Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

jeudi, 25 février 2010

la vie .. je la vivrais quand ?

Qu'il est terrible ce sentiment ..

Celui de vivre dans la peau d’un autre ..

Le destin d’un autre ..

Alors que je suis intimement convaincu que la vie ..

Celle que je veux vivre .. est si différente ..

Je ne veux pas vivre pour travailler .. pour finalement payer des factures ..

Pauvre sens pour une existence ..

Une bien misérable raison d’être ..

Je vis sans voir le soleil .. pour garder un soit-disant niveau de vie ..

Mais justement la vie .. je la vivrais quand ?

Après la retraite ?

Ce que je ne peux plus ignorer

ni en détourner le regard

C’est que ma vie elle .. elle est bien couverte de poussières ..

Couverte par la poussière de Trop de règles .. trop d’interdits .. trop d’obligations ..

On traverse le présent les yeux fixés sur un avenir que nous cherchons ..

Mais que nous finissons par traverser lui aussi quand il deviendra « le présent » à son tour ..

Une fuite en avant .. un rythme effréné .. infernal ..

Et finalement quand la mort viendra .. qu’aurais-je fait de mes jours ?

Combien de moments de bonheur ?

Qu’aurais-je préparé pour mon oral devant Allah ?

Un extrait de compte ? une décision de promotion ? ou peut être la carte grise de ma voiture ?

Gaspiller ses jours pour des desseins si insignifiants et sans réelle valeur ..

Telle est ma tragédie ..

Et j’en suis bien las .. bien fatigué ..

17:40 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

mercredi, 17 février 2010

قصيدة جدارية محمود درويش

 

قصيدة جدارية محمود درويش
هذا هو اسمكَ
قالتِ امرأة
وغابت في الممرّ اللولبي...
أرى السماء هُناكَ في متناولِ الأيدي.
ويحملني جناحُ حمامة بيضاءَ صوبَ
طفولة أخرى. ولم أحلم بأني
كنتُ أحلمُ. كلُّ شيء واقعيّ. كُنتُ
أعلمُ أنني ألقي بنفسي جانباً...
وأطيرُ. سوف أكون ما سأصيرُ في
الفلك الأخيرِ. وكلُّ شيء أبيضُ،
البحرُ المعلَّق فوق سقف غمامة
بيضاءَ. واللا شيء أبيضُ في
سماء المُطلق البيضاء. كُنتُ، ولم
أكُن. فأنا وحيد في نواحي هذه
الأبديّة البيضاء. جئتُ قُبيَل ميعادي
فلم يظهر ملاك واحد ليقول لي:
"ماذا فعلتَ، هناك، في الدنيا؟"
ولم أسمع هتَافَ الطيَبينَ، ولا
أنينَ الخاطئينَ، أنا وحيد في البياض،
أنا وحيدُ...
لا شيء يُوجِعُني على باب القيامةِ.
لا الزمانُ ولا العواطفُ. لا أُحِسُّ بخفَّةِ
الأشياء أو ثقل
الهواجس. لم أجد أحداً لأسأل:
أين "أيني" الآن؟ أين مدينة
الموتى، وأين أنا؟ فلا عدم
هنا في اللا هنا... في اللا زمان،
ولا وُجُودُ
وكأنني قد متُّ قبل الآن...
أعرفُ هذه الرؤية وأعرفُ أنني
أمضي إلى ما لستُ أعرفُ. رُبَّما
ما زلتُ حيّاً في مكان ما، وأعرفُ
ما أريدُ...
سأصير يوماً فكرةً. لا سيفَ يحملُها
إلى الأرض اليباب، ولا كتابَ...
كأنها مطر على جبل تصدَّع من
تفتُّحِ عُشبة،
لا القُوَّةُ انتصرت
ولا العدلُ الشريدُ
سأصير يوماً ما أريدُ
سأصير يوماً طائراً، وأسُلُّ من عدمي
وجودي. كُلَّما احترقَ الجناحانِ
اقتربت من الحقيقةِ. وانبعثتُ من
الرماد. أنا حوارُ الحالمين، عَزفتُ
عن جسدي وعن نفسي لأكملَ
رحلتي الأولى إلى المعاني، فأحرقني
وغاب. أنا الغيابُ، أنا السماويُّ
الطريدُ. سأصير يوماً ما أريدُ
سأصير يوماً شاعراً،
والماءُ رهنُ بصيرتي. لُغتي مجاز
للمجاز، فلا أقول ولا أشيرُ
إلى مكان. فالمكان خطيئتي وذريعتي.
أنا من هناك. "هُنايَ" يقفزُ
من خُطايَ إلى مُخيّلتي...
أنا من كنتُ أو سأكون
يصنعُني ويصرعُني الفضاءُ
اللانهائيُّ
المديدُ.
سأصير يوماً ما أريدُ
سأصيرُ يوماً كرمةً،
فليعتصرني الصيفُ منذ الآن،
وليشرب نبيذي العابرون على
ثُريّات المكان السكّريِّ!
أنا الرسالةُ والرسولُ
أنا العناوينُ الصغيرةُ والبريدُ
سأصير يوماً ما أريدُ
هذا هوَ اسمُكَ
قالتِ امرأة،
وغابت في ممرِّ بياضها
هذا هو اسمُكَ، فاحفظِ اسمكَ جيِّداً!
لا تختلف معهُ على حرف
ولا تعبأ براياتِ القبائلِ،
كُن صديقاً لاسمك الأفقَيِّ
جرِّبهُ مع الأحياء والموتى
ودرِّربهُ على النُطق الصحيح برفقة
الغرباء
واكتبهُ على إحدى صُخور الكهف،
يا اسمي: سوف تكبرُ حين أكبرُ
الغريبُ أخُو الغريب
سنأخذُ الأنثى بحرف العلَّة المنذور
للنايات.
يا اسمي: أين نحن الآن؟
قل: ما الآن، ما الغدُ؟
ما الزمانُ وما المكانُ
وما القديمُ وما الجديدُ؟
سنكون يوماً ما نريدُ (...).




11:29 Écrit par petitprince dans Poésie | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

mardi, 16 février 2010

Psyco M - La Guerre Psychologique

15:38 Écrit par petitprince dans Musique | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

lundi, 15 février 2010

مَنْ أَنا لأقول لكمْ ما أَقول لكمْ ؟


podcast

 

"لاعب النرد" آخر قصائد درويش

الأحد أغسطس 10 2008

مَنْ أَنا لأقول لكمْ

ما أَقول لكمْ ؟

وأَنا لم أكُنْ حجراً صَقَلَتْهُ المياهُ

فأصبح وجهاً

ولا قَصَباً ثقَبتْهُ الرياحُ

فأصبح ناياً ...

أَنا لاعب النَرْدِ ،

أَربح حيناً وأَخسر حيناً

أَنا مثلكمْ

أَو أَقلُّ قليلاً ...

وُلدتُ إلى جانب البئرِ

والشجراتِ الثلاثِ الوحيدات كالراهباتْ

وُلدتُ بلا زَفّةٍ وبلا قابلةْ

وسُمِّيتُ باسمي مُصَادَفَةً

وانتميتُ إلى عائلةْ

مصادفَةً ،

ووَرِثْتُ ملامحها والصفاتْ

وأَمراضها :

أَولاً - خَلَلاً في شرايينها

وضغطَ دمٍ مرتفعْ

ثانياً - خجلاً في مخاطبة الأمِّ والأَبِ

والجدَّة - الشجرةْ

ثالثاً - أَملاً في الشفاء من الانفلونزا

بفنجان بابونجٍ ساخنٍ

رابعاً - كسلاً في الحديث عن الظبي والقُبَّرة

خامساً - مللاً في ليالي الشتاءْ

سادساً - فشلاً فادحاً في الغناءْ ...

ليس لي أَيُّ دورٍ بما كنتُ

كانت مصادفةً أَن أكونْ

ذَكَراً ...

ومصادفةً أَن أَرى قمراً

شاحباً مثل ليمونة يَتحرَّشُ بالساهرات

ولم أَجتهد

كي أَجدْ

شامةً في أَشدّ مواضع جسميَ سِرِّيةً !

كان يمكن أن لا أكونْ

كان يمكن أن لا يكون أَبي

قد تزوَّج أمي مصادفةً

أَو أكونْ

مثل أختي التي صرخت ثم ماتت

ولم تنتبه

إلى أَنها وُلدت ساعةً واحدةْ

ولم تعرف الوالدةْ ...

أَو : كَبَيْض حَمَامٍ تكسَّرَ

قبل انبلاج فِراخ الحمام من الكِلْسِ /

كانت مصادفة أَن أكون

أنا الحيّ في حادث الباصِ

حيث تأخَّرْتُ عن رحلتي المدرسيّةْ

لأني نسيتُ الوجود وأَحواله

عندما كنت أَقرأ في الليل قصَّةَ حُبٍّ

تَقمَّصْتُ دور المؤلف فيها

ودورَ الحبيب - الضحيَّةْ

فكنتُ شهيد الهوى في الروايةِ

والحيَّ في حادث السيرِ /

لا دور لي في المزاح مع البحرِ

لكنني وَلَدٌ طائشٌ

من هُواة التسكّع في جاذبيّة ماءٍ

ينادي : تعال إليّْ !

ولا دور لي في النجاة من البحرِ

أَنْقَذَني نورسٌ آدميٌّ

رأى الموج يصطادني ويشلُّ يديّْ

كان يمكن أَلاَّ أكون مُصاباً

بجنِّ الُمعَلَّقة الجاهليّةِ

لو أَن بوَّابة الدار كانت شماليّةً

لا تطلُّ على البحرِ

لو أَن دوريّةَ الجيش لم تر نار القرى

تخبز الليلَ

لو أَن خمسة عشر شهيداً

أَعادوا بناء المتاريسِ

لو أَن ذاك المكان الزراعيَّ لم ينكسرْ

رُبَّما صرتُ زيتونةً

أو مُعَلِّم جغرافيا

أو خبيراً بمملكة النمل

أو حارساً للصدى !

مَنْ أنا لأقول لكم

ما أقول لكم

عند باب الكنيسةْ

ولستُ سوى رمية النرد

ما بين مُفْتَرِسٍ وفريسةْ

ربحت مزيداً من الصحو

لا لأكون سعيداً بليلتيَ المقمرةْ

بل لكي أَشهد اﻟﻤﺠزرةْ

نجوتُ مصادفةً : كُنْتُ أَصغرَ من هَدَف عسكريّ

وأكبرَ من نحلة تتنقل بين زهور السياجْ

وخفتُ كثيراً على إخوتي وأَبي

وخفتُ على زَمَنٍ من زجاجْ

وخفتُ على قطتي وعلى أَرنبي

وعلى قمر ساحر فوق مئذنة المسجد العاليةْ

وخفت على عِنَبِ الداليةْ

يتدلّى كأثداء كلبتنا ...

ومشى الخوفُ بي ومشيت بهِ

حافياً ، ناسياً ذكرياتي الصغيرة عما أريدُ

من الغد - لا وقت للغد -

أَمشي / أهرولُ / أركضُ / أصعدُ / أنزلُ / أصرخُ /

أَنبحُ / أعوي / أنادي / أولولُ / أسرعُ / أبطئ / أهوي

/ أخفُّ / أجفُّ / أسيرُ / أطيرُ / أرى / لا أرى / أتعثَّرُ

/ أَصفرُّ / أخضرُّ / أزرقُّ / أنشقُّ / أجهشُ / أعطشُ

/ أتعبُ / أسغَبُ / أسقطُ / أنهضُ / أركضُ / أنسى

/ أرى / لا أرى / أتذكَُّر / أَسمعُ / أبصرُ / أهذي /

أُهَلْوِس / أهمسُ / أصرخُ / لا أستطيع / أَئنُّ / أجنّ /

أَضلّ / أقلُّ / وأكثرُ / أسقط / أعلو / وأهبط / أدْمَى

/ ويغمى عليّ /

ومن حسن حظّيَ أن الذئاب اختفت من هناك

مُصَادفةً ، أو هروباً من الجيشِ /

لا دور لي في حياتي

سوى أَنني ،

عندما عَلَّمتني تراتيلها ،

قلتُ : هل من مزيد ؟

وأَوقدتُ قنديلها

ثم حاولتُ تعديلها ...

كان يمكن أن لا أكون سُنُونُوَّةً

لو أرادت لِيَ الريحُ ذلك ،

والريح حظُّ المسافرِ ...

شمألتُ ، شرَّقتُ ، غَرَّبتُ

أما الجنوب فكان قصياً عصيّاً عليَّ

لأن الجنوب بلادي

فصرتُ مجاز سُنُونُوَّةٍ لأحلِّق فوق حطامي

ربيعاً خريفاً ..

أُعمِّدُ ريشي بغيم البحيرةِ

ثم أطيل سلامي

على الناصريِّ الذي لا يموتُ

لأن به نَفَسَ الله

والله حظُّ النبيّ ...

ومن حسن حظّيَ أَنيَ جارُ الأُلوهةِ

...

من سوء حظّيَ أَن الصليب

هو السُلَّمُ الأزليُّ إلى غدنا !

مَنْ أَنا لأقول لكم

ما أقولُ لكم ،

مَنْ أنا ؟

كان يمكن أن لا يحالفني الوحيُ

والوحي حظُّ الوحيدين

« إنَّ القصيدة رَمْيَةُ نَرْدٍ »

على رُقْعَةٍ من ظلامْ

تشعُّ ، وقد لا تشعُّ

فيهوي الكلامْ

كريش على الرملِ /

لا دَوْرَ لي في القصيدة

غيرُ امتثالي لإيقاعها :

حركاتِ الأحاسيس حسّاً يعدِّل حساً

وحَدْساً يُنَزِّلُ معنى

وغيبوبة في صدى الكلمات

وصورة نفسي التي انتقلت

إلى غيرها « أَنايَ » من

واعتمادي على نَفَسِي

وحنيني إلى النبعِ /

لا دور لي في القصيدة إلاَّ

إذا انقطع الوحيُ

والوحيُ حظُّ المهارة إذ تجتهدْ

كان يمكن ألاَّ أحبّ الفتاة التي

سألتني : كمِ الساعةُ الآنَ ؟

لو لم أَكن في طريقي إلى السينما ...

كان يمكن ألاَّ تكون خلاسيّةً مثلما

هي ، أو خاطراً غامقاً مبهما ...

هكذا تولد الكلماتُ . أدرِّبُ قلبي

على الحب كي يَسَعَ الورد والشوكَ ...

صوفيَّةٌ مفرداتي . وحسِّيَّةٌ رغباتي

ولستُ أنا مَنْ أنا الآن إلاَّ

إذا التقتِ الاثنتانِ :

أَنا ، وأَنا الأنثويَّةُ

يا حُبّ ! ما أَنت ؟ كم أنتَ أنتَ

ولا أنتَ . يا حبّ ! هُبَّ علينا

عواصفَ رعديّةً كي نصير إلى ما تحبّ

لنا من حلول السماويِّ في الجسديّ .

وذُبْ في مصبّ يفيض من الجانبين .

فأنت - وإن كنت تظهر أَو تَتَبطَّنُ -

لا شكل لك

ونحن نحبك حين نحبُّ مصادفةً

أَنت حظّ المساكين /

من سوء حظّيَ أَني نجوت مراراً

من الموت حبّاً

ومن حُسْن حظّي أنيَ ما زلت هشاً

لأدخل في التجربةْ !

يقول المحبُّ اﻟﻤﺠرِّبُ في سرِّه :

هو الحبُّ كذبتنا الصادقةْ

فتسمعه العاشقةْ

وتقول : هو الحبّ ، يأتي ويذهبُ

كالبرق والصاعقة

للحياة أقول : على مهلك ، انتظريني

إلى أن تجفُّ الثُمَالَةُ في قَدَحي ...

في الحديقة وردٌ مشاع ، ولا يستطيع

الهواءُ

الفكاكَ من الوردةِ /

انتظريني لئلاَّ تفرَّ العنادلُ مِنِّي

فاُخطئ في اللحنِ /

في الساحة المنشدون يَشُدُّون أوتار آلاتهمْ

لنشيد الوداع . على مَهْلِكِ اختصريني

لئلاَّ يطول النشيد ، فينقطع النبرُ بين المطالع ،

وَهْيَ ثنائيَّةٌ والختامِ الأُحاديّ :

تحيا الحياة !

على رسلك احتضنيني لئلاَّ تبعثرني الريحُ /

حتى على الريح ، لا أستطيع الفكاك

من الأبجدية /

لولا وقوفي على جَبَلٍ

لفرحتُ بصومعة النسر : لا ضوء أَعلى !

ولكنَّ مجداً كهذا الُمتوَّجِ بالذهب الأزرق اللانهائيِّ

صعبُ الزيارة : يبقى الوحيدُ هناك وحيداً

ولا يستطيع النزول على قدميه

فلا النسر يمشي

ولا البشريُّ يطير

فيا لك من قمَّة تشبه الهاوية

أنت يا عزلة الجبل العالية !

ليس لي أيُّ دور بما كُنْتُ

أو سأكونْ ...

هو الحظُّ . والحظ لا اسم لَهُ

قد نُسَمِّيه حدَّادَ أَقدارنا

أو نُسَمِّيه ساعي بريد السماء

نُسَمِّيه نجَّارَ تَخْتِ الوليد ونعشِ الفقيد

نسمّيه خادم آلهة في أساطيرَ

نحن الذين كتبنا النصوص لهم

واختبأنا وراء الأولمب ...

فصدَّقهم باعةُ الخزف الجائعون

وكَذَّبَنا سادةُ الذهب المتخمون

ومن سوء حظ المؤلف أن الخيال

هو الواقعيُّ على خشبات المسارحِ /

خلف الكواليس يختلف الأَمرُ

ليس السؤال : متى ؟

بل : لماذا ؟ وكيف ؟ وَمَنْ

مَنْ أنا لأقول لكم

ما أقول لكم ؟

كان يمكن أن لا أكون

وأن تقع القافلةْ

في كمين ، وأن تنقص العائلةْ

ولداً ،

هو هذا الذي يكتب الآن هذي القصيدةَ

حرفاً فحرفاً ، ونزفاً ونزفاً

على هذه الكنبةْ

بدمٍ أسود اللون ، لا هو حبر الغراب

ولا صوتُهُ ،

بل هو الليل مُعْتَصراً كُلّه

قطرةً قطرةً ، بيد الحظِّ والموهبةْ

كان يمكن أن يربح الشعرُ أكثرَ لو

لم يكن هو ، لا غيره ، هُدْهُداً

فوق فُوَهَّة الهاويةْ

ربما قال : لو كنتُ غيري

لصرتُ أنا، مرَّةً ثانيةْ

هكذا أَتحايل : نرسيس ليس جميلاً

كما ظنّ . لكن صُنَّاعَهُ

ورَّطوهُ بمرآته . فأطال تأمُّلَهُ

في الهواء المقَطَّر بالماء ...

لو كان في وسعه أن يرى غيره

لأحبَّ فتاةً تحملق فيه ،

وتنسى الأيائل تركض بين الزنابق والأقحوان ...

ولو كان أَذكى قليلاً

لحطَّم مرآتَهُ

ورأى كم هو الآخرون ...

ولو كان حُرّاً لما صار أسطورةً ...

والسرابُ كتابُ المسافر في البيد ...

لولاه ، لولا السراب ، لما واصل السيرَ

بحثاً عن الماء . هذا سحاب - يقول

ويحمل إبريق آماله بِيَدٍ وبأخرى

يشدُّ على خصره . ويدقُّ خطاه على الرملِ

كي يجمع الغيم في حُفْرةٍ .

والسراب يناديه

يُغْويه ، يخدعه ، ثم يرفعه فوق : إقرأ

إذا ما استطعتَ القراءةَ . واكتبْ إذا

ما استطعت الكتابة . يقرأ : ماء ، وماء ،

وماء .

ويكتب سطراً على الرمل : لولا السراب

لما كنت حيّاً إلى الآن /

من حسن حظِّ المسافر أن الأملْ

توأمُ اليأس ، أو شعرُهُ المرتجل

حين تبدو السماءُ رماديّةً

وأَرى وردة نَتَأَتْ فجأةً

من شقوق جدارْ

لا أقول : السماء رماديّةٌ

بل أطيل التفرُّس في وردةٍ

وأَقول لها : يا له من نهارْ !

ولاثنين من أصدقائي أقول على مدخل

الليل :

إن كان لا بُدَّ من حُلُم ، فليكُنْ

مثلنا ... وبسيطاً

كأنْ : نَتَعَشَّى معاً بعد يَوْمَيْنِ

نحن الثلاثة ،

مُحْتَفلين بصدق النبوءة في حُلْمنا

وبأنَّ الثلاثة لم ينقصوا واحداً

منذ يومين ،

فلنحتفل بسوناتا القمرْ

وتسامُحِ موت رآنا معاً سعداء

فغضَّ النظرْ !

لا أَقول : الحياة بعيداً هناك حقيقيَّةٌ

وخياليَّةُ الأمكنةْ

بل أقول : الحياة ، هنا ، ممكنةْ

ومصادفةً ، صارت الأرض أرضاً مُقَدَّسَةً

لا لأنَّ بحيراتها ورباها وأشجارها

نسخةٌ عن فراديس علويَّةٍ

بل لأن نبيّاً تمشَّى هناك

وصلَّى على صخرة فبكتْ

وهوى التلُّ من خشية الله

مُغْمىً عليه

ومصادفةً ، صار منحدر الحقل في بَلَدٍ

متحفاً للهباء ...

لأن ألوفاً من الجند ماتت هناك

من الجانبين ، دفاعاً عن القائِدَيْنِ اللذين

يقولان : هيّا . وينتظران الغنائمَ في

خيمتين حريرَيتَين من الجهتين ...

يموت الجنود مراراً ولا يعلمون

إلى الآن مَنْ كان منتصراً !

ومصادفةً ، عاش بعض الرواة وقالوا :

لو انتصر الآخرون على الآخرين

لكانت لتاريخنا البشريّ عناوينُ أخرى

يا أرضُ خضراءَ . تُفَّاحَةً . « أحبك خضراءَ »ُ

تتموَّج في الضوء والماء . خضراء . ليلُكِ

أَخضر . فجرك أَخضر . فلتزرعيني برفق...

برفقِ يَدِ الأم ، في حفنة من هواء .

أَنا بذرة من بذورك خضراء ... /

تلك القصيدة ليس لها شاعر واحدٌ

كان يمكن ألا تكون غنائيَّةَ ...

من أنا لأقول لكم

ما أَقول لكم ؟

كان يمكن أَلاَّ أكون أَنا مَنْ أَنا

كان يمكن أَلاَّ أكون هنا ...

كان يمكن أَن تسقط الطائرةْ

بي صباحاً ،

ومن حسن حظّيَ أَني نَؤُوم الضحى

فتأخَّرْتُ عن موعد الطائرةْ

كان يمكن أَلاَّ أرى الشام والقاهرةْ

ولا متحف اللوفر ، والمدن الساحرةْ

كان يمكن ، لو كنت أَبطأَ في المشي ،

أَن تقطع البندقيّةُ ظلِّي

عن الأرزة الساهرةْ

كان يمكن ، لو كنتُ أَسرع في المشي ،

أَن أَتشظّى

وأصبح خاطرةً عابرةْ

كان يمكن ، لو كُنْتُ أَسرف في الحلم ،

أَن أَفقد الذاكرة .

ومن حسن حظِّيَ أَني أنام وحيداً

فأصغي إلى جسدي

وُأصدِّقُ موهبتي في اكتشاف الألمْ

فأنادي الطبيب، قُبَيل الوفاة، بعشر دقائق

عشر دقائق تكفي لأحيا مُصَادَفَةً

وُأخيِّب ظنّ العدم

مَنْ أَنا لأخيِّب ظنَّ العدم ؟

مَنْ أنا ؟ مَنْ أنا ؟

نشرت في الثاني من تموز (يوليو)2008

17:15 Écrit par petitprince dans Poésie | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

soldier of love : le retour gagnat de Sade

magnifique retour de SAde Adu sur la scène musicale .. excelelnt single et un album pas du tout anodin ..

 


http://link.brightcove.com/services/player/bcpid60844797001?bclid=53701342001&bctid=63387363001

I’ve lost the use of my heart
But I’m still alive
Still looking for the life
The endless pool on the other side
It’s a wild wild west
I’m doing my best

I’m at the borderline of my faith,
I’m at the hinterland of my devotion
In the frontline of this battle of mine
But I’m still alive

I’m a soldier of love.
Every day and night
I’m soldier of love
All the days of my life

I’ve been torn up inside (oh!)
I’ve been left behind (oh!)
So I ride
I have the will to survive

In the wild wild west,
Trying my hardest
Doing my best
To stay alive

I am love’s soldier!

I wait for the sound
(oooh oohhh)

I know that love will come (that love will come)
Turn it all around

I’m a soldier of love (soldier of love)
Every day and night

15:42 Écrit par petitprince dans Musique | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

lundi, 08 février 2010

l’automne de ma vie ..

Telle une bougie à l’agonie.. mon cœur ralentie son rythme .. mes poumons peinent de plus en plus à respirer .. et c’est presque en apnée que je couche ces mots ici ..

Je m’arrête de travailler .. et le temps d’un instant je revois tout défiler .. ce mariage qui s’annonçait si bien bâti .. s’est aujourd’hui effrité .. notre couple s’est désintégré au rythme d’une vie à deux qui n’aura jamais été vraiment commune ..

Nos différences sont venues à bout de nos rêves .. et voilà 10 années dans la poubelle de nos histoires de plus en plus distinctes ..

Au début je m’inquiétais pour « nous » .. mais depuis un moment .. je me suis résigné à tenter de « me » sauver .. sauver les quelques meubles qui restent intacts dans cette vie ratée ..

Je ne cherche pas qui en est responsable .. je me contente mainetnant de chercher à réanimer ce cœur malade .. parce que laissé trop longtemps dans un froid glacial ..

C’est dur de reconnaitre son échec .. surtout sur un plan aussi personnel et aussi profond ..

J’ai envie de voler loin .. derrière ce soleil qui ne brille plus sur moi .. une larme bien chaude prend à cet instant son chemin vers ma lèvre supérieure ..

J’ai une forte envie de pleurer .. pleurer ces longues nuits froides .. et ce bonheur égaré …

Je ne me sens pas victime .. ni d’ailleurs coupable .. je me sens simpplement seul .. comme la dernière feuille sur un oranger .. en plein milieu de l’automne .. l’automne de ma vie ..

10:04 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (2) |  Facebook

samedi, 06 février 2010

شيد جدارك للشاعر المصري د. أحمد حمدي والي

Mubarak+in+Amman+2.jpg

* ألقيتْ في المؤتمر العام لنصرة غزة بمدينة المنصورة بمصر*

شيِّد جدارك
واصنع من الفولاذ عارك
وانقش على سيناء وشْم الذل ولتكشف عوارك
أسكرتنا كذبًا.. وسُقت على مسامعنا من الزور انتصارك
أغلقتَ ظهر الأرض كيْما يذعنوا
فتألقوا في صبرهم.. وهُزمت أنت ومَن أثارك
ألجأتهم بطن البسيطة علّهم
أن يدخلوا بعض الدواء إذا تعَاظم جرحهم
أو يدخلوا بعض الطعام إذا تجبَّر جوعهم
وأَبَـيْت ذاك... فرُحت ترسل مستشارك
من أي "غيـْطٍ" جاء لا أدري.. فما ذنب الكنانة كي تُنـصِّبها حمارك
ليقول للدنيا بأن الغدر شيمتكم
وأن سيادة الأوطان أن تقتل جارك
وسيادة الأوطان يلزمها جدارٌ يمنع الأنفاق أن تكسو الصغار
ويُؤمِّن المحتلَ في تلك الديار
فغدوتَ تُصليهم حصارك
شيِّد جدارك
واحشد عليهم ألف سجان..
وقل للعلقمي كفيتكم.. فاحفظ تتارك
واقرأ على الأعداء سِفر الذلِّ.. ثم اقرأ على نعش العروبة ما تيسر من "تبارك"
واشرب مع الأقزام من حكامنا
نخْب الفضيحة من دموع صِغارنا.. والعن صَغـَارك
ما عاد يؤلم أهل غزة فعلكم
مَن يطلب النصرة ممن.. قد تصَهْين أو تَمَارك
لو كنت حرًّا ما فعلت.. ولا أسأت لمصرنا
ولَصُنت في الدنيا دِثـَارك
لكنني والكل يعلم واثقًا.. ليس القرار هنا قرارك
لن تغفر الأجيال سوء فعالكم
وشواهد التاريخ لن تنسى عِثارك
شيد ففوق العرش ربٌ قادرٌ
والشعب فوق الأرض يشتاق اندحارك

87425790vo9.jpg

15:07 Écrit par petitprince dans Poésie | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

jeudi, 04 février 2010

elli sammek ..... (اللي سماك)

Bien qu'ayant servi depuis des années en tant que diplomate pakistanais, Akbar Zeb (ou Zib) n'a pas reçu l'aval pour être nommé ambassadeur du Pakistan en Arabie saoudite, selon des sources citées par le site de relations internationales Foreign Policy. Cela n'a rien à voir avec ses états de service, mais plutôt avec son nom, qui signifie en arabe «la plus grosse bite». Le site Salem News rapporte: Lire la suite l'article

Un diplomate de haut niveau pakistanais s'est vu refuser le poste d'ambassadeur en Arabie saoudite à cause de son nom, Akbar Zeb, qui signifie «la plus grosse bite» en arabe. Les responsables saoudiens, apparemment accablés par le nom, on mis leur veto.

Selon un article en langue arabe du Arab Times, le Pakistan a déjà proposé Akbar Zeb pour les postes d'ambassadeur aux Emirats Arabes Unis et au Bahreïn, mais la candidature s'est vue refusée pour la même raison. Si l'affaire ressemble à une blague des Monty Python [voir ci-dessous], le journal y voit des implications plus sérieuses: «On peut penser que le fait de proposer le nom de Zeb à des pays de langue arabe est une forme de punition de la part du ministère pakistanais des Affaires étrangères, ou le résultat d'une boulette particulièrement flagrante.»

Akbar Zeb est loin d'être un novice en politique. Ce diplomate de longue date a travaillé avec des pontes des gouvernements du monde entier et négocié sur les dossiers les plus importants. Il a récemment été haut commissaire du Pakistan au Canada, et a été avant cela ambassadeur du Pakistan en Afrique du Sud, à Washington de 1983 à 1987 et à Delhi de 1994 à 2000.

16:48 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

mercredi, 03 février 2010

نتائج واستدلالات التعداد السكاني الجديد لسنة 2009

أكمل المعهد الوطني للإحصاء تحبين معطياته العامة حول السكان فى مطلع السنة الجديدة وقد تبين أن عدد سكان البلاد ارتفع إلى 10 ملايين و 432 الف و 500 نسمة موفى 2009 أي بزيادة 103 ألاف و 600 نسمة وهو ما يعنى نسبة ارتفاع بحوالي 1 بالمائة مقارنة بموفى 2008.

ونشر موقع http://www.babnet.net هذه الإحصائيات

 

stats393926.jpg


ومن بين الملاحظات والاستنتاجات انه:
لا تغيير في ترتيب الولايات حسب عدد السكان.تونس: العدد الحالي للسكان حسب الولايات

تحققت اكبر الزيادات على مستوى عدد السكان بين 2008 و 2009 بولايات أريانة (12500 نسمة ) وسوسه (12200) وبن عروس (12100) وصفاقس (12000 ) ثم نجد نابل (9900) والمنستير (9800).

وفى المقابل تواصل ولايتا الكاف وسليانة تحقيق انخفاض فى عددالسكان: اذ خسرت الاولى 2690 ساكنا والثانية 885 وذلك مند التعدادالعام لسنة 2004.

وبين الولايات الكبرى فإن ولاية تونس هى صاحبة اقل زيادة (100 نسمة ) - فقط - ويبدو واضحا توجه السكان نحو بقية ولايات العاصمة حيث بلغت الزيادة بأريانة و بن عروس ومنوبة 31200 نسمة.

خلال سنة 2009 تجاوزت ولاية سوسة عتبة 600 الف نسمة والمنستير عتبة 500 الف نسمة وهناك اليوم 5 ولايات يتجاوز عدد سكانها النصف مليون نسمة .


منقول عن http://forum.kooora.com/f.aspx?t=21764842

15:17 Écrit par petitprince dans Blog | Lien permanent | Commentaires (0) |  Facebook

mardi, 02 février 2010

une vie ...

1123829904.jpgQuelque part

Au milieu de cette vie qui part dans tous les sens

J’ai égaré mon bonheur

Je ne sais quand

Je ne sais où

Mais finalement .. peu importe

Maintenant ce qui compte c’est le reste de cette vie

Faut il poursuivre cette route qui ne mène plus au bout de mes rêves ?

Ou bien dois-je m’arrêter et emprunter un autre chemin ?2

Je ne sais plus dans quelle direction regarder

Celle du vent ? ou celle que suit le troupeau ?

je sais que je me sens seul ..

Que j’ai froid lorsque la nuit tombe

Si seulement tout dépendait de moi

Je subis bien trop de choses ..

Et le pire c’est que je ne sais même plus où se situe la limite de mon pouvoir

Que reste-t il dans un couple quand chaque cœur ignore les battements de l’autre ?

Qu’y reste-t il quand la tendresse se fait rare ?

Et surtout que reste-t il chez soi quand on ne se sent plus aimé ..

Prendre son mal en patience ?

Attendre un nouveau chapitre ?

Ou bien tourner la page ?

Bien des questions auxquelles il faudra répondre ..

Emprunter une voie signifie sans doute abandonner une autre ..

En ai-je le courage ?

En plus ce terrible sentiment ..

Celui de vivre dans la peau d’un autre ..

Le destin d’un autre ..

Alors que je suis intimement convaincu que la vie ..

Celle que je veux vivre est si différente ..

Je ne veux pas vivre pour travailler .. pour finalement payer des factures ..

Pauvre sens pour une vie ..

Une bien misérable raison d’être ..

Je vis sans voir le soleil .. pour garder un soit-disant niveau de vie ..

Mais justement la vie .. je la vivrais quand ?

Après la retraite ?

Ce que je ne peux plus ignorer

Ou en détourner le regard

C’est que ma vie elle .. elle est bien couverte de poussières ..

Couverte par la poussière de Trop de règles .. trop d’interdits .. trop d’obligations ..

On traverse le présent les yeux fixés sur un avenir que nous cherchons ..

Mais que nous finissons par traverser lui aussi quand il deviendra « le présent » à son tour ..

Une fuite en avant .. un rythme effréné .. infernal ..

Et finalement quand la mort viendra .. qu’aurais-je fait de mes jours ?

Combien de moments de bonheur ?

Qu’aurais-je préparé pour mon oral devant Allah ?

Un extrait de compte ? une décision de promotion ? ou peut être la carte grise de ma voiture ?

Gaspiller ses jours pour des desseins si insignifiants et sans réelle valeur ..

Telle est ma tragédie ..

Et j’en suis bien las .. bien fatigué ..

08:24 Écrit par petitprince | Lien permanent | Commentaires (5) |  Facebook