Ok

En poursuivant votre navigation sur ce site, vous acceptez l'utilisation de cookies. Ces derniers assurent le bon fonctionnement de nos services. En savoir plus.

mercredi, 20 janvier 2010

الطائفية والوقت الضائع! الياس خوري


Elias_Khoury_bw_version_WEB_OK.jpg


الموسم في بيروت هو موسم تشكيل اللجنة الوطنية لإلغاء الطائفية السياسية، وهو موسم حافل بالكلام واللغو، لا لأن الموضوع ليس جدياً، بل لأنه جدي اكثر بكثير مما يبدو في الكلام السياسي السطحي الذي يدور على السنة السياسيين اللبنانيين. والطريف ان دعاة الغاء الطائفية يقودون احزاباً طائفية! وهذا حال السيد نبيه بري رئيس المجلس النيابي الذي يتزعم حركة امل الشيعية، وهذا ايضا حال السيد وليد جنبلاط الذي كان اول الداعمين للمشروع البرّي.


تأييد الالغاء او رفضه يبدو اشبه بسيرك سياسي، اذ لا احد يصدق احدا. فالمعارضون كالمؤيدين، يلعبون في الوقت الضائع الذي نشأ عن التوافق السوري- السعودي، وقاد الى تشكيل الحكومة اللبنانية بالطريقة التي تشكلت بها. ومفهوم الوقت الضائع بدأ مع اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975، اي منذ خمسة وثلاثين عاما. ولأن السياسة اللبنانية لا علاقة لها بمفهوم الزمن، لأنها مبنية على التكرار، فهذا يعني ان الوطن الصغير يستطيع ان يبقى في الوقت الضائع الى ما لا نهاية.


الطريف ان معارضي المشروع البري كمؤيديه لم يطرحوا على انفسهم اي سؤال عميق، ما عدا اللازمة المملة التي يرددها البطريرك الماروني عن الغاء الطائفية من النفوس قبل النصوص.


بين النفوس والنصوص ضاعت المسألة، لأن الغاء الطائفية ليس اجراء سياسيا بل هو اجراء ثقافي وفكري بنيوي، انه جراحة عميقة تنقل المجتمع من البنى العشائرية والطائفية الى البنى المدنية والعلمانية. وهذا يقتضي حلّ جميع الاحزاب اللبنانية لأنها جميعها طائفية، ما عدا بالطبع الاحزاب العقائدية، وهي احزاب هامشية ولا وزن لها.


المسألة اذا هي مناورة طائفية، اي محاولة لاعادة انتاج النظام الطائفي تحت شعار الغائه، وهذا جزء من عبقرية السياسة اللبنانية التي ابتذلت الكلام، وقضت على المعاني.


لم يطرح اي سياسي لبناني على نفسه سؤال العلاقة بين البنية الطائفية والثقافة. هل الثقافة اللبنانية ثقافة طائفية، هل يجب ان نعيد قراءة جبران ومارون عبود وتوفيق يوسف عواد ويوسف حبشي الأشقر وسهيل ادريس وسعيد تقي الدين والى آخره... قراءة طائفية كي نفهم ادبهم، ام ان هذا الأدب لا علاقة له بأي انتماء طائفي، بل هو انتماء الى اللغة والتجربة الانسانية؟ واذا كان الأمر كذلك، فكيف تستقيم العلاقة بين مجتمع طائفي وثقافته غير الطائفية؟


لا شك اننا هنا امام مفارقة كبرى، فالثقافة العربية الحديثة تأسست في سياق بناء مشروع قومي لاطائفي على انقاض السلطنة العثمانية، وكان عنوان النهضة مأخوذا من سياق التأسيس العلماني. اي ان انهيار نظام الملل العثماني مع التنظيمات، ثم تداعي الدولة وسقوطها بعد الحرب العالمية الأولى، كانا جزءا من مقترب ثقافي وفكري سعى من جهة الى الاصلاح الديني مع الافغاني وعبده، ومن جهة ثانية الى بناء افق ثقافي جديد لا يكون الا في وصفه افقا علمانيا.


هذه السمة العلمانية التي بنيت في المرحلة التأسيسية وسمت الثقافة العربية الجديدة، التي كانت بيروت مركزها الثاني الى جانب القاهرة. وهذا ما سيجعل الثقافة اللبنانية في وضع مفارق للواقع السياسي اللبناني، الذي اعاد تأسيس نظام الملل العثماني على شكل دولة طائفية برعاية الدول الاوروبية في القرن التاسع عشر، ثم تحت الوصاية الفرنسية مع تأسيس دولة لبنان الكبير عام 1920.


لذا كانت الثقافة اللبنانية على هامش الدولة دائما ان لم تكن على عداء صريح معها او في موقف احتقاري للنظام السياسي اللبناني. وعلى الرغم من جروح الحرب الأهلية، فقد نجحت الثقافة اللبنانية في رفض المــــنزلق الطائفي، رغم ان رواية الحرب كانت على تماس مباشر مع واقع الحرب واشكالياتها الطائفية.
بالطبع نستطيع ان نكتشف عناصر اجتماعية تمت بصلة الى البنية الثقافية اللبنانية وتسمح للباحث بتقديم قراءات من نوع دينامية الاقليات التي شهدتها الثــــقافة اللبنانية في مطلع النهضة او في اعوام الحرب الأهلية، لكن هــذه الدينامية تبقى جزءا من مبنى اجتماعي متحرك، ولم تسقط في المشاريع الطائفية.
مجتمع طائفي وثقافة لاطائفية، هذه هي المفارقة اللبنانية التي يجب التوقف عند دلالاتها. صحيح ان المقترب الطائفي نجح في بناء فكر سياسي في مرحلة تأسيس الدولة الوطنية وخصوصا مع ميشال شيحا، الا ان هذا الفكر لم يستطع اختراق الأدب والفن والإبداع، بل بقي في اطر ثقافة السلطة، اي في حقول محددة كالتاريخ والاسطورة، لكنه كان دائما هشا وسريع العطب.
من هنا يأتي مأزق النظام الطائفي في كونه لا يستطيع استقطاب المثقفين، وتمنعه توازناته من قمعهم في شكل جدي.


خطاب سياسي فقد بعد انهيار الحركة الوطنية كل علاقة له بالثقافة والفكر، لا يجد امامه سوى المماحكة واللعب في الوقت الضائع، واطلاق شعارات فارغة، والتهديد بالفيدرالية والى آخره..
النظام السياسي اللبناني هو الابن الشرعي لفقدان العلاقة بين الفكر والسياسة، هكذا تبتذل الطوائف الكلام، وتجعل من الدولة الطائفية ملعبا للصراعات الاقليمية. وهكذا يستعاد لبنان القديم المؤقت، لبنان الوهم والفيديو كليب والمضاربات العرقية، ويتلهى السياسيون بالغاء الطائفية في وصفها آخر صرعة للعب بالموازين الطائفية واحلال غلبة مكان اخرى، اي ان فكرة الغاء الطائفية هي غطاء لإشعال نارها من جديد!


القدس العربي
19/01/2010

09:05 Écrit par petitprince dans revue de presse | Lien permanent | Commentaires (1) |  Facebook

Commentaires

Russie : prime à la naissance et polygamie pour doper les naissances ?
LEMONDE.FR avec AFP | 19.01.10 | 20h47 • Mis à jour le 19.01.10 | 21h28 Réagissez (32) Classez Imprimez Envoyez Partagez
Partagez :Buzzer !


Le leader ultranationaliste russe Vladimir Jirinovski a proposé, mardi 19 janvier, l'instauration d'une prime à la première naissance et de la polygamie pour doper la natalité en Russie, des idées auxquelles le président Dmitri Medvedev a demandé à ses ministres de réfléchir.



Recevez dès 9 heures les titres du journal à paraître dans l'après-midi
Abonnez-vous au Monde.fr : 6€ par mois + 30 jours offerts

Sur le même sujet

Les faits
La Russie cesse de bloquer la réforme de la Cour européenne des droits de l'homme
Les faits Medvedev promet des réformes judiciaires en Russie

Portfolio Des nostalgiques célèbrent le 130e anniversaire du Petit Père des peuples

Portfolio Staline, le nu et le paraphe

Portfolio Des milliers de Russes célèbrent "l'Unité du peuple"

Edition abonnés Archive : Le pouvoir russe s'attaque aux syndicats, sous couvert de lutte antiterroriste
"Je propose d'allouer 100 000 roubles [environ 2 350 euros] pour une première naissance", a déclaré M. Jirinovski, leader du Parti libéral démocrate (LDPR), cité par les agences russes. Avec une telle prime, "je vous assure que la moitié des femmes désireuses d'interrompre leur grossesse changeront d'avis et voudront accoucher", a-t-il ajouté lors d'une réunion de responsables russes au Kremlin consacrée à la démographie.

Actuellement, l'Etat russe alloue une prime de 300 000 roubles (environ 7 000 euros) à la naissance d'un deuxième enfant, a-t-il rappelé. M. Jirinovski a également suggéré d'autoriser les hommes à épouser une seconde femme, laissant entendre que cette mesure permettrait d'encourager la natalité. "Si un homme obtient le droit d'épouser une seconde femme qui lui a donné un enfant, mais sans résilier son premier mariage et sans quitter sa première famille, il faut le laisser être responsable de sa deuxième famille", a affirmé le député.

MOINS 5,8 MILLIONS D'HABITANTS DEPUIS 1993

M. Jirinovski a également proposé d'accorder une aide aux couples sans enfants, au nombre de six millions en Russie, surtout aux hommes dont la santé "se détériore sous l'effet de la pollution". "Si on en aidait ne fût-ce que 5 % [de ces couples], nous aurions près de 200 000 naissances supplémentaires par an", a-t-il calculé.

M. Medvedev, qui présidait cette réunion, a qualifié ces propositions de "très intéressantes" et chargé ses ministres de les "analyser". La population russe a reculé de quelque 5,8 millions d'habitants depuis 1993 et compte aujourd'hui 142 millions d'habitants. Le gouvernement cherche depuis des années à enrayer ce déclin par des mesures encourageant la natalité.


Réagissez (32)
Classez
Imprimez
Envoyez
Buzzer !
PARTAGEZ

Écrit par : polygame | jeudi, 21 janvier 2010

Les commentaires sont fermés.