ليتغنى بها ... و كتب في مطلعها :ـ قل للمليحة في الخمار الأسود ... ماذا فعلت بناسك متعبد ... ولما انتشرت هذه القصيدة لم تبقى واحدة لم تشتر خمار أسود فنفذت كل الخمارات لدى التاجر بل أنه باعها بسعر مرتفع


 

..

12:59 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

jeudi, 05 août 2010

محمود درويش - عن المنفى

 

 


نيسان 2008

للمنفى أسماء كثيرة ووجهان، داخليّ وخارجيّ. المنفى الداخلي هو غُرْبَة المرء عن مجتمعه وثقافته، وتأمُلّ عميق في الذات، بسبب اختلاف منظوره عن العالم وعن معنى وجوده عن منظور الآخرين، لذلك يشعر بأنه مختلف وغريب، وهنا، لا تكون للمنفى حدود مكانية. إنّه مقيم في الذات المحرومة من حريتها الشخصية في التفكير والتعبير، بسبب إكراه السّلطة السياسية أو سلطة التقاليد. يحدث هذا في المكان المضادّ، تعريفاً للمنفى. يحدث هذا داخل الوطن.

المنفى الخارجيّ هو انفصال المرء عن فضاء مرجعي، عن مكانه الأول وعن جغرافيته العاطفية. إنه انقطاع حادّ في السيرة، وشرخٌ عميق في الإيقاع، هنا، يحمل المنفيّ كُلَّ عناصر تكوينه: الطفولة، والمشاهد الطبيعية، الذاكرة، الذكريات، مرجعيات اللغة، دفاعاً عن خصوصيته وهُويّته، ويأخذ التعبيرُ عن حنينه إلى الوطن شكل الصلاة للمُقدّس. هنا يُطوّر المنفيّ اختلافه عن الآخرين لأنه يخشى الاندماج والنسيان. ويعيش على الهامشِ الواسع بين «هنا» و«هناك» يرى أن أرضه البعيدة هي الصلبة، وأنّ أرض الآخرين غريبة ورخوة.

المنفيّ هو اللامُنتَمي بامتياز. لا ينتمي إلى أي مكان خارج ذاكرته الأولى. تصبح الذاكرة بلاداً وهُوية، وتتحوّل محتوياتُ الذاكرة إلى معبودات. وهكذا يضخّم المنفيُّ جماليات بلاده ويُضفي عليها صفات الفردوس المفقود. وحيث ينظر إلى التاريخ بغضب لا يتساءل: هل أنا ابنُ التاريخ، أم ضحيّته فقط؟

يحدث ذلك عندما يكون المنفى إجباريّاً، بسبب الحرب أو الكوارث الطبيعية أو الاضطهاد السياسي أو الاحتلال أو التطهير العرقي.

وهناك منفى اختياريّ، حيث يبحث المنفيُّ عن شروط حياة أخرى.. عن أفق جديد. أو عن حالة من العزلة والتأمل في الأعالي والأقاصي، واختبار قدرة الذات على المغامرة والخروج من ذاتها إلى المجهول، والانخراط في التجربة الإنسانية، باعتبار الوجود الإنساني كلّه شكلاً من أشكال المنفى، منذ أن عوقبنا نحن أحفاد حواء وآدم بالتاريخ!

وهناك أدباء اختاروا المنفى لتكون المسافة بينهم وبين ماضيهم مرآةً لرؤية أوضح لأنفسهم وأمكنتهم. وهناك أُدباء، اختاروا المنفى اللغويّ بحثاً عن حضور أكبر في ثقافات اللغات الأكثر انتشاراً.. أو للانتقام من السيّد بلغته السائدة.

وهناك أدباء لم يجدوا مكاناً أفضل من المنفى للدمج بين غربتهم الذاتية وغربة الإنسان المعاصر، فاخترعوا المنفى للتعبير عن الضياع البشري. وأقنعونا أيضاً بأن أدب المنفى عابر للحدود الثقافية، وقادر على صهر التجربة الإنسانية في بوتقة واحدة تعبيراً عن تفاعل الثقافات. ودفعونا الى التساؤل من جديد عن مفهوم «الأدب الوطني» وعن مفهوم «الأدب العالمي» في آن واحد. هؤلاء الأدباء ألغوا الحدود، وانتصروا على خطر المنفى، وأثروا هُويتهم الثقافية بتعدُّديّة المكونات.

لكن، إذا كان الحظّ قد حالف مواهب هؤلاء الأدباء، ووفر لهم طريقة لتطوير التجارب الأدبية الإنسانية، فإن الأمر لا ينطبق على جميع المنفيّين، فليسوا كلّهم كتاباً.

لذلك، ليس من حقّ الكاتب أن ينسى البؤس والآلام والكوارث التي يعيش فيها الملايين من اللاجئين والمنفيّين والمُهجّرين والمشرّدين، المحرومين من حق العودة إلى بلادهم من ناحية، والمحرومين من حقوق المواطنة في البلدان التي يُقيمون فيها، من ناحية أخرى. إنهم بَشَرٌ عائمون مُهمّشون، مُقْتَلعون... لا يستطيعون النظر إلى أمام، لأنّ المستقبل يُخيفهم. ولا يستطيعون العودة إلى وراء لأن الماضي يبتعد. إنهم يدورون حول حاضرهم دون أن يجدوه، في ضواحي البؤس الخالية من الرحمة والأمل.

وفي حالتنا الفلسطينية، تعرّضت أكثرية الشعب الفلسطيني إلى جريمة الاقتلاع والتهجير والنفي منذ ستين عاماً. ما زال الملايين من اللاجئين يعيشون في مخيمات المنافي والدياسبورا، محرومين من شروط الحياة الأولية ومن الحقوق المدنية، ومحرومين من حق العودة. وعندما تُدمّرُ مخيماتهم، وهذا ما يحدث في كل حرب صغيرة أو كبيرة، يبحثون عن مُخَيّم مُؤقت في انتظار العودة لا إلى الوطن.. بل إلى مُخيّم سابقٍ أو لاحق.

ومن المفارقات المأساوية، أن الكثيرين من الفلسطينيين الذين يعيشون في بلادهم الأصلية، ما زالوا يعيشون في مخيمات لاجئين، لأنهم صاروا لاجئين في بلادهم بعدما هُدّمت قراهم وصودرت أراضيهم، وأقيمت عليها مستوطنات إسرائيلية. إنهم مرشحون لأن يكونوا هنوداً حمراً من طراز جديد. يُطلّون على حياتهم التي يحياها الآخرون، على ماضيهم الجالس أمامهم دون أن يتمكنوا من زيارته لذرف بعض الدموع أو لتبادل الغناء الحزين. هنا، يصبح المنفى في الوطن أقسى وأشدّ سادية.

الاحتلال منفى. يبدأ منفى الفلسطيني منذ الصباح الباكر: منذ أن يفتح النافذة حواجز عسكرية. جنود. ومستوطنات.

والحدود منفى. فلم تعرف أرض صغيرة أخرى مثل هذا العدد الهائل من الحدود بين الفرد ومحيطه. حدود ثابتة وحدود متنقلة بين خطوتين. حدود محمولة على شاحنات أو على سيارات جيب. حدود بين القرية والقرية. وأحياناً بين الشارع والشارع. وهي دائماً حدود بين الإنسان وحقه في أن يحيا حياة عادية. حدود تجعل الحياة الطبيعية مُعجزةً يومية. والجدار منفى. جدار لا يفصل الفلسطينيين عن الإسرائيليين.. بل يفصل الفلسطينيين عن الفلسطينيين وعن أرضهم. جدار لا يفصل بين التاريخ والخرافة.. بل يوحّدهما بامتياز.

غياب الحرية منفى، وغياب السلام منفى. ليس المنفى دائماً طريقاً أو سفراً. إنّه انسدادُ الأفق بالضباب الكثيف. فلا شيء يُبشّرنا بأن الأمل ليس داءً لن نشفى منه. نحن نُولَدُ في منفى، ويولد فينا المنفى. ولا يُعَزّينا أن يُقال إن أرض البشر كُلّها منفى، لكي نضع منفانا في مَقُولةٍ أدبية.

منذ طفولتي عشتُ تجربة المنفى في الوطن، وعشت تجربة المنفى الخارجي. وصرت لاجئاً في بلادي وخارجها. وعشت تجربة السجن. السجن أيضاً منفى. في المنفى الداخلي حاولتُ أن أحرّر نفسي بالكلمات. وفي المنفى الخارجي حاولتُ أن أحقّق عودتي بالكلمات. صارت الكلمات طريقاً وجسراً، وربما مكان إقامة. وحين عُدْتُ، مجازاً، كان المنفى الخارجي يختلط مع المنفى الداخلي، لا لأنه صار جزءاً من تكويني الشعري، بل لأنه كان كذلك واقعيّاً.

لم تكن المسافة بين المنفى الداخليّ والخارجيّ مرْئيّة تماماً. في المنفى الخارجي أدركت كم أنا قريب من البعيد.. كم أن «هنا» هي «هناك»، وكم أن «هناك» هي «هنا». لم يعد أيُّ شيء عامّاً من فرط ما يمسُّ الشخصي. ولم أعرف أيّنا هو المهاجر: نحن أم الوطن. لأن الوطن فينا، بتفاصيل مشهده الطبيعي، تتطوّر صورته بمفهوم نقيضه المنفى. من هنا، سَيُفَسّر كل شيء بضدّه. وستحلّ القصيدةُ محلّ الواقع. ستحاول أن تلملم شظايا المكان. وستمنحني اللغة القدرة على إعادة تشكيل عالمي وعلى محاولة ترويض المنفى. وهكذا، كلما طال منفى الشاعر توطدت إقامته في اللغة، وصارت وطنه المجازيّ... صارت وسيلته وجوهره معاً، وصارت بيته الذي يدافع عنه به.

الابتعاد عن الوطن، بوصفه منبَع الإلهام وطفولة اللغة، قد يُدمّر الشاعر. فهذا الابتعاد هو امتحان عسير للقدرة على اختراع ألفَةٍ مع مكان جديد، واختراع صداقة مع حياة لسنا مُؤهّلين لها، والمشي على شوارع لا نعرفها، والتكيّف مع مناخ مختلف، والسُّكنى في حيّ لا تربطنا فيها علاقة ببائع الخبز والصيدلية والمطعم ومغسلة الثياب. وباختصار، هو تدريب الذات على أن تولد من نفسها بلا مساعدة، وأن تستعدّ لمواجهة الموت وحدها. ولكن، إذا لم يُدمّرْكَ المنفى ستصبح أقوى، لأنك استخدمت طاقاتك القصوى وحريتك الداخلية لا لتأتلف أو لتجد مساواةً ما، بل لتصالح نفسك، ولتتفوّق عليها وعلى الخسارة. وعندها، قد يسألك أحدٌ ما: لولا المنفى، هل كُنْتُ سأستمع إليك؟ لن تعرفَ كيف تُجيب. وقد تقول: لولا تلك الأرض التي وُلِدْتُ عليها ومنها، هل كنتُ ما أنا عليه اليوم؟ هل كُنْتَ ستسألُني؟

للمنفى أسماء كثيرة، ومصائرُ مُدمّرة قد لا ينجو منها إلا بعض الأفراد الذين لا يُشكّلون القاعدة. أما أنا، فقد احتلّني الوطن في المنفى. واحتلّني المنفى في الوطن.. ولم يعودا واضحين في ضباب المعنى. لكني أعرف أني لن أكون فرداً حراً إلا إذا تحرَّرَت بلادي. وعندما تتحرَّر بلادي، لن أخجل من تقديم بعض كلمات الشكر للمنفى.

(*) كتب محمود درويش هذا النص في نيسان (ابريل) من العام 2008

نشرته «المجلة الثقافية» التي تصدر عن الجامعة الأردنية. والمجلة أكاديمية، محدودة الانتشار

 

16:27 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

mardi, 03 août 2010

عن الحلم وكظم الغيظ

الحلم وكظم الغيظ هما: ضبط النفس إزاء مثيرات الغضب. وهما من أشرف السجايا، وأعز الخصال، ودليلا سمو النفس، وكرم الأخلاق، وسببا المودة والإعزاز.

وقد مدح الله الحكماء والكاظمين الغيظ، وأثنى عليهم في محكم كتابه الكريم.

فقال تعالى: ((وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما))(الفرقان: 63).

وقال تعالى: ((ولا تستوي الحسنة ولا السيئة، ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم، وما يلـقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها ألا ذو حظ عظيم))(فصلت: 34 ـ 35).

وقال تعالى: ((والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين)) (آل عمران : 134).

وعلى هذا النسق جاءت توجيهات أهل البيت عليهم السلام :

قال الباقر(عليه السلام): (إن الله عز وجل يحب الحيي الحليم)(2 الكافي).

وسمع أمير المؤمنين(عليه السلام) رجلا يشتم قنبرا، وقد رام قنبر أن يرد عليه، فناداه أمير المؤمنين(عليه السلام): (مهلا يا قنبر، دع شتامك، مهانا، ترضي الرحمن، وتسخط الشيطان، وتعاقب عدوك، فوالذي فلق الحبة وبرأ النسمة، ما أرضى المؤمن ربه بمثل الحلم، ولا أسخط الشيطان بمثل الصمت، ولا عوقب الأحمق بمثل السكوت عنه)(مجالس الشيخ المفيد).

وقال(عليه السلام): (أول عوض الحليم من حلمه، أن الناس أنصاره على الجاهل) (2 نهج البلاغة).

وقال الصادق(عليه السلام): (إذا وقع بين رجلين منازعة نزل ملكان، فيقولان للسفيه منهما: قلت وقلت، وأنت أهل لما قلت، ستجزى بما قلت. ويقولان للحليم منهما: صبرت وحلمت، سيغفر الله لك، إن أتممت ذلك. قال: فإن رد الحليم عليه ارتفع الملكان)(3 الكافي).

وقال الصادق(عليه السلام): (ما من عبد كظم غيظا، إلا زاده الله عز وجل عزا في الدنيا والآخرة، وقد قال الله عز وجل: ((والكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس، والله يحب المحسنين)) وأثابه مكان غيظه ذلك) (4 الكافي).

وقال الإمام موسى بن جعفر(عليه السلام): (اصبر على أعداء النعم، فإنك لن تكافئ من عصى الله فيك، بأفضل من أن تطيع الله فيه)(5 الكافي).

وأحضر عليه السلام ولده يوما فقال لهم: (يا بَنِي إني موصيكم بوصية، فمن حفظها لم يضع معها، إن أتاكم آت فأسمعكم في الأذن اليمنى مكروها، ثم تحول إلى الأذن اليسرى فاعتذر وقال: لم أقل شيئا فاقبلوا عذره)(كشف الغمة للأربلي).

وقد يحسب السفهاء أن الحلم من دلائل الضعف، ودواعي الهوان، ولكن العقلاء يرونه من سمات النبل، وسمو الخلق، ودواعي العزة والكرامة.

فكلما عظم الإنسان قدرا، كرمت أخلاقه، وسمت نفسه، عن مجاراة السفهاء في جهالاتهم وطيشهم، معتصما بالحلم وكرم الإغضاء، وحسن العفو، ما يجعله مثار الإكبار والثناء.

كما قيل:

وذي سفه يخاطبني بجهل فآنف أن أكون له مجيبا***يزيد سفاهة وأزيد حلما كعود زاده الإحراق طيبا

ويقال: إن رجلا شتم أحد الحكماء، فأمسك عنه، فقيل له في ذلك قال:

(لا أدخل حربا الغالب فيها أشر من المغلوب).

ومن أروع ما نظمه الشعراء في مدح الحلم، ما رواه الإمام الرضا(عليه السلام)، حين قال له المأمون: أنشدني أحسن ما رويت في الحلم، فقال(عليه السلام):

إذا كان من بليت بجهلـه *** أبيت لنفسي أن تقابل بالجهل

وإن كان مثلي في محلي من النهى *** أخذت بحلمي كي أجل عن المثل

وإن كنت منه في الفضل والحجى *** عرفت له حق التقدم والفضل

فقال المأمون: ما أحسن هذا، هذا من قاله؟ فقال: بعض فتياننا(معاني الأخبار، وعيون أخبارالرضا).

ولقد كان الرسول الأ عظم(صلى الله عليه وآله) والأئمة الطاهرون من أهل بيته، المثل الأعلى في الحلم، وجميل الصفح، وحسن التجاوز.

وقد زخرت أسفار السير والمناقب، بالفيض الغمر منها، وإليك نموذجا من ذلك:

قال الباقر(عليه السلام): (إن رسول الله(صلى الله عليه وآله) أتى باليهودية التي سمت الشاة للنبي، فقال لها: ما حملك على ما صنعت؟ فقالت: قلت إن كان نبيا لم يضره، وإن كان ملكا أرحت الناس منه، فعفى رسول الله عنها)(الكافي).

وعفى(صلى الله عليه وآله) عن جماعة كثيرة، بعد أن أباح دمهم، وأمر بقتلهم.

منهم: هبار بن الأسود بن المطلب، وهو الذي روع زينب بنت رسول الله، فألقت ذا بطنها، فأباح رسول الله دمه لذلك، فروي أنه أعتذر إلى النبي(صلى الله عليه وآله) من سوء فعله، وقال: وكنا يا نبي الله أهل شرك، فهدانا الله بك، وأنقذنا بك من الهلكة، فاصفح عن جهلي، وعما كان يبلغك عني، فإني مقر بسوء فعلي، معترف لذنبي. فقال(صلى الله عليه وآله): قد عفوت عنك، وقد أحسن الله إليك، حيث هداك إلى الإسلام. والإسلام يجب ما قبله.

ومنهم: عبد الله بن الزبعرى، وكان يهجو النبي(صلى الله عليه وآله) بمكة، ويعظم القول فيه، فهرب يوم الفتح، ثم رجع إلي رسول الله واعتذر، فقبل(صلى الله عليه وآله) عذره.

ومنهم: وحشي قالتل حمزة سلام الله عليه، روي أنه لما أسلم، قال له النبي: أوحشي؟ قال: نعم. قال: أخبرني كيف قتلت عمي؟ فأخبره، فبكى(صلى الله عليه وآله) وقال: غيب وجهك عني(سفينة البحار ج1).

وهكذا كان أمير المؤمنين علي(عليه السلام) أحلم الناس وأصفحهم عن المسيء:

ظفر بعبد الله بن الزبير، ومروان بن الحكم، وسعيد بن العاص، وهم ألد أعدائه، والمؤلبين عليه، فعفا عنهم، ولم يتعقبهم بسوء.

وظفر بعمرو بن العاص، وهو أخطر عليه من جيش ذي عدة، فأعرض عنه، وتركه ينجو بحياته حين كشف عن سوأته اتقاءا لضربته.

وحال جند معاوية بينه وبين الماء في معركة صفين، وهم يقولون له ولا قطرة حتى تموت عطشا، فلما حمل عليهم، وأجلاهم عنه، سوغ لهم أن يشربوا منه كما يشرب جنده.

وزار السيدة عائشة بعد وقعة الجمل، وودعها أكرم وداع، وسار في ركابها أميالا، وأرسل معها من يخدمها ويحف بها(عبقرية الإمام للعقاد بتصرف).

وكان الحسن بن علي(عليه السلام) على سر أبيه وجده صلوات الله عليهم أجمعين.

فمن حلمه ما رواه المبرد، وابن عائشة: أن شاميا رآه راكبا، فجعل يلعنه، والحسن لا يرد، فلما فرغ، أقبل الحسن عليه السلام فسلم عليه، وضحك، فقال: أيها الشيخ أظنك غريبا، ولعلك شبهت، فلو استعتبتنا أعتبناك، ولو سألتنا أعطيناك، ولو استرشدتنا أرشدناك، ولو استحملتنا أحملناك، وإن كنت جائعا أشبعناك، وإن كنت عريانا كسوناك، وإن كنت

محتاجا أغنيناك، وإن كنت طريدا آويناك، وإن كان لك حاجة قضيناها لك، فلو حركت رحلك إلينا، وكنت ضيفنا إلى وقت ارتحالك، كان أعود عليك، لأن لنا موضعا رحبا، وجاها عريضا، ومالا كثيرا. فلما سمع الرجل كلامه بكى، ثم قال: أشهد أنك خليفة الله في أرضه، الله أعلم حيث يجعل رسالته، وكنت أنت وأبوك أبغض خلق الله إلي، والآن أنت أحب خلق الله إلي، وحول رحله إليه، وكان ضيفه إلى أن ارتحل وصار معتقدا لمحبتهم(1 البحار مجلد 9 ص95).

وهكذا كان الحسين بن علي(عليهما السلام): جنى غلام للحسين(عليه السلام) جناية توجب العقاب عليه، فأمر أن يضرب، فقال: يا مولاي والكاظمين الغيظ. قال: خلوا عنه. قال: يا مولاي والعافين عن الناس. قال: عفوت عنك . قال: والله يحب المحسنين. قال: أنت حر لوجه الله، ولك ضعف ما كنت أعطيك(كشف الغمة للأربلي).

وإني استقرأت سيرة أهل البيت عليهم السلام فوجدتها نمطا فريدا، ومثلا عاليا، في دنيا السير والأخلاق:

من ذلك ما قصه الرواة من حلم الإمام زين العابدين(عليه السلام)، فقد كان أضياف، فاستعجل خادما له بشواء كان في التنور، فأقبل له الخادم مسرعا، فسقط السفود منه على رأس ابن لعلي بن الحسين(عليه السلام) تحت الدرجة،فأصاب رأسه فقتله، فقال علي للغلام وقد تحير الغلام واضطرب: أنت حر،فإنك لم تتعمده، وأخذ في جهاز ابنه ودفنه(كشف الغمة للأربلي).

ولُقب الإمام موسى بن جعفر عليه السلام (بالكاظم) لوفرة حلمه، وتجرعه الغيظ، في مرضاة الله تعالى.

يحدث الراوي عن ذلك، فيقول: كان في المدينة رجل من أولاد بعض الصحابة يؤذي أبا الحسن موسى عليه السلام ويسبه إذا رآه، ويشتم عليا، فقال له بعض حاشيته يوما: دعنا نقتل هذا الفاجر. فنهاهم عن ذلك أشد النهي، وزجرهم، وسأل عنه فذكر أنه يزرع بناحية من نواحي المدينة، فركب إليه فوجده في مزرعة له، فدخل المزرعة بحماره، فصاح به لا توطئ زرعنا، فتوطأه(عليه السلام) بالحمار حتى وصل إليه، ونزل وجلس عنده، وباسطه وضاحكه، وقال له: كم غرمت على زرعك هذا؟ قال مائة دينار. قال: كم ترجو أن تصيب؟ قال: لست أعلم الغيب. قال: إنما قلت كم ترجو أن يجيئك فيه. قال: أرجو أن يجيء مائتا دينار. قال : فأخرج له أبو الحسن صرة فيها ثلاثمائة دينار وقال: هذا زرعك على حاله، والله يرزقك فيه ما ترجو. قال: فقام الرجل فقبل رأسه، وسأله أن يصفح عن فارطه، فتبسم إليه أبو الحسن وانصرف. قال: وراح إلى المسجد، فوجد الرجل جالسا، فلما نظر إليه، قال: الله أعلم حيث يجعل رسالته. قال: فوثب أصحابه إليه فقالوا: ما قضيتك؟! قد كنت تقول غير هذا. قال: فقال لهم : قد سمعتم ما قلت الآن، وجعل يدعو لأبي الحسن عليه السلام، فخاصموه وخاصمهم، فلما رجع أبو الحسن إلى داره، قال لجلسائه الذين سألوه في قتله: أيهما كان خيرا ما أردتم أم ما أردت، إنني أصلحت أمره بالمقدار الذي عرفتم وكُفيت شره(1 البحار مجلد 11 نقلا عن إعلام الورى للطبرسي وارشاد المفيد).

وقد أحسن الفرزدق حيث يقول في مدحهم:

من معشر حبهم دين وبغضهم كفر وقربهم منجىً ومعتصم

إن عُد أهل التقى كانوا أئمتهم أو قيل من خير أهل الأرض قيل هم

4 ـ الغضب

وهو: حالة نفسية، تبعث على هياج الإنسان، وثورته قولا أو عملا. وهو مفتاح الشرور، ورأس الآثام، وداعية الأزمات والأخطار. وقد كثرت الآثار في ذمه والتحذير منه:

قال الصادق(عليه السلام): (الغضب مفتاح كل شر)(الكافي).

وإنما صار الغضب مفتاحا للشرور، لما ينجم عنه من أخطار وآثام، كالاستهزاء، التعيير، والفحش، والضرب، والقتل، ونحو ذلك من المساوئ.

وقال الباقر(عليه السلام) : (إن الرجل ليغضب فما يرضى أبدا حتى يدخل النار)(الكافي).

وقال أمير المؤمنين(عليه السلام) : (واحذروا الغضب، فإنه جند من جنود إبليس)(نهج البلاغة).

وقال(عليه السلام): (الحدة ضرب من الجنون، لأن صاحبها يندم، فإن لم يندم فجنونه مستحكم)(نهج البلاغة).

وقال الصادق(عليه السلام): (سمعت أبي يقول: أتى رسول الله(صلى الله عليه وآله) رجل بدوي، فقال: إني أسكن البادية، فعلمني جوامع الكلام. فقال: آمرك أن لا تغضب . فأعاد الأعرابي عليه المسألة ثلاث مرات، حتى رجع إلى نفسه، فقال: لا أسأل عن شيء بعد هذا، ما أمرني رسول الله إلا بالخير...)(الكافي).

بواعث الغضب

لا يحدث الغضب عفوا واعتباطا، وإنما ينشأ عن أسباب وبواعث تجعل الإنسان مرهف الإحساس، سريع التأثر.

ولو تأملنا تلك البواعث، وجدناها مجملة على الوجه التالي:

1 ـ قد يكون منشأ الغضب انحرافا صحيا، كاعتلال الصحة العامة، أو ضعف الجهاز العصبي، مما يسبب سرعة التهيج.

2 ـ وقد يكون المنشأ نفسيا، منبعثا عن الإجهاد العقلي، أو المغالاة في الأنانية، أو الشعور بالإهانة، والاستنقاص، ونحوها من الحالات النفسية، التي سرعان ما تستفز الإنسان، وتستثير غضبه.

3 ـ وقد يكون المنشأ أخلاقيا، كتعود الشراسة، وسرعة التهيج، مما يوجب رسوخ عادة الغضب في صاحبه.

أضرار الغضب

للغضب أضرار جسيمة، وغوائل فادحة، تضر الإنسان فرداً ومجتمعاً، جسميا ونفسيا، وماديا وأدبيا. فكم غضبة جرحت العواطف، وشحنت النفوس بالأضغان، وفصمت عرى التحابب والتآلف بين الناس. وكم غضبة زجت أناسا في السجون، وعرضتهم للمهالك، وكم غضبة أثارت الحروب، وسفكت الدماء، فراح ضحيتها الآلاف من الأبرياء.

كل ذلك سوى ما ينجم عنه من المآسي والأزمات النفسية، التي قد تؤدي إلى موت الفجأة.

والغضب بعد هذا يحيل الإنسان بركانا ثائرا، يتفجر غيضا وشرا، فإذا هو إنسان في واقع وحش، ووحش في صورة إنسان.

فإذا بلسانه ينطلق بالفحش والبذاء، وهتك الأعراض، وإذا بيديه تنبعثان بالضرب والتنكيل، وربما أفضى إلى القتل، هذا مع سطوة الغاضب وسيطرته على خصمه، وإلا انعكست غوائل الغضب على صاحبه، فينبعث في تمزيق ثوبه، ولطم رأسه، وربما تعاطى أعمالا جنونية، كسب البهائم وضرب الجمادات.

الغضب بين المدح والذم

الغضب غريزة هامة، تلهب في الإنسان روح الحمية والإباء، وتبعثه علي التضحية والفداء، في سبيل أهدافه الرفيعة، ومثله العليا، كالذود عن العقيدة، وصيانة الأرواح، والأموال، والكرامات. ومتى تجرد الإنسان من هذه الغريزة صار عرضة للهوان والاستعباد، كما قيل: (من استغضب فلم يغضب فهو حمار).

فيستنتج من ذلك: أن الغضب المذموم ما أفرط الإنسان، وخرج به عن الاعتدال، متحديا ضوابط العقل والشرع. أما المعتدل فهو كما عرفت، من الفضائل المشرفة، التي تعزز الإنسان، وترفع معنوياته، كالغضب على المنكرات، والتنمر في ذات الله تعالى.

علاج الغضب

عرفنا من مطاوي هذا البحث، طرفا من بواعث الغضب ومساوئه وآثامه، والآن أود أن أعرض وصفة علاجية لهذا الخلق الخطير، وهي مؤلفة من عناصر الحكمة النفسية، والتوجيه الخلقي، عسى أن يجد فيها صرعى الغضب ما يساعدهم على مكافحته وعلاجه.

وإليك العناصر الآتية:

1 ـ إذا كان منشأ الغضب اعتلالا صحيا، أو هبوطا عصبيا كالمرضى الشيوخ ونحاف البنية، فعلاجهم ـ والحالة هذه ـ بالوسائل الطبية، وتقوية صحتهم العامة، وتوفير دواعي الراحة النفسية والجسمية لهم، كتنظيم الغذاء، والتزام النظافة، وممارسة الرياضة الملائمة، واستنشاق الهواء الطلق، وتعاطي الاسترخاء العضلي بالتمدد على الفراش.

كل ذلك مع الابتعاد والاجتناب عن مرهقات النفس والجسم، كالاجتهاد الفكري، والسهر المضني، والاستسلام للكآبة، ونحو ذلك من دواعي التهيج.

2 ـ لا يحدث الغضب عفوا، وإنما ينشأ عن أسباب تستثيره، أهمها:

المغالاة في الأنانية. الجدل والمراء، الاستهزاء والتعيير، المزاح الجارح. وعلاجه في هذه الصورة باجتناب أسبابه، والابتعاد عن مثيراته جهد المستطاع.

3 ـ تذكر مساوئ الغضب وأخطاره وآثامه، وأنها تحيق بالغاضب، وتضر به أكثر من المغضوب عليه، فرب أمر تافه أثار غضبة عارمة، أودت بصحة الإنسان وسعادته.

يقول بعض باحثي علم النفس: دع محاولة الاقتصاص من أعدائك، فإنك بمحاولتك هذه تؤذي نفسك أكثر مما تؤذيهم ... إننا حين نمقت أعدائنا نتيح لهم فرصة الغلبة علينا، وإن أعدائنا ليرقصون طربا لو علموا كم يسببوا لنا من القلق وكم يقتصوا منا، إن مقتنا لا يؤذيهم، وإنما يؤذينا نحن، ويحيل أيامنا وليالينا إلى جحيم(دع القلق وابدأ الحياة).

وهكذا يجدر تذكر فضائل الحلم، وآثاره الجليلة، وأنه باعث على إعجاب الناس وثنائهم، وكسب عواطفهم.

وخير محفز على الحلم قول الله عز وجل:((ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم، وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم)) (فصلت: 34 ـ 35).

4 ـ إن سطوة الغضب ودوافعه الإجرامية، تعرض الغاضب لسخط الله تعالى وعقابه، وربما عرضته لسطوة من أغضبه واقتصاصه منه في نفسه أو ماله أو عزيز عليه، قال الصادق(عليه السلام): (أوحى الله تعالي إلى بعض أنبيائه: ابن آدم اذكرني في غضبك أذكرك في غضبي، لا أمحقك فيمن أمحق، وأرض بي منتصرا، فإن انتصاري لك خير من انتصارك لنفسك)(2 الكافي).

5 ـ من الخير للغاضب إرجاء نزوات الغضب وبوادره، ريثما تخف سورته، والتروي في أقواله وأفعاله عند احتدام الغضب، فذلك مما يخفف حدة التوتر والتهيج، ويعيده إلى الرشد والصواب، ولا ينال ذلك إلا بضبط النفس، والسيطرة على الأعصاب.

قال أمير المؤمنين(عليه السلام): (إن لم تكن حليما فتحلم، فإنه قَل من تشبه بقوم إلا أوشك أن يكون منهم)(3 نهج البلاغة).

6 ـ ومن علاج الغضب: الاستعاذة من الشيطان الرجيم، وجلوس الغاضب إذا كان قائما، واضطجاعه إن كان جالسا، والوضوء أو الغسل بالماء البارد، ومس يد الرحم إن كان مغضوبا عليه، فإنه من مهدئات الغضب.

 

15:38 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook